الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1316 - 04 ذو الحجة1439 هـ - الموافق 16آب2018م
قبسات من حياة الإمام أبي جعفر محمد الباقر عليه السلام

كلمة الإمام الخامنئي في لقائه القائمين على شؤون الحجبعض التوصيات في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر(6)التبليغ هو المهمة الأساس لعلماء الدين مراقباتإيّاك وسوء الظّنمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » حديث سهرة
إن في كل حي نجيباً...
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم

إن من يدعي الاصلاح دينيا كان أو سياسيا لا يكون مصلحا حتى ينكر ذاته، وينسى شخصيته، فيحاسب نفسه وأهله وولده، وكل من يلوذ به قبل أن يحاسب الناس، وأن من تظاهر بالصلاح والاصلاح، وعمل في الخفاء لحساب شهواته وملذاته فهو مراء منافق، وظالم لئيم. إن نكران الذات هو الأساس الوحيد الذي يجب أن تبني عليه دعوة الداعين إلى الخير والصالح العام. كان المغفور له الشيخ الأكبر جعفر كاشف الغطاء المتوفى في أوائل القرن التاسع عشر المرجع الأول للشيعة، وكان الاقبال عليه عظيما من جميع الطبقات، وكان الناس يجتمعون الوفا للصلاة خلفه، وفي ذات يوم تجمع الناس في المكان الذي يصلي فيه الشيخ ينتظرونه كالمعتاد، ولما أبطا عن ميعاده قام كل واحد إلى صلاته يؤديها منفردا. ودخل الشيخ فرآهم على هذه الحال، فغاظته هذه النزعة الفردية، وهذا الانحلال، فوبخهم قائلا: لماذا لم تختاروا رجلا منكم يؤمكم في الصلاة؟ ثم قصد رجلا عاديا يصلي في طرف المسجد، فاقتدى به، وصلى خلفه. ربما كان تأخير الشيخ عن قصد وعمد، ليرى ما هم صانعون، إذا غاب هو عنهم، فلما رأى شتاتهم وتفككهم أنكر عليهم وضرب لهم من نفسه مثلا حيا لنكران الذات، واقتدى برجل عادي. رأى الشيخ من إقبال الناس عليه، وثقتهم به، وتعظيمهم له، ما أخافه، وأقلقه.. خاف، وهو الحارس على الدين ومبادئه، وحامي الشريعة وتعاليمها أن يتوهم متوهم أنه هو وحده الذي يستحق التكريم والتعظيم من دون الناس أجمعين، وإن من عداه ليس أهلا أن يكون إماما للجماعات في الصلاة، ولا في غير الصلاة فحارب هذه الأرستقراطية، وهذا الاحتكار بأفعاله قبل أقواله، وأحيا مبدأ الرسول الأعظم الذي قال: "إن في كل حي نجيبا، وإن شر الناس من أحقر الناس" أراد الشيخ من اقتدا برجل عادي أن يخلق الثقة في نفس كل فرد بأنه أهل للإمامة في الصلاة، وقيادة الجماعات في كل عمل نافع، ما دام يذعن للحق، وينكر الباطل، وأن يفهم الناس جميعا أن القيادة ليست وقفا على ذوي المناصب والأنساب، وأن في السوق والشارع نفوسا طيبة، وقلوبا ذكية تصلح أن تقود جماعة، ويقتدي بها حتى الشيخ الأكبر، والمرجع الأول أمثال كاشف الغطاء. إن أتباع الشيخ ومقلديه لا يرون غيره أهلا لهذه الإمامة، فهو وحده القائد، وإمام الصلاة. ولو كان الشيخ من طلاب الرئاسة ومحبيها، لسره هذا الشعور من الجماهير، وأقرهم عليه، وأغرهم به ليغالوا بالإقبال عليه، والإعراض عمن سواه، ولكن الشيخ نظر إلى هذا الشعور بمنظار الدين والواقع لا بانفعاله الذاتي، وأنانيته الضيقة، فرأي أن إقرارهم عليه تضليل وخيانة، فردعهم عنه، وأرشدهم إلى الحق مقتديا برجل عادي إطاعة لواجب الدين والعلم.


* الشيخ محمد جواد مغنية قدس سره

14-09-2013 | 11-08 د | 1084 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net