الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد التقوى في شهر الله
تعلم القرآن وتعليمه
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

تصدير الموضوع: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "خياركم من تعلم القرآن وعلَّمه"1.

الهدف: الحثّ على تعلّم القرآن وتعليمه في كافة المراكز والمساجد والمؤسسات وإيلاء ذلك أهمية وأولوية خاصة.

المقدمة
من المؤكد أن أهم ما يحتاجه مجتمعنا اليوم هو الرجوع إلى كتاب الله قولاً وعملاً والإستهداء بهديْه ونوره وهذا فرع تعلّمه وفهمه والإبحار في أسراره ولطائفه واستخراج لآلئ العلم والمعرفة ليكون لنا دليلاً ورائداً وحاكماً وهادياً وشفاءً من كافة الأمراض الروحية والمادية، فكلما كانت الأمة ألصق بكتاب الله كلما كانت أمةً محصّنة قادرةً لا يأتيها الباطل أبداً، وفي الحديث عن أمير المؤمنين عليه السلام: تعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث، وتفقهوا فيه فإنه ربيع القلوب، واستشفوا بنوره فإنه شفاء الصدور، وأحسنوا تلاوته فإنه أنفع القصص2.


الحثّ على تعلم القرآن
وتعلّم كتاب الله ليس أمراً كمالياً أو علماً ثانوياً بل هو ضرورة، وأهميته تفوق أهمية أي علمٍ آخر، ولعله إلى ذلك أشار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: "من أُعطي القرآن فظن أن أحداً أُعطي أكثر مما أُعطي فقد عظّم صغيراً وصغّر كبيراً"3.

وحذّر الإمام الصادق عليه السلام من خلّو حياة المسلم من تعلّم القرآن فقال: "ينبغي للمؤمن أن لا يموت حتى يتعلم القرآن، أو يكون في تعلمه"4.

وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "عليكم بتعلم القرآن وكثرة تلاوته"5.

وعن الإمام الصادق عليه السلام: "من مات من أوليائنا وشيعتنا ولم يحسن القرآن عُلِّمَ في قبره ليرفع الله فيه درجته، فإن درجات الجنة على قدر عدد آيات القرآن فيقال لقارئ القرآن: إقرأ وارقَ"6.

ثواب تعليم القرآن

مجمع الفضائل: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إن أردتم عيشَ السعداء وموتَ الشهداء والنجاةَ يوم الحسرة والظلَّ يوم الحرور والهدَى يومَ الضلالة، فادرسوا القرآن، فإنه كلامُ الرحمن وحِرزٌ من الشيطان ورجحانٌ في الميزان"7.

استنزال السكينة والرحمة: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغَشِيَتهم الرحمة، وحَفَّتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده"8.

ثواب تعليم الأبناء القرآن
سبيل النجاة في الآخرة: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ألا من تعلم القرآن وعلَّمه وعَمِل بما فيه فأنا له سائق إلى الجنة ودليل إلى الجنة"9.

أجمل الثواب: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من علَّم ولداً له القرآن قلَّده الله قلادةً يعجب منها الأولون والآخرون يوم القيامة10.

حق من حقوق الأبناء: عن الإمام علي عليه السلام: حق الولد على الوالد أن يحسن اسمه، ويُحسن أدبه، ويعلّمه القرآن11.

وتؤكد الروايات على البدء بتعلم القرآن باكراً لما لذلك من أثرٍ في رسوخ هذه المفاهيم في النفس، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من قرأ القرآن قبل أن يحتلم فقد أوتي الحكم صبيا12.

الحثّ على حفظ القرآن
وحفظ القرآن ليس متيسراً إلا لمن وفّقه الله لذلك ومنّ عليه برحمته، فأنار قلبه وقوّم دينَه، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إن الذي ليس في جوفه شئ من القرآن كالبيت الخرب13.

أفضل العطاء: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من أعطاه الله حفظ كتابه فظن أن أحداً أُعطي أفضل مما أعطي فقد غمط أفضل النعمة14.

صرف العذاب: عنه صلى الله عليه وآله وسلم:.... إن الله تعالى لا يُعذب قلباً وعَىَ القرآن15.

وأمّأ إذا أضيفت نعمة الحفظ إلى نعمة العمل بالقرآن فذلك من أكرمه الله برفيع المنزلة في الآخرة، فعن الإمام الصادق عليه السلام: الحافظ للقرآن العامل به مع السفرة الكرام البررة16.

ولمّا كان من الطبيعي أن يُبتلى المرء بالنسيان فيغيب عن باله بعض ما حفظ من كتاب الله نجد أن الروايات نبّهت إلى أهمية استذكار الآيات من خلال بيان مقامها ودرجتها، فعن الإمام الصادق عليه السلام: من نَسي سورة من القرآن مُثِّلت له في صورة حسنة ودرجة رفيعة، فإذا رآها قال: من أنت؟ ما أحسنك؟ ليتك لي، فتقول: أما تعرفني؟ أنا سورة كذا وكذا، لو لم تنسني لرفعتك إلى هذا المكان17.

جزاء حملة القرآن ومقامهم
وحملة القرآن هم الذين يرتلون آياته ويمتثلون أوامره ونواهيه ويتأدبون بآدابه وسننه في كافة حركاتهم وسكناتهم وأعمالهم، وقد رفع الله مقامهم في الدنيا والآخرة.

المحفوفون برحمة الله: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: حملة القرآن هم المحفوفون برحمة الله، الملبوسون بنور الله عز وجل18.

عرفاء أهل الجنة: عنه صلى الله عليه وآله وسلم: حملة القرآن، والمجاهدون في سبيل الله قوّادها، والرسلُ سادة أهل الجنة. عنه صلى الله عليه وآله وسلم: أشراف أمتي حَمَلة القرآن وأصحاب الليل19.

كمال العقل: عنه صلى الله عليه وآله وسلم: من جمع القرآن متّعه الله بعقله حتى يموت20.

خواص أهل الله: الإمام علي عليه السلام: أهل القرآن أهل الله وخاصته21.

وجوب تكريمهم: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: حامل القرآن حامل راية الإسلام، من أكرمه فقد أكرم الله، ومن أهانه فعليه لعنة الله عز وجل22.

في مصآف الأولياء: عنه صلى الله عليه وآله وسلم: حَمَلةُ القرآن هم المُعلِّمون كلامَ الله، والمُتلبِّسون بنور الله، من والاَهم فقد والَى الله، ومن عادَاهم فقد عادىَ الله23.

ما ينبغي لحامل القرآن
وعلى حامل القرآن أن يتخلق بخلقه ويكتسي من نوره ويكون مثالاً حيّاً لفضائله، فلا يزل ولا يتسافه أو يتصرف بما يُسيء لنفسه ولكتاب الله، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إن أحق الناس بالتخشّع في السرّ والعلانية لحامل القرآن، وإن أحقَّ الناس في السرّ والعلانية بالصلاة والصوم لحامل القرآن24.

وعنه صلى الله عليه وآله وسلم إذ خرج ذات يوم وهو ينادي بأعلى صوته: يا حامل القرآن، اكحل عينيك بالبكاء إذا ضحك البطالون، وقم بالليل إذا نام النائمون، وصم إذا أكل الآكلون، واعف عمن ظلمك، ولا تحقد فيمن يحقد، ولا تجهل فيمن يجهل25.


1- ميزان الحكمة، ج3، ص 2531.
2- ميزان الحكمة، ج3، ص 2454.
3- ميزان الحكمة، ج3، ص 2520.
4- ميزان الحكمة، ج3، ص 2521.
5- ميزان الحكمة، ج3، ص 2521.
6- ميزان الحكمة، ج3، ص 2521.
7- ميزان الحكمة، ج3، ص 2521.
8- ميزان الحكمة، ج3، ص 2521.
9- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522
10- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522.
11- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522.
12- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522.
13- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522.
14- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522.
15- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522.
16- ميزان الحكمة، ج3، ص 2522.
17- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523.
18- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523.
19- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523.
20- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523.
21- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523..
22- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523..
23- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523..
24- ميزان الحكمة، ج3، ص 2523..
25- ميزان الحكمة، ج3، ص 2524.

02-08-2012 | 03-35 د | 1743 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net