الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1286 - 30 ربيع الثاني 1439هـ - الموافق 18 كانون الثاني 2018م
الجهاد الزّينبي... ورموز الظّلم

تقوية الفقه والاهتمام بالمسائل الأخرى في الحوزات‏خصائص المبلّغ (15) حُسن المظهر (زينة الظاهر)مراقباتإيّـاكـم وطـول الأمـلکلمة الإمام الخامنئي في لقاء حشدٍ كبير من أهالي قم بمناسبة ذكرى 19ديمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
استكثار العمل والخير
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

العجب: ابتهاج الإنسان وسروره بتصور الكمال في نفسه وإعجابه بأعماله، والإدلال بها بظن تماميتها وخلوصها، وحسبان نفسه خارجاً عن حد التقصير، لا السرور بصدور العمل مع التواضع لله والشكر له على التوفيق، والخوف من عدم تمامه وعدم قبوله، فإنه لا بأس به، بل هو حسن.

والعجب من أخبث الصفات وأعظم المهلكات، سواء أكان حالة غير راسخة في القلب أو صار بالمدوامة عليه ملكة راسخة، وهو من أشد الحجب بين القلب والرب تعالى. والمعجب مبغوض عند الله، مسلوب التوفيق من ناحية الله لحسبان نفسه غنياً عن إنعامه وإفضاله ونعوذ بالله من ذلك.

وظاهر الأدلة كما هو ظاهر كلمات الأصحاب حرمته، ومعروض الحرمة: إما نفس الحالة النفسانية أو إظهارها في ضمن قول أو فعل.

وقد ورد في الكتاب الكريم: (أفمن زين له سوء عمله فرآه حسناً)[1]. (وخبر الموصول المبتدأ محذوف أي: كمن لم يزين له وعرف كيفية عمله فلم يعجب به). وسوء العمل: إما لحرمته ذاتاً أو لعروض القبح عليه بإعجاب العامل به.
وورد في عدة نصوص: أنه: من دخله العجب هلك[2] (والهلاك هنا: البعد من الله واستحقاق عقابه).

وأن الذنب خير للمؤمن من العجب[3].

وأن سيئة تسوءك خير من حسنة تعجبك[4].

وأن موسى (ع) سأل إبليس عن الذنب الذي إذا أذنبه إبن آدم استحوذ عليه قال: إذا أعجبته نفسه واستكثر عمله[5].

وأنه: لا تستكثروا الخير وإن كثر في أعينكم[6].

وأن استكثار العمل من قاصمات الظهر[7].

وأنه: لا وحدة ولا وحشة أوحش من العجب[8].

وأنه: لا جهل أضر من العجب[9].

وأن من لا يعرف لأحد الفضل فهو المعجب برأيه[10].

وأن الإعجاب يمنع من الازدياد[11].

وأن عجب المرء بنفسه أحد حساد عقله[12].

وأنه: من المهلكات[13].

وأنه: لا تخرجن نفسك من حد التقصير في عبادة الله، فإن الله لا يعبد حق عبادته[14].

وأنه قال الله تعالى: «إن من عبادي من يسألني الشيء من طاعتي لا حبه فأصرف ذلك عنه؛ لكيلا يعجبه عمله»[15].

وأنه: قل يا رب لا تخرجني من التقصير، فكل عمل تريد به الله فكن فيه مقصراً عند نفسك[16].
 
آية الله الشيخ علي مشكيني – بتصرف يسير


[1] فاطر: 8.
[2] الكافي: ج2، ص313 ـ وسائل الشيعة: ج1، ص76 ـ بحار الأنوار: ج72، ص309.
[3] الكافي: ج2، ص313 ـ علل الشرائع ص579 ـ الأمالي: ج2، ص184 ـ وسائل الشيعة: ج1، ص75 ـ بحار الأنوار: ج6، ص114 وج69، ص235 وج72، ص306 و315 ـ نور الثقلين: ج4، ص351.
[4] نهج البلاغة: الحكمة 46 ـ بحار الأنوار: ج72، ص316 ـ عدة الداعي: ص222.
[5] بحار الأنوار: ج72، ص317.
[6] بحار الأنوار: ج72، ص314.
[7] نفس المصدر السابق.
[8] غرر الحكم ودرر الكلم: ج6، ص380 ـ بحار الأنوار: ج72، ص315.
[9] بحار الأنوار: ج72، ص315.
[10] معاني الأخبار: ص244 ـ وسائل الشيعة: ج8 ص468 ـ بحار الأنوار: ج72، ص316.
[11] نهج البلاغة: الحكمة 167 ـ بحار الأنوار: ج72، ص316.
[12] نهج البلاغة: الحكمة 212 ـ بحار الأنوار: ج72، ص317.
[13] بحار الأنوار: ج72، ص321.
[14] الكافي: ج2، ص72 ـ وسائل الشيعة: ج1، ص71، بحار الأنوار: ج72، ص322.
[15] بحار الأنوار: ج72، ص322.
[16] الكافي: ج2، ص73.

19-04-2017 | 15-52 د | 278 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net