الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1285 - 23 ربيع الثاني 1439هـ - الموافق 11 كانون الثاني 2018م
احذروا النّفاق

ضرورة توجّه علماء الدِّين إلى الجبهاتلدى استقباله أعضاء مجلس تنسيق الإعلام الإسلامي على أعتاب ذكرى ملحمة التّاسع من شهر "دي"خصائص المبلّغ (14) الارتباط بالنّاس (الشعبوية)المهامّ الأساسيّة للولايةمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » حديث سهرة
سخاء علي عليه السلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم

لا خلاف في أن أمير المؤمنين عليه السلام أسخى الناس بعد رسول الله - صلى الله عليه وآله - وأكرمهم وأشرفهم، جاد بنفسه حين بات على فراش رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

قال ابن الأثير1 2: إن قوله تعالى: ﴿ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله3 نزل في علي عليه السلام. ذلك لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما هاجر وترك عليا عليه السلام فيبيته بمكة وأمره أن ينام على فراشه ليوصل إذا أصبح ودائع إليهم.

فقال الله - عز وجل - لجبرئيل وميكائيل: إني قد آخيت بينكما وجعلت عمر أحدكما أطول من عمر الآخر فأيكما يؤثر أخاه؟ فاختار كل منهما الحياة. فأوحى الله - تعالى - إليهما: ألا كنتما مثل علي آخيت بينه وبين محمد فبات على فراشه يفديه بنفسه ويؤثره بالحياة؟ اهبطا إليه فاحفظاه من عدوه فنزلا إليه فحفظاه جبريل عند رأسه وميكائيل عند رجليه وجبريل يقول: بخ بخ يا بن أبي طالب من مثلك وقد باهى الله بك الملائكة.
 
وكان عند4 أمير المؤمنين عليه السلام أربعة دراهم لم يملك5 سواها فتصدق بدرهم ليلا وبدرهم6 نهارا وبدرهم7 سرا وبدرهم8 علانية فنزل قوله تعالى9: ﴿الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون.

ومن تفسير الثعلبي وغيره من المفسرين10 أن الحسن والحسين عليهما السلام مرضا فعادهما جدهما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم   وعادهما عامة العرب.

فقالوا: يا أبا الحسن لو نذرت على ولديك نذرا وكل نذر لا يكون له وفاء فليس بشئ.

فقال علي عليه السلام: إن برئ ولداي مما بهما صمت لله  ثلاثة أيام شكرا.

وقالت فاطمة عليها السلام: إن برئ ولداي مما بهما صمت لله ثلاثة أيام شكرا.

وقالت جاريتهما فضة: إن برئ سيداي مما بهما صمت لله ثلاثة أيام شكرا.

فألبس الغلامان العافية وليس عند آل محمد قليل ولا كثير.

فانطلق أمير المؤمنين عليه السلام إلى شمعون بن حابا الخيبري وكان يهوديا فاقترض11 منه ثلاثة أصوع من شعير12.

فقامت فاطمة عليها السلام إلى صاع فطحنته واختبزت منه خمسة أقراص لكل واحد منهم قرص. وصلى أمير المؤمنين13 عليه السلام المغرب مع رسول الله صلى الله عليه وآله 14 ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه إذ أتاهم15 مسكين من مساكين المسلمين 16 فوقف بالباب وقال: السلام عليكم يا أهل بيت محمد مسكين من مساكين المسلمين أطعموني أطعمكم الله من موائد الجنة فسمعه علي عليه السلام فقال: اعطوه حصتي. فقالت فاطمة عليها السلام والباقون كذلك17 فاعطوه الطعام ومكثوا يومهم وليلتهم لم يذوقوا إلا الماء القراح18.

فلما كان اليوم الثاني طحنت فاطمة - عليها السلام – صاعا واختبزته وأتى أمير المؤمنين عليه السلام من صلاة المغرب مع رسول الله - صلى الله عليه وآله - ووضع 19 الطعام بين يديه إذ أتاهم يتيم20 فقال: السلام عليكم أهل بيت محمد يتيم من أولاد المهاجرين استشهد والدي يوم العقبة أطعموني أطعمكم الله من موائد الجنة فسمعه علي وفاطمة عليها السلام والباقون 21، 22 فاعطوه الطعام ومكثوا يومين وليلتين لم يذوقوا إلا الماء القراح.

فلما كان اليوم الثالث قامت فاطمة عليها السلام إلى الصاع الباقي فطحنته واختبزته23 وصلى علي عليه السلام مع النبي - صلى الله عليه وآله - المغرب ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه إذ أتاهم أسير فوقف على الباب فقال: السلام عليكم أهل بيت محمد تأسروننا24 ولا تطعموننا أطعموني فإني أسير محمد أطعمكم الله من موائد الجنة. فسمعه علي عليه السلام 25 فآثره وآثروه معه26 ومكثوا ثلاثة أيام بلياليها لم يذوقوا سوى الماء القراح27.

فلما كان اليوم الرابع وقد قضوا نذرهم أخذ علي الحسن بيده اليمنى والحسين باليسرى وأقبل نحو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهما يرتعشان28 كالفراخ من شدة الجوع. فلما بصر بهم النبي - صلى الله عليه وآله - قال يا أبا الحسن ما أشد ما يسوءني مما أرى بكم انطلق إلى ابنتي فاطمة. فانطلقوا29 إليها وهي في محرابها30 لقد لصق بطنها بظهرها من شدة الجوع وغارت عيناها فلما رآها النبي - صلى الله عليه وآله قال: واغوثاه يا لله أهل بيت محمد تموتون جوعا فهبط جبريل عليه السلام وقال: يا محمد خذها31 هنأك الله في أهل بيتك. قال وماذا آخذ يا جبريل. فأقرأه: ﴿هل أتى على الإنسان32

ومن تفسير الثعلبي: عن غباية33 بن الربعي قال: بينا عبد الله بن عباس جالس على شفير زمزم يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذ أقبل رجل متعمم34 بعمامة. فجعل ابن عباس لا يقول: قال رسول الله إلا وقال الرجل قال رسول الله35.

فقال ابن عباس: سألتك بالله أن تكشف عن وجهك36.

فكشف العمامة وجهه وقال: يا أيها الناس من عرفني فقد عرفني. ومن لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي، أنا 37 جندب بن جنادة البدري أبو ذر الغفاري سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بهاتين وإلا فصمتا ورأيته بهاتين وإلا فعميتا يقول: علي قائد البررة وقاتل الكفرة منصور من نصره مخذول من خذله.

أما إني صليت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوما من الأيام صلاة الظهر. فسأل سائل في المسجد فلم يعطه أحد شيئا. فرفع السائل يده إلى السماء وقال: اللهم اشهد أني سألت في مسجد رسول الله فلم يعطني أحد شيئا. وكان علي عليه السلام راكعا فأومأ إليه بخنصره اليمنى وكان يتختم فيها فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم من خنصره وذلك بعين النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلما فرغ من صلاته رفع رأسه السماء وقال: اللهم إن موسى سألك قال: ﴿رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيرا من أهلي هارون أخي اشدد به أزري وأشركه في أمري38 فأنزلت عليه قرآنا ناطقا ﴿سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطانا فلا يصلون إليكما بآياتنا39 اللهم وأنا محمد نبيك وصفيك فاشرح لي صدري ويسر لي أمري واجعل لي وزيرا من أهلي عليا أخي40 اشدد به ظهري.

قال أبو ذر: فما استتم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الكلمة حتى نزل عليه جبريل عليه السلام من عند الله - تعالى - فقال يا محمد اقرأ.

قال: وما اقرأ؟

قال: اقرأ ﴿إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون41.
 
ومن تفسير الثعلبي42 ونقل في الجمع بين الصحاح الستة نحوه

قال مجاهد: نهى الله - تعالى43 - عن مناجاة النبي - صلى الله عليه وآله - حتى يتصدقوا. فلم يناجه إلا علي بن أبي طالب قدم دينارا فتصدق به ثم نزلت الرخصة.

وقال أمير المؤمنين44 عليه السلام إن في كتاب الله - عزوجل - لآية ما عمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي ﴿يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجويكم صدقة45.

وقال أمير المؤمنين46 عليه السلام بي خفف الله - عزوجل - عن هذه الأمة أمر هذه الآية 47 فلم تنزل في أحد قبلي ولم تنزل في أحد بعدي.

قال ابن عمر كان لعلي بن أبي طالب ثلاثة لو كانت لي واحدة منهن كانت أحب إلي من حمر النعم: تزويجه فاطمة - صلى الله عليها - وإعطاؤه الراية يوم خيبر وآية النجوى.

وكان عليه السلام يعمر بيده الشريفة حديقة يتصدق ولم يخلف دينارا ولا درهما.
 
* العلامة الحلي- بتصرّف


1- أسد الغابة، لابن الأثير 4 / 25 ولكن باختلاف في الألفاظ + تذكرة الخواص / 41.
2- م: ابن الكثير.
3- البقرة / 207.
4- أ، ش و ج: ند علي.
5- أ، ش و ج: لا يملك.
6- و 4 و 5 - ش ود: وتصدق بدرهم.
7- البقرة / 274.
8- تفسير الثعلبي، مخطوط، ص 220.
9- من المصدر.
10- ليس في ج و أ.
11- ج و أ: فاستقرض.
12- هنا زيادة في المصدر وهي: في حديث المزني عن ابن مهران الباهلي فانطلق علي إلى جار لهمن اليهود يعالج الصوف يقال له شمعون بن جابي فقال هل لك أن تعطيني جزة من صوف تغزلها لكبنت محمد - صلى الله عليه وآله - بثلاثة أصوع من شعير قال نعم فأعطاه فجاء بالصوف والشعيرفأخبر فاطمة بذلك فقبلت وأطاعت. قالوا.
13- المصدر: وصلى علي مع النبي.
14- ليس في المصدر.
15- م: أتاه.
16- ليس في المصدر، ج و أ.
17- ليس في المصدر وفيه بدلا منه: فأنشأ يقول:
فاطم ذات المجد واليقين**يا ابنة خير الناس أجمعين
أما ترين البائس المسكين**قد قام بالباب له أنين
يشكو إلى الله ويستكين**يشكو إلينا جائع حزين
كل امرئ بكسبه رهين**وفاعل الخيرات يستبين
موعده جنة عليين**حرمها الله على الضنين
وللبخيل موقف مهين**يهوي به الرب إلى سجين
شرابه الجحيم والغسلين
فأنشأت فاطمة:
 أمرك يا ابن عم سمع طاعة**ما بي من لؤم ولا إضاعة
غديت في الخبز برصاعة**أطعمه ولا أبالي الساعة
أرجو إذا أشبعت ذا مجاعة**أن ألحق الأخيار والجماعة
وأدخل الخلد ولي شفاعة
18- من م والمصدر.
19- في المصدر بدلا منه. قامت فاطمة إلى صاع فطحنته فاختبزته وصلى علي مع النبي عليهالسلام ثم أتى المنزل فوضع.
20- هنا في المصدر أ زيادة. وهي: فوقف بالباب.
21- من ش ود.
22- ليس في المصدر بدلا منه: فأنشأ يقول:
 فاطم بنت السيد الكريم**بنت نبي ليس بالزنيم
قد جانا الله بذا اليتيم**من يرحم اليوم فهو رحيم
يقول موعده في الجنة النعيم**قد حرم الخلد على اللئيم
فذاك في النار إلى الجحيم**شرابه الصديد والحميم
فأنشأت فاطمة:
 إني لأعطيه ولا أبالي**وأوثر الله على عيالي
أمسوا جياعا ولهم أشبالي**أصغرهم يقتل في القتال
بكربلا يقتل باغتيال**للقاتل الويل مع الوبال
تهوى به النار إلى السفال**مصفد اليدين بالأغلال
كأن كبوله زادت على الأكبال
23- ش ود: واختبرت منه خمسة أقراص أيضا.
24- المصدر: تأسروننا وتشدوننا.
25- هنا زيادة في المصدر وهي: فأنشأ يقول:
فاطم يا بنة النبي أحمد**بنت نبي سيد مسود
هذا أسير للنبي المهتدي**مكيل في غلة مقيد
يشكو إلينا الجوع قد تمدد**من يطعم اليوم يجده من غد
عن العلي الواحد الموحد**ما يزرع الزارع سوف يحصد
فاطعمي من غير من اتكد**حتى تجازي بالذي لا ينفذ
 فأنشأت تقول:
مما جئت غير صاع**قد دميت كفي من الذراع
ابناي والله من الجياع**أبوهما للخير ذو اصطناع
يصطنع المعروف بابتداع**عبل الذراعين طويل الباع
وما على رأسي من قناع**إلا قناع نسجه نساع
26- المصدر: (قال فأعطوه الطعام) بدل (فآثره وآثروه معه).
27- ليس في م، و أ. وفي المصدر (شيئا إلا) بدل: (سوى)
28- ج و أ: يرتعشون.
29- م: فانطلق.
30- هكذا في المصدر. وفي النسخ: في محرابها تصلي.
31- هكذا في المصدر. وفي النسخ: خذ يا محمد.
32- الإنسان / 1.
33- د و م: عباية.
34- ج و أ: معتم.
35- ليس في م.
36- من د. وفي سائر النسخ: من أنت.
37- ليس في ج و أ.
38- طه / 32.
39- القصص / 35.
40- ليس في ج و أ.
41- طه / 55.
42- تفسير الثعلبي، مخطوط، ص 254.
43- المصدر: نهوا.
44- المصدر: علي بن أبي طالب. 3 - المجادلة / 13.
45- المصدر: علي.
46- ليس في المصدر.
47- نفس المصدر والموضع.

12-05-2014 | 14-12 د | 730 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net