الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
حول فدك
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

هل يمكن الاستفادة من جملة "كانت بأيدينا" أنّ يدَ أهل البيت عليهم السلام كانت أمارة على ملكيتها؟

الجواب هو أن المستفاد من هذه الجملة أن يدَ الطرف المقابل هي يد عدوانية، وإنهم قد أخذوها عنوة من أهل البيت عليهم السلام وأما ملكيتهم لفدك فيمكن إثباتها من مكان آخر وفي أدلة أخرى بالإضافة إلى كون فدك كانت في يد أهل البيت عليهم السلام هو محل اتفاق الفريقين فهل يجب أن نسأل أهل التوراة والإنجيل هل ورث الأنبياء عليهم السلام أم لا؟

ومع هذا فإن العامة يقولون: إن رسول الله صلى الله عليه واله قال: "إنا معاشر الأنبياء لا نورث" أي أن جميع الأنبياء كانوا لا يورثون لا خصوص النبي الأكرم، وقد مرَّ أن المسلمين والكفار متفقون على أن رسول الله صلى الله عليه واله كان اعلم من الجميع وقد أمر بنفسه باحترام المعاهدات والعمل بها وأوصى بأداء حقوق الناس وديونهم فلو لم تكن فدك ملكاً له فهل يمكن أن يترك أمر فدك ولا يبين لذريته أنها ليست من ماله وإنما هي لبيت المال، هل كان يمكن أن يسكت رسول الله(ص) عن ذلك ويترك أهل بيته حطبا لجهنم؟!

لقد انتصرت فاطمة الزهراء عليها السلام ولا زالت من خلال وصيتها بأن تدفن في الليل سراً وبعد استشهاد الإمام الحسين عليه السلام خطبت زينب عليها السلام وهي في الأسر خطبة من الشجاعة بمكان وكأنها هي الجالسة على عرش السلطنة والإمام السجاد عليه السلام مع ما هو عليه حين الأسر والأغلال في يديه والجامعة في عنقه يعطي السائل مقداراً أشبه بصدقات الملوك. نحن نمتلك مثل هؤلاء العظماء من الرجال والنساء وكل ما لدينا فهو منهم ومع ذلك فنحن في حالة وكأن لا احد من هؤلاء عندنا..


* كتاب: في مدرسة آية الله الشيخ بهجت المقدس

24-03-2016 | 13-56 د | 662 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net