الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1324 - 01 صفر 1440 هـ - الموافق 141 تشرين الأول 2018م
إذاعة الفاحشة

إدخال السكينة إلى القلوبكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقائه أعضاء مجلس خبراء القيادةالعدلُ قوّةمراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » حديث سهرة
الإمام الكاظم (ع) شمائله وجماله
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم

 وكان (عليه السلام) أزهر إلاّ في القيظ لحرارة مزاجه، ربع1 تمام، خضر حالك2، كثّ3 اللحية4، وقيل: أسود اللون5، ويقال: كانت صفته (عليه السلام): أسمر6 عتيق7.
 
 اسم والده المكرّم:
 أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد الصادق، صادق آل محمّد (عليهم السلام).
 
 اسم والدته (عليه السلام) وشأنها:
حميدة المصفّاة، ابنة صاعد البربري، ويقال: إنّها أَنْدلسية، أُمّ ولد تكنّى لؤلؤة8، ويقال لها: حميدة المغربيّة، وقيل: نباتة9. عن المعلّى بن خنيس، قال: إنّ أبا عبد اللّه (عليه السلام)، قال: حَميدة مصفّاة من الأدناس كسبيكة الذهب، ما زالت الأملاك تحرسها حتّى أُدّيت إليّ، كرامة من اللّه لي، والحجّة من بعدي10. وعن جابر بن عبد اللّه قال: دخلت على مولاتي فاطمة الزهراء...، فقلت لها: يا سيّدة النساء! ما هذه الصحيفة التي أراها معك؟ قالت: فيها أسماء الأئمّة من ولدي...، أبو إبراهيم موسى بن جعفر الثقة، أُمّها جارية اسمها حميدة المصفّاة....11.
 
 أسماء أزواجه (عليه السلام):
 تسمّى بأسماء مختلفة، منها: الخيزران المربّية، أُمّ ولد، ويقال النوبيّة، وتسمّى: أروى أُمّ البنين (رضي الله عنه)12، ويقال: شهدة، والأصحّ خيزران13، وقيل: اسمها نجمة، ويقال: سكن النوبيّة، وتُكْتَم14، وسمّيت سمان، وتكنّى أُمّ البنين...، فلمّا ولدت الكاظم (عليه السلام)، سمّاها الرضا (عليه السلام) الطاهرة15، وقيل: اسمها نجيّة16.
 
 نقش خواتيمه (عليه السلام):
 كانت لخواتيمه (عليه السلام) خمسة نقوش: "حسبي اللّه "17، و "المُلْك للّه وحده"18، و"اللّه الملك"19، و"كن من اللّه على حذر"20، و" أنت ثقتي فاعصمني من الناس"21.
 
 أولاده (عليه السلام) من البنين والبنات:
 اختلف المحدّثون والمؤرّخون، فعن الشيخ المفيد: كان له (عليه السلام)، سبعة وثلاثون ولداً ذكراً وأُنثى، منهم: عليّ بن موسى الرضا (عليهما السلام)، إبراهيم، العبّاس، القاسم، لأُمّهات أولاد. إسماعيل، جعفر، هارون، الحسن، لأُمّ ولد، أحمد، محمّد، حمزة، لأُمّ ولد، عبد اللّه، إسحاق، عبيد اللّه، زيد، الحسن، الفضل، الحسين، سليمان، لأُمّهات أولاد، فاطمة الكبرى، فاطمة الصغرى، رقيّة، حكيمة، أُمّ أبيها، رقيّة الصغرى، أُمّ جعفر، لبابة، زينب، خديجة، عليّة، آمنة، حسنة، بُريهة، عائشة، أُمّ سلمة، ميمونة، أُمّ كلثوم لأُمّهات أولاد22.
 
 وعن بعض علماء السير: له (عليه السلام) عشرون ذكراً وعشرون أنثى، عليّ الإمام، ثمّ عدّهم واحداً بعد واحد23، وعن بعض آخر: كان له (عليه السلام) من الولد ثمانية عشر ذكراً،  وثلاث وعشرون بنتاً24. وقول آخر بأنّه ولد لموسى الكاظم (عليه السلام) ستّين ولداً، سبعاً وثلاثين بنتاً وثلاثة وعشرين ابناً، درج منهم خمسة لم يعقّبوا بغير خلاف، وهم: عبد الرحمن، وعقيل، والقاسم، ويحيى، وداود. ومنهم ثلاثة لهم إناث وليس لأحد منهم ولد ذكر، وهم: سليمان، والفضل، وأحمد. ومنهم خمسة في أعقابهم خلاف، وهم: الحسين، و إبراهيم الأكبر، وهارون، وزيد، والحسن، ومنهم عشرة أعقبوا بغير خلاف، وهم: عليّ، و إبراهيم الأصغر، والعبّاس، و إسماعيل، ومحمّد، و إسحاق، وحمزة، وعبد اللّه، وعبيد اللّه، وجعفر. هكذا قال الشيخ أبو نصر البخاري25.
 
 مدّة إمامته، وسنّه عند شهادة أبيه (عليهما السلام):
 نال (عليه السلام) منصب الإمامة والولاية بعد أبيه جعفر الصادق (عليه السلام)، على ما هو المشهور، يوم الاثنين، شهر الشوال، سنة 148، واستمرّت إلى سنة 183 الهجري القمري. وعن عليّ بن أبي حمزة قال: دخلت على أبي الحسن موسى (عليه السلام) في السنة التي قبض فيها أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام)، فقلت له: كم أتى لك؟ قال: تسع عشرة سنة26. وعن بعض: كانت مدّة إمامته (عليه السلام) خمساً وثلاثين سنة، وقام بالأمر، وله عشرون سنة27، وقيل: كان مقامه مع أبيه جعفر الصادق (عليهما السلام) أربعة عشر سنة، وأقام بعد أبيه خمساً وثلاثين سنة28، وعن بعض آخر: أقام (عليه السلام) مع أبيه عشرين سنة أو تسعة عشر سنة، وبعد أبيه خمسة وثلاثين سنة، وهي مدّة خلافته و إمامته29. مدّة عمره الشريف وتاريخ شهادته (عليه السلام): كذا اختلفت الأقوال فهيما، إليك نصّ بعضها: قبض (عليه السلام) لستّ خلون من رجب من سنة ثلاث وثمانين ومائة، وهو ابن أربع أو خمس وخمسين سنة30، ويروى سبعاً وخمسين سنة31.
 
وقيل: في اليوم الخامس والعشرين من شهر رجب، سنة ثمان وثمانين ومائة من الهجرة32. وعن أبي الحسن الرضا (عليه السلام): مضى أبو الحسن موسى بن جعفر (عليهما السلام)، وهو ابن أربع وخمسين سنة، في عام مائة وثلاثة وثمانين33. وقيل: قبض (عليه السلام) وهو ابن أربع وخمسين سنة في عام ثلاث وثمانين ومائة، وعاش بعد أبيه جعفر (عليه السلام) خمساً وثلاثين سنة34. ويقال أيضاً: لخمس بقين من شهر رجب الفرد، سنة ثلاث وثمانين ومائة، وله من العمر خمس وخمسون سنة، كان مقامه منها مع أبيه عشرين سنة، وبقي بعد وفاة أبيه خمساً وثلاثين سنة35، وعن بعض آخر: مضى (عليه السلام) وله تسع وأربعون سنة، في عام ثلاث وثمانين ومائة سنة من الهجرة36.
 
* الشيخ عبد الله الصالحي النجف آبادي


1- الرَبْع والرَبَع: الرجل بين الطويل والقصير، يقال: رجل رَبْع ورَبَع. المنجد: 246.
2- أي شديدة السواد. مجمع البحرين: 1 / 562.
3- معناه أنّ لحيته قصيرة كثيرة الشعر. المصدر: 4 / 20.
4- المناقب لابن شهرآشوب: 4 / 323، تهذيب الأحكام: 6 / 81، بحار الأنوار: 48 / 6 ح 9، الوافي: 3 / 814، أعيان الشيعة: 2 / 5.
5- عمدة الطالب: 177 س 2.
6- الكافي: 1 / 477 ح 2، بحار الأنوار: 48 / 6 ح 7، الوافي: 3 / 798 ح 1412، إثبات الهداة: 3 / 160 ح 21.
7- عيون أخبار الرضا (عليه السلام): 1 / 41، ضمن ح 1.
8- تاريخ أهل البيت: 123، تاريخ الأئمّة (عليهم السلام): (المطبوع ضمن مجموعة نفيسة): 25 وفيه: " البوتيّة "، بدل " النوبيّة ".
9- تاج المواليد (المطبوع ضمن مجموعة نفيسة): 125 س 1. 7 - إعلام الورى: 2 / 40، بحار الأنوار: 49 / 3 ضمن ح 4.
10- عيون أخبار الرضا (عليه السلام): 1 / 16 س 11.
11- عمدة الطالب: 183 س 3.
12- دلائل الإمامة: 309، مكارم الأخلاق: 85.
13- بحار الأنوار: 48 / 11 ح 9، أعيان الشيعة: 2 / 5، الفصول المهمّة: لابن الصبّاغ: 232.
14- كافي: 6 / 472 ح 2.
15- المصباح للكفعمي: 691 س 10.
16- كافي: 6 / 472 ح 4.
17- الإرشاد للمفيد: 302، إعلام الورى: 2 / 36، كشف الغمّة: 2 / 216، و 217 عن الجنابذي، بحار الأنوار: 48 / 288 ح 4، نور الأبصار: 307.
18- تذكرة الخواصّ: 314، أعيان الشيعة: 2 / 6.
19- تاريخ اليعقوبي: 2 / 415 س 3.
20- عمدة الطالب: 177، المجدي: 106، بحار الأنوار: 48 / 289 ح 8، أعيان الشيعة: 2 / 6.
21- كشف الغمّة: 2 / 238، بحار الأنوار: 48 / 32 ضمن ح 2، إثبات الهداة: 3 / 203 ح 96.
22- الهداية الكبرى: 263، تاريخ اليعقوبيّ: 2 / 414 وفيه: وسنّه ثمان وخمسون سنة.
23- إعلام الورى: 2 / 6، دلائل الإمامة: 305، بحار الأنوار: 48 / 1 ضمن ح 1.
24- الهداية الكبرى: 263، كشف الغمّة: 2 / 237، إحقاق الحقّ: 12 / 298 وفيه: وكان عمره خمساً وخمسين سنة.
25- أعيان الشيعة: 2 / 5 س 12.
26- الكافي: 1 / 476، الإرشاد: 288، تهذيب الأحكام: 6 / 81 وفيه: " لستّ بقين من رجب " بدل " لستّ خلون من رجب "، إعلام الورى: 2 / 6 وفيه: لخمس بقين من رجب...، بحار الأنوار: 48 / 1، الوافي: 3 / 813.
27- دلائل الإمامة: 306 س 3.
28- مسارّ الشيعة (المطبوع ضمن مجموعة نفيسة): 72، كشف الغمّة: 2 / 216.
29- كشف الغمّة: 2 / 216، بحار الأنوار: 48 / 7 ضمن ح 10.
30- الكافي: 1 / 486 ح 9، بحار الأنوار: 48 / 206 ح 3، الوافي: 3 / 813، ح 1420.
31- الفصول المهمّة: 241، إحقاق الحقّ: 12 / 297.
32- مسارّ الشيعة (المطبوع ضمن مجموعة نفيسة): 72، كشف الغمّة: 2 / 216.
33- كشف الغمّة: 2 / 216، بحار الأنوار: 48 / 7 ضمن ح 10.
34- الكافي: 1 / 486 ح 9، بحار الأنوار: 48 / 206 ح 3، الوافي: 3 / 813، ح 1420.
35- الفصول المهمّة: 241، إحقاق الحقّ: 12 / 297.
36- الهداية الكبرى: 263، تاريخ اليعقوبيّ: 2 / 414 وفيه: وسنّه ثمان وخمسون سنة.

17-11-2015 | 14-31 د | 702 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net