الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1312 - 05 ذو القعدة1439 هـ - الموافق 19 تموز 2018م
مولد الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليهما السلام)

المراقبة المشدّدة للنّفسبعض التوصيات في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر(2)مراقباتالنيّة الصّادقةكلمة الإمام الخامنئي في لقائه جمعاً من أساتذة الجامعات والنخبة والباحثين الجامعيين بمناسبة شهر رمضان المباركمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » فكر معاصر
الإسلام وتغيير العادات والتقاليد الجاهلية
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

كان للعقيدة الأثر البالغ في تغيير الكثير من العادات والتقاليد، التي تُمتهن فيها كرامة الإنسان، وينتج عنها العنت والمشقة، وقد قام الرسول (ص) وآل بيته الأطهار بدور حضاري هام، في هذا المقام، قال (ص): «لا تقوموا كما يقوم الأعاجم بعضهم لبعض، ولا بأس بأن يتخلل عن مكانه »[1].

وسعى (ص) لإشاعة وترسيخ عادات تربوية جديدة، روي عن أبي عبداللّه (عليه السلام)، قال: « كان رسول اللّه (ص) «إذا دخل منزلاً قعد في أدنى المجلس حين يدخل..» وروي أنّ رسول اللّه (ص) قال: «إذا أتى أحدكم مجلسا فليجلس حيثُ انتهى مجلسه»[2].

فكان (ص) يعمل على تغيير العادات في مختلف مجالات الحياة، في القيام والجلوس، وفي المطعم والمشرب والملبس وغير ذلك.

ولقد سار الإمام علي (عليه السلام) وفق السُنّة النبوية، فجاهد لتغيير ما بقي من عادات جاهلية، لا تنسجم مع سماحة دين الإسلام، ودعوته إلى نبذ التكلّف والمظاهر الفارغة التي تشق على الناس، وتضع الحواجز المصطنعة التي تحول دون التواصل فيما بينهم، بين العالم والجاهل، وبين الغني والفقير، وبين الحاكم والمحكوم، ويكفينا الاستشهاد على ذلك، أنّ الإمام علي (عليه السلام)، لما لقيه الدهّاقون ـ في الأنبار عند مسيره إلى الشام ـ فترجلوا له، واشتدّوا بين يديه، قال (عليه السلام): «ما هذا الذي صنعتموه؟ فقالوا: خلق منّا نعظّم به أمراءنا، فقال (عليه السلام): واللّه ما ينتفع بهذا أُمراؤكم! وإنّكم لتشقّون على أنفسكم في دنياكم، وتشقون به في آخرتكم، وما أخسر المشقّة وراءها العقاب، وأربح الدّعة معها الأمان من النار»[3].

وله (عليه السلام) توصيات قيّمة تسهم في بناء الإنسان، وتغرس في سلوكه العادات الحسنة، منها قوله (عليه السلام): «أيُّها الناس، تولّوا من أنفسكم تأديبها، واعدلُوا بها عن ضراوة عاداتها»[4].

كل ذلك من أجل إجراء التغيير الاجتماعي المنشود، ولا يخفى بأنّ البناء الاجتماعي بدون إجراء التغيير الداخلي في نفوس وعادات الأفراد، يصبح عبثيا كالبناء بدون قاعدة قال تعالى: «إنَّ اللّه لا يُغيِّرُ ما بِقومٍ حتى يُغيِّرُوا ما بأنفُسِهِم»[5].

يقول العلاّمة السيد الشهيد محمدباقر الصدر (رض): «إنّ الدافع الذاتي هو مثار المشكلة الاجتماعية، وأنَّ هذا الدافع أصيل في الإنسان، لأنّه ينبع من حبه لذاته، وهنا يجيء دور الدين، بوضع الحل الوحيد للمشكلة، فالحل يتوقف على التوفيق بين الدوافع الذاتية والمصالح الاجتماعية العامة»[6].
 
* الأستاذ عباس ذهبيات - بتصرف


[1] مكارم الاخلاق ، للطبرسي : 26.
[2] المصدر السابق.
[3] نهج البلاغة ، صبحي الصالح : 475 / حكم 37.
[4] نهج البلاغة ، صبحي الصالح : 538 / حكم 359.
[5] الرعد 13 : 11.
[6] اقتصادنا ، للسيد الشهيد محمد باقر الصدر : 324 ط11 ـ دار التعارف للمطبوعات.

10-01-2017 | 10-15 د | 465 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net