الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1331 - 21 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 29 تشرين الثاني 2018م
الطلاق، توصيات وأسباب

أنْ نقدّمَ الإسلامَ باعتباره المنقذ للشعوب المستضعفةخطاب الإمام الخامنئيّ، بمناسبة 13 آبان، اليوم الوطنيّ لمقارعة الاستكبار،طوبى لهؤلاء!

العدد 1330 - 14 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 22 تشرين الثاني 2018م
ولادة الرسول (ص) والوحدة الإسلامية

مراقباتوسراجًا منيرًاأولويّات الخطاب في التبليغ، مواجهة الادّعاءات والمزاعمرسالة إبلاغ النصّ الكامل للنموذج الإسلاميّ الإيرانيّ التأسيسيّ للتقدّم

العدد 1329 - 07 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 15 تشرين الثاني 2018م
الإمام العسكريّ (ع) والتمهيد لغيبة القائم (عج)

 
 

 

التصنيفات » حقيبة المبلغ
المبلغ وتحديد الأولويات
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

من المعلوم أن أعمارنا محدودة ولا تسع القيام بكل ما يرغب به المرء، ولذلك يجب وضع تحديد الاولويات على رأس المهام التي يجب القيام بها ومراجعتها والتدقيق فيها من وقت لآخر. وفيما يلي مجموعة من الأمور التي يجب ملاحظتها لتتوصل من خلالها إلى وضع أولوياتك:

1- العمر:
ينبغي أن تلاحظ حين ترتيب أهدافك وتحديد أولوياتك المرحلة العمرية التي تمر بها، فهناك أمور لا يصلح القيام بها عند تقدم العمر وبالتالي يجب وضعها على اللائحة الحالية، وهناك أهداف يليق القيام بها في مراحل متأخرة وتركها الآن لا يشكل خسارة فيما لو اخترم الإنسان وتوفي باكراً.

2- الدين والعلاقة مع الله عزوجل:
بعد الالتفات إلى قيمة وأهمية العمر، يجب وضع تطوير العلاقة مع الله عزوجل على رأس الأولويات، ويجب اغتنام أيام الشباب والصحة في العبادة وتهذيب النفس لأن النفس في هذه المرحلة تكون أطوع، والجسد على أداء العبادات يكون أقدر.

3- العلم والمعرفة: العلم والمعرفة باتا المعيار الأساسي لنهضة الأمم وتطور الإنسان، وعصرنا الحالي قد أبرز هذين العنصرين بما لا يدع مجالاً للشك في أهميتهما وقيمتهما العظيمة والكبيرة، ولذلك ينبغي أن يستزيد الإنسان ويغترف من العلم الذي ينفعه سواء في آخرته أو دنياه، وأن يوجد الأسباب التي توصله لذلك.

4- الأولاد:
الأولاد لهم حق علينا، وبالتالي هم جزء من مسيرتنا الحياتية الأساسية، وفي الحالة الطبيعية لا ينفصل أي هدف يوضع لحياتنا عن حياة أولادنا ومستقبلهم، ولذلك يجب ملاحظة مستقبل أولادنا عند رسم وتحديد أولوياتنا الحياتية.

5- الديون:
تعتبر الديون معوقاً أساسيا في مشروع الانطلاق في تحقيق الأهداف والإنجازات، ولذلك يجب ملاحظة معالجة مشكلة الديون فيما لو كان هناك ديون مترتبة، أو منع حصولها أو تراكمها لانها حقيقة تفقد الواحد منا تركيزه ويصير أشبه بالمقعد، لا يحسن صنع شئ، وهناك رواية لطيفة عن رسول الله صلى الله عليه وآله يقول فيها: (إياكم والدين، فإنه هم بالليل وذل بالنهار).

6- العمل:
ينبغي تطوير مهاراتنا وقدراتنا وخبراتنا في مجال عملنا، وينبغي فتح آفاق وأبواب جديدة في المجال الذي نعمل فيه، وهذا من الأولويات أيضاً كونه يمس مستقبلنا ومعيشتنا، ولذلك يجب التنبه من الإيحاءات التي قد يبثها رؤساء العمل والتي تغري بمستقبل أفضل مع الوظيفة التي نشغلها، حيث يمكن أن تكون وعوداً فارغة وخاوية، ولذلك يجب أن يكون التفكير والعمل على تحقيق طموحاتنا في العمل والحياة قائمة على معطيات واضحة وواقعية وملموسة.

7- المال:
يجب أن نغير من نظرتنا إلى المال، فهو ليس العنصر الحاسم في تغيير الأمور، فالإرادة والطموح قادران على تحقيق الكثير وقلب الموازين لصالحنا، وهما يستطيعان مع عنصري التدبير والتخطيط أن يستثمرا حتى الموارد المادية الضئيلة ليقرع المرء من خلالها أبواب النجاح. ولذلك، علينا اعتبار أن الأساس هو التدبير والتخطيط وليس المال، وصدق أمير المؤمنين عليه السلام عندما قال: (من ساء تدبيره تعجل تدميره).


* فرع إعداد المواد في موقع المنبر

19-05-2017 | 14-00 د | 506 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net