الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » معهد الإمام الباقر » إصدارات معهد الإمام الباقر(ع) » الحقائب » حقيبة التربية
ورشــــة الكفـــايـــات التعليميــــــة التخطيط
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

تحميل

أهداف المادة

يتوقع مع نهاية هذه الدورة ان يكون المشارك قادراً على :
1-أن يتعرف على مقومات تحضير عملية التعليم – التعلم.
2-أن يحضر حصة / درس / نشاط.

التخطيط لعملية التعليم – التعلّم

مقدّمة

تحتوي عمليّات التعليم-التعلّم مكونات عديدة مترابطة ومتكاملة فيما بينها، يمكن تمثيلها بالترسيمة التالية:



 

هذه الحلقات تؤثر وتتأثر بعضها بالبعض الآخر. فعلى ضوء الأهداف التعليمية-التعلّمية يتم اختيار الطرائق والوسائل والإجراءات. وبعد تنفيذ الدرس/النشاط تتم عملية تقييم النتائج المحصّلة.

لا يمكن للمعلّم تنفيذ عملية تعليم-تعلّم مثمرة من دون تكوين رؤية كلية ومنهجية تشمل كامل مكونات العملية.كيف يخطط المعلّم لعملية التعليم-التعلّم على مستوى الدورة ثمّ على مستوى الحصة أو النشاط التعليمي-التعلّمي؟

أولا": التوزيع السنوي لنشاطات التعليم-التعلّم

يعدّ التوزيع السنوي لنشاطات التعليم-التعلّم في المادة التعليمية فريق عمل يضمّ معلّمي المادة واليّمين عليهم (مشرف أو منسق أو مدير). يأخذ الفريق بعين الاعتبار عدد الحصص الدراسية الأسبوعية المخصصة للمادة ويحصي عددها على إمتداد الدورة الفعلي بدءً من أوّل الدورة إلى نهايتها مستثنيا" أيام التعطيل والمراجعات.

ثانبا": تحضير الحصة التعليمية-التعلّمية

2- مقومات تحضير عملية التعليم – التعلم

ينقسم تحضير عملية التعليم – التعلّم إلى تحضير ذهني وآخر كتابي. يمهد التحضير الذهني للكتابي الذي يبين بدوره خطة المعلّم بشكل محسوس يسمح بالعودة إليها من قبل المعلّم والجهة المنظمة. إن التحضير بشقيه الذهني والكتابي أمر بديهي غير قابل للنقاش والمساومة، لأنه لا يمكن تنفيذ عملية تعليم – تعلّم ناجحة من دونه.
-تحضير الحصة / الدرس / النشاط ( حصة أو حصتان ).

ويتضمن ما يلي:
-ذكر الصف، المحور/الفصل، الكتاب (في اللغات)، الدرس، الصفحة،... (يكتب المعلّم من هذه العناوين ما يناسب مادته).

1- الأهداف التعلّمية الخاصة. ( يمكن للمعلّم إضافة الكفاية)
أ- الطريقة التعليمية – التعلّمية : تختار على ضوء الأهداف التعلّمية وتفترض تنوعاً يفرضه تنوع الأهداف. لا بد للمعلّم من كتابة الطرائق المعتمدة (أسلوب المحاضرة، العرض الواضح للمعلومات، المشروع، حل المسائل، النقاش، التعبير– التواصل، ورشة العمل...). قد يلجأ المعلّم إلى أسلوب المحاضرة، ومن ثم إلى حل المسائل خلال حصة واحدة... إن طبيعة الطرائق التعليمية – التعلّمية المعتمدة تبيّن وضعيات العمل المطلوبة (فردي، جماعي، فريقي)، فورشة العمل على سبيل المثال تتضمن الوضعيات الثلاثة المذكورة آنفاً في الوقت نفسه.

ب-الوسائل المعينة: والتي يعمل على اختيارها أو إعدادها وتجربتها قبل الحصة /الدرس (مطبوعات، صور، أفلام، رسوم، وسائل سمعية-بصرية،...) يحفظ ما يمكن استعماله منها لاحقاً في خزانة خاصة. وقد يكون مناسباً تحديد المراجع والمصادر المعتمدة للدرس أو النشاط.

ج- خطوات الحصة: يكتب تحت هذا العنوان باختصار كلّ ما يقوم به المعلّم وما يطلبه من المتعلّمين خلال الحصة من بدايتها إلى نهايتها، مع تقدير الوقت التقريبي لكلّ مرحلة أو خطوة، ويكتب فيه ما يلي
-متابعات الدرس السابق (إذا دعت الحاجة): تسميع شفهي أو خطي، حل تمارين، استقبال أبحاث،...
-التمهيد للدرس الحالي: طرح أسئلة /مشكلة، ملاحظة مستند تمهيداً للموضوع، حل تمارين،...
-الإعلان عن الأهداف التعلّمية، وما يطلب خلال شرح الدرس أو النشاط: (الإصغاء، طرح الأسئلة والإجابة عليها، تدوين الملاحظات، اغلاق الكتب، ...). يساعد هذا الإعلان المتعلّم على التعرف إلى ما يطلب منه خلال الدرس وفي نهايته. كما ويُلزم المعلّم باعتماد الشفافية والوضوح والتحضير الجيد للأهداف.
-كتابة مراحل الدرس: كتابة أمثلة على اللوح، ملاحظة مستندات، قراءة نص، الإجابة على أسئلة... (لا يطلب هنا كتابة محتوى المادة لأنه بإمكان المعلّم الرجوع إليه في الكتاب خلال الشرح، وإنما بإمكانه كتابة الأفكار الرئيسية والأسئلة الهامة فقط) ختم الدرس من خلال عرض الخلاصة مثلاً ...
-التأكد من تحقيق الأهداف في نهاية الحصة من خلال طرح الأسئلة أو حل بعض التمارين أو التطبيقات.
-الإعلان عن المطلوب من المتعلّمين في الحصة القادمة أو ما بعدها: حل مسائل، إعداد بحث، استذكار معلومات، وتدوينها على اللوح.

ملاحظة : يترك المعلّم بعض الفراغ في نهاية التحضير لتدوين ملاحظاته عليه بعد التنفيذ (ملاءمة الأهداف، الوسائل المساعدة، الطريقة، ... ). تساعد هذه المعلومات المعلّم على تطوير أدائه عندما يعطي نفس الدرس لشعب أخرى أو في السنوات اللاحقة.

12-05-2010 | 15-33 د | 4118 قراءة

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net