الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
كلمة الإمام الخامنئي في لقائه حشداً من الطلبة الجامعيّين في اليوم السادس عشر من شهر رمضانالتَّحِيَّةُ وآدابُها

العدد 1360- 16 شوال 1440 هـ - الموافق 20 حزيران 2019م
الحمزة، أسد الله وأسد رسوله

الاستفادة من الفنّ المعاصركلمة الإمام الخامنئي في لقائه جماعة من الشعراء والأدباء والمثقفين مراقباتالسابقون للحسنىسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

 
 

 

التصنيفات » فكر معاصر
الإعلام وإشاعة الفتنة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرجيم

الإعلام الآن مرتبط بالتاريخ وبعلم النفس والسياسة والأمن والجانب المالي والجانب الاجتماعي، ويعمل على إجراء غسيل لأدمغة الشعوب وغيرها، كأن يقوم الإعلام بعملية تلقين لشعب مّا أنّه شعب متخلّف، وعندما يقتنع بأنّه شعب متخلّف سوف يبحث عن التحضّر والتقدّم، ولكن أين يجد هذا التحضّر؟ يجده عند الجهة التي كانت تستخدم الإعلام لإقناع هذا الشعب بأنّه متخلّف، وتكون النتيجة تبعيّة هذا الشعب لتلك الجهة فيعيش حالة التقهقر والانكسار والتراجع وعدم الثقة في النفس.

نشر أخبار كاذبة لخدمة جهات معيّنة

أو خبر واحد يقلّب الأسعار في سوق النفط والأسهم وغيرها، ولا يستند هذا الخبر إلى حقائق، بل إلى إشاعات وأوهام، والقرآن الكريم يقول: ﴿وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنْ الْقَتْلِ، فتكون الفتنة الإعلامية أشدّ وقعاً من السلاح الحربي، وذلك لأنّ البشر موجود ذو شعور وإدراك، ويتأثّر بالفكر، وعن طريق الفكر تستطيع أن تغيّر اتجاهات، وتثير حروبا أو توقف حروبا، وأن تقلب الموازين هنا وهناك.

العالم الغربي يحتكر التطوّر ولا يكشف أسراره، ولكن يصدّر الرذيلة والتلوّث البيئي والتلوّث الأخلاقي والتلوّث النفسي، والبعض من المتأثّرين بالفكر الغربي يعيب على الفقه الإسلامي بأنّه يحلّل ويحرّم ويتكلّم عن الطهارة والنجاسة وغيرها، والآن تبيّن أنّ التشريع الإسلامي له دور كبير في حفظ المسلمين من الأمراض، وأنّ أحكامه تحافظ على البيئة وصحة المجتمع.


* آية الله الشيخ محمد سند

21-08-2015 | 16-47 د | 1004 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net