الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد التقوى في شهر الله
آليات تفعيل الوحدة بين المسلمين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

تصدير الموضوع: قال تعالى: ﴿لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُم1.

الهدف: استعراض نقاط القوة التي تمكننا من نبذ الخلافات وتقوية روح التآخي بين المسلمين.

المقدمة
بالنظر في الآية المتقدمة (لو أنفقت.......) نجد أن الغاية التي ينشدها القرآن الكريم هي التآلف بين قلوب المسلمين بمعنى وحدتهم الروحية والسياسية التي تفشل بغي الأعداء وكيدهم ضد أمة الإسلام وتجعل قلوبهم بنياناً مرصوصاً في وجه الكفار والمنافقين، وهذا لا ينفي التفاوت الفكري والتغاير الإعتقادي والإختلاف الثقافي بينهم، بل لعل الآيات لم تنشده غايةً لعدم إمكانية ذلك، ويؤيد أن هذه اللحمة ينبغي أن تكون قلبية قائمة على الوعي والقناعة والإلتزام قوله أن ذلك لا يمكن أن يتأتى بالمال حتى لو كان هذا المال كلَّ ما في الأرض، لأن المال باستطاعته أن يوجد لحمة شكلية لكن ليس بامكانه أن يوجد لحمة قلبية.


الإصلاح السياسي: والذي يتمثل بمواجهة كافة المذاهب والطوائف للمشروع الإستعماري القاضي إلى تمزيق الأمة وتقسيمها إلى دويلات وإيجاد الحواجز الفكرية والنفسية والروحية إضافةً إلى الموانع الطبيعية والجغرافية.

إن الإصلاح السياسي يعني تحرير الأمة من نير الإستعمار في كافة شؤونها السياسية والدينية والإقتصادية والثقافية وسوى ذلك.

ومما زاد الطين بلة أن بعض الحكام الذين يسيطرون على مقدرات الأمة ويهبونها للغرب مجاناً قد تجلببوا بجلباب الدين فهم يشوهون الدين ويصورونه على غير ما أنزله الله فضلاً عن سوء ما تقترفه أيديهم، فينبغي تعريتهم وفضحهم والبراءة منهم.

التحرر من سلبيات التاريخ: ونبذ الموروثات الدينية غير المحققة من كافة الأطراف، فهناك الثير مما يزخر به التاريخ الإسلامي الذي كُتب بوحيٍ من الحكام والسلاطين، ولمآرب سياسية وسلطوية واضحة، ومع الأسف نجد البعض يأخذها أخذ المسلّمات مع أن ذلك يخالف روح الشريعة وأهدافها، بل إن الأحاديث الموضوعة والمفبركة والمصنعة والمدسوسة توازي أضعاف مضاعفة من الأحاديث الصحيحة والموثوقة، وهذا بحد ذاته مسؤولية خطيرة تقع على عاتق المتصدين للخطاب الديني أن لا ينزلقوا في حسابات المذهب على حسابات الدين.

إطلاق الحوار: قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً2 ، فالحوار واقع لا بديل عنه، فإذا كان دم المسلم على المسلم حرام فمعنى ذلك بالضرورة أن أي خلاف أو تنازع بين المسلمين لا ينبغي أن يتعدى سقف الحوار، بل لا بد من تفعيل حالة الحوار بشكلٍ دائم ومستمر ايتم تناول كافة الموضوعات حتى لو لم يتم لتوصل إلى نتائج موحدة، فالخلاف في وجهات النظر كما هو قائم بين المذهبين قائم بين أقطاب المذهب الواحد، ولا يشكل أي سبباً للتنازع وشق الصف.

مواجهة الأمة لواقعها: قال تعالى: ﴿تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ3 ،

 فإن من أبشع الواقع الذي نراه اليوم هو استحضار خلافات الماضي لتقسيم الأمة وإضعافها في الحاضر والمستقبل فترى البعض يتلهى بخلافات على قيادات وزعامات تاريخية فيجعلها سبباً في خلافات اليوم بينما لا يصوّب سهماً إلى أعداء الحاضر ولا يجهّز غازياً لأعداء الأمة الذين يعيثون فيها فساداً اليوم، ففي الماضي أمةٌ لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت وغداً ستقف بين يدي الله تعالى للحساب الأكبر واليوم هناك تحديات وعتاة وظالمون من الداخل والخارج كذلك يواجهون هذه الأمة، ومن واجب الأمة أن تنصرف إلى ما سوف تُسأل عنه يوم القيامة لا أن تتلهى بما لم تكن شريكاً لا في وجوده ولا في عدمه.

الإصلاح الداخلي ومواجهة الفتن: قال تعالى: ﴿وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ4.

وقال تعالى: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ5.

فالإصلاح بكافة أشكاله حاجة ملحة لأن المجتمع الإسلامي لا يخلو من ضعاف النفوس الذين يتم استغلالها لمآرب سياسية خارجية أو حتى داخلية، ومن هنا كان لا بد من التصدي لذلك من خلال كيانات وحدوية وأطر علمية موحدة تقع مهمتها بالدرجة الأولى على عاتق العلماء الرساليين والنخب المثقفة والطبقة الواعية من السياسيين.

التعاون والتآزر: قال تعالى: ﴿قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ6.

فمؤازرة الأخ لأخيه في محنته واجب شرعي وتكليف إلهي تجعل لهما كياناً قوياً عبّر عنه القرآن الكريم بالسلطان الذي يمنع الوصول إلى أتباعه ووعدهم بعد ذلك بالنصر والغلبة.

الإبتعاد عن الخطاب العصبي: قال تعالى: قال تعالى: ﴿ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ7 فالدعوة التي فرضها الله بالحسنى فرض الجدال مع الآخر بالأحسن، وذلك باعتماد سياسات واضحة تبتعد عن نقاط الخلاف والتوتر والمس بالمقدسات والرموز الإسلامية التي هي محل احترام الآخر، وعدم تبني أي رأي من الآراء المتشددة من أي جهةٍ كانت أو محاولة توظيفه لكسب مودة الناس وتعاطفهم.


1- الأنفال 63
2- النساء 59
3- البقرة 141
4- الحجرات 9.
5- الحجرات 10.
6- القصص 35.
7- النحل، 125

02-08-2012 | 03-57 د | 1021 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net