الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1390 - 20 جمادى الأولى 1441هـ - الموافق 16 كانون الثاني 2020م
القرض الحسن

الحيويّة والتجديد في الخطابالشهادة موت الأذكياءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًاالحياة الدنيا

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
بهجة العارفين (6)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

سيمنُّ اللهُ عليك هذا الشهر بولدٍ ذَكَر

ينقل آية الله مصباح اليزدي عن أحد أصدقائه أنه أراد السفر قُبَيْل شهر رمضان إحدى المرات، وكانت زوجته حاملاً فذهب إلى الشيخ بهجت ليودّعه ويلتمس منه الدعاء، فما كان من الشيخ إلا ان قال له: سيمنُّ اللهُ عليك هذا الشهر بولدٍ ذكر فسمِّه "محمد حسن". يقول صاحب القصة:لم يكن الشيخ مُطلعاً على أنَّ زوجتي حامل، ومن أين له ان يدري أيضاً انَّ الولد سيكون ذكراً أم أنثى، لكن بالفعل وضعت زوجتي حملها في ليلة النصف من شهر رمضان ليلة ميلاد الإمام الحسن عليه السلام وكان المولود صبيّاً.

ويَروي أحد الطلاب الأصفهانيين قائلاً: لقد سافرت إحدى المرات إلى مدينة مشهد بقصد العمل على إصلاح نفسي وتزكيتها هناك في جوار الإمام الرضا عليه السلام وقمت في يوم من الأيام بزيارة الشيخ بهجت هناك، فبادرني قائلاً دون سؤال مسبق: أيُّها السّيد إنّ إصلاح النفس بهذا النحو لا فائدة فيه، اذهب إلى أصفهان وأرضِ والدتك، فلم اقتنع ورحت أناقشه في ذلك، لكن عندما خرجت من عنده التفتّ إلى أني لم أحدّثه في هذا الأمر، فمن أين علم بواقع الحال؟ فرجعت إليه واعتذرت منه.

في مدرسة آية الله العظمى الشيخ بهجت قدس سره

10-02-2015 | 13-01 د | 1014 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net