الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1307 - 07 شوال 1439 هـ - الموافق 21 حزيران 2018م
غزوة حنين رافد المقاومين

التبليغ هو سبيل الإسلام الأوّلكلمة الإمام الخامنئي في لقائه كوكبةً من الشعراء والمثقّفين وظائف المبلّغين (7)مَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَمراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » الى بيت الله الحرام

المحاضرة السابعة: بركات البيت العتيق

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

وعن الإمام الصادق عليه السلام:
"إِنّ للَه تَباركَ وَتَعَالى حَوْلَ الْكَعْبَةِ مئةً وَعِشْرينَ رَحْمَةً، مِنْها سِتّونَ لِلطّائِفيَنَ، وَأَرْبَعونَ لِلْمُصلِّين،َ وَعِشْرونَ للِنّاظِرين
".َ


الهدف:
شرح بركات البيت العتيق الذي يؤمُّه الحجيج لمحاولة التبرّك والانتفاع من البقاء هناك بشكل كامل.

تصدير الموضوع:
قال تعالى: ﴿ وَأَذِّن فِي النّاس بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ 1.

محاور الموضوع:
اعلم أيّها الواقف على أعتاب البيت العتيق، أنّك دنوت من البقعة المباركة، والّتي انفرَدَت بميزات ثمانية، هي:

1- مكان لقبول الأعمال: فينبغي تصفية النيّة والوجه الخالص لله تعالى، حيث قال: ﴿ وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا2. في موضعٍ آخر: ﴿ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ3.

2- مكان للعبادة والطاعة: قال تعالى: ﴿وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ 4.
وعن الإمام الصادق عليه السلام: "إِنّ لِلَّهِ تَباركَ وَتَعَالى حَوْلَ الْكَعْبَةِ مئةً وَعِشْرينَ رَحْمَةً، مِنْها سِتّونَ لِلطّائِفيَنَ، وَأَرْبَعونَ لِلْمُصلِّينَ، وَعِشْرونَ للِنّاظِرينَ" 5.

3- مكانٌ مبارك: قال تعالى: ﴿ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ * فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَِ 6.
عن الإمام الصّادق عليه السلام: "إنّ اللهَ اختارَ مِنَ كُلِّ شَيْءٍ شَيْئاً، اختارَ مِنَ الأَرْضِ مَوْضِعَ الْكَعْبَةِ" 7.

4- مكان لقيام النّاس: قال تعالى: ﴿ جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ8، سئل أبو عبد الله عن الآية فقال: "جَعَلَها اللهُ لِدينِهِمْ وَمَعايِشِهِمْ"9.
وعن الإمام الصادق عليه السلام: "لا يزالُ الدّينُ قائِماً ما قامَتِ الْكَعْبَةُ"10.
وعن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام: "فَرَضَ اللهُ الإيمانَ تَطْهيراً مِنَ الشّركِ والْحَجَّ تَقْوَيِةً للدّينِ" 11.
وجاء في خطبة السيّدة الزهراء: " وَالْحَجَّ تَشْييداً للدّينِ"12.

5- مكانٌ لكتابة الحسنات ومَحْو السيئات: فعن الإمام الصادق عليه السلام: "مَنْ نَظَرَ إِلى الْكَعْبَةِ لَمْ يَزَلْ يُكْتَبُ لَهُ حَسَنَةٌ وَيُمْحَى عَنْهُ سَيِّئَةٌ حَتَّى يَصْرِفَ بِبَصَرِهِ" 13.
وعنه أيضاً عليه السلام أنّه قال: "هَيْهُنا يُخْسَفُ بِالأَخابِث"14.

6-مكان لاختبار النّاس: عن الإمام عليِّ عليه السلام: "ألّا تَرَوْنَ اللهَ سُبْحانَهَ اخْتَبَرَ الأَوّلينَ مِنْ لَدُنْ آدَمَ وَالآخِرينَ مِنْ هذا العالَمِ بِأَحْجارٍ لا تَضُرُّ وَلا تَنْفَعُ وَلا تُبْصِرُ وَلا تَسْمَعُ فَجَعَلَها بَيْتَهُ الحرامَ الّذي جَعَلَهُ للنّاسِ قِياماً"15.
وعن الإمام الصادق عليه السلام: "هذا البيتُ اسْتَعْبَدَ اللهُ بِهِ خَلْقَهُ لِيَخْتَبِرَ طاعَتَهُمْ في إتيانه، فَحَثَّهُمْ عَلى تَعْظيمِهِ وَزِيارَتِهِ، وَجَعَلَهُ مَحَلّ أَنْبِيائِهِ وَقْبِلَةً لِلْمُصَلّينَ إِلَيْهِ، فَهُوَ شُعْبَةًٌ مِنَ رِضْوانِهِ، وَطَريقٌ يُؤَدّي إِلى غُفْرانِهِ"16.

7- مكان للرحمة: " جَعَلَهُ اللُه سَبَباً لِرَحْمَتِهِ وَوَصْلَةً إِلى جَنَّتِهِ"17.

8- مكان مثابة وآمان: قال تعالى: ﴿ وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً 18. وفي آية أخرى:﴿ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا19.

*زاد المبلغ الى بيت الله الحرام، المركز الاسلامي للتبليغ، نشر جمعية المعارف الاسلامية الثقافية، ط1، ت1، 2009م-1430هـ، ص41-44.

1-الحجّ، 27-28.
2-البقرة:127.
2-المائدة: 27.
3-البقرة: 125
4-الكافي، الشيخ الكليني، ج4، ص240.
5-آل عمران: 96-97.
6-الحجّ والعمرة في الكتاب والسنّة، ص77.
7-المائدة: 97
8-الوسائل، ج11، ص60.
9-الكافي، ج4، ص271.
10-عيون الحكم والمواعظ، ص361.
11-وسائل الشيعة، ج1، ص14.
12-الكافي، ج4، ص240.
13-الوسائل، ج9، ص49.
14-نهج البلاغة، الخطبة القاصعة، 192.
15-الكافي، ج4، ص198.
16-موسوعة أحاديث أهل البيت، ج1، ص433.
17-البقرة: 125.
18-البقرة: 126.

13-03-2010 | 13-58 د | 1691 قراءة

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net