الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » أخبار ومناسبات
نزول القرآن في شهر رمضان
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

(الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ)، الموصول بصلته خبر لمبتدأ أو صفته والخبر «فمن شهد». أي: أنزل في شأنه القرآن. وهو قوله «كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيامُ»، أو «أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ» جملة واحدة إلى البيت المعمور، ثمّ نزل منجّما.

 وفي أصول الكافي[1]، عليّ بن إبراهيم، عن أبيه. ومحمّد بن القاسم، عن محمّد بن سليمان، عن داود، عن حفص بن غياث، عن أبي عبد اللَّه - عليه السّلام - قال: سألته عن قول اللَّه - عزّ وجلّ - «شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ» وإنّما أنزل في عشرين سنة بين أوّله وآخره.

 فقال أبو عبد اللَّه - عليه السّلام: نزل القرآن جملة واحدة في جملة شهر رمضان، إلى البيت المعمور. ثمّ نزل في طول عشرين سنة.

 ثمّ قال: قال النّبيّ - صلَّى اللَّه عليه وآله: نزلت صحف إبراهيم في أوّل ليلة من شهر رمضان. وأنزلت التوراة لستّ مضين من شهر رمضان. وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان. وأنزل الزّبور لثمان عشرة خلون من شهر رمضان. وأنزل القرآن في ثلاث وعشرين من شهر رمضان.
 
 وفي الكافي [2]: عليّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن عبد اللَّه بن المغيرة، عن عمرو الشّاميّ، عن أبي عبد اللَّه - عليه السّلام - قال: ونزل القرآن في أوّل ليلة من شهر رمضان. واستقبل الشّهر بالقرآن.

ويمكن الجمع بين الخبرين، بحمل الإنزال جملة واحدة في ثلاث وعشرين إلى البيت المعمور. وحمل الإنزال في أوّل اللَّيلة، على ابتداء إنزاله منجّما إلى الدّنيا.
 
عدّة من أصحابنا[3]، عن سهيل بن زياد. وعليّ بن إبراهيم، عن أبيه - جميعا - عن ابن محبوب، عن أبي حمزة، عن أبي يحيى، عن الأصبغ بن نباته قال: سمعت أمير المؤمنين - عليه السّلام - يقول: نزل القرآن أثلاثا: ثلث فينا وفي عدوّنا، وثلث سنن وأمثال، وثلث فرائض وأحكام.
 
 وفي أصول الكافي[4]: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحجّال، عن عليّ بن عقبة، عن داود بن فرقد، عمّن ذكره، عن أبي عبد اللَّه - عليه السّلام - قال: إنّ القرآن نزل أربعة أرباع: ربع حلال، وربع حرام، وربع سنن وأحكام، وربع خبر ما كان قبلكم ونبأ ما يكون بعدكم وفصل ما يكون بينكم.
 
 أبو عليّ الأشعريّ[5]، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان، عن إسحاق بن عمّار، عن أبي بصير، عن أبي جعفر - عليه السّلام - قال: نزل القرآن أربعة أرباع: ربع فينا، وربع في عدوّنا، وربع سنن وأمثال، وربع فرائض وأحكام. والجمع بين الخبر الأوّل والثّاني، أنّ المراد بالخبر الأوّل، أنّ ثلث القرآن فينا وفي عدوّنا، بحسب بطونه، وإن كان بحسب ظاهر ألفاظه في شيء من السّنن والأحكام والقصص وغير ذلك. وثلثاه الآخران، ليسا كذلك.
 
 والجمع بينه وبين الثّالث، بأن قائله أمير المؤمنين - عليه السّلام - وله لاختصاص ببعض الآيات لم يشركه فيها باقي الأئمّة - عليهم السّلام.

 وقائل الخبر الثّالث، أبو جعفر - عليه السّلام. ومراده - عليه السّلام - أنّ الرّبع يشترك فيه كلَّنا.

وروى عليّ بن إبراهيم[6]، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن أذينة، عن الفضيل بن يسار، قال: قلت: إنّ النّاس يقولون إنّ القرآن نزل على سبعة أحرف. فقال: كذبوا أعداء اللَّه. ولكنّه نزل على حرف واحد من عند الواحد 
 
* الشيخ محمد بن محمد رضا القمي المشهدي


[1] - الكافي 2 / 628، ح 6.
[2] - نفس المصدر 4 / 65، ح 1.
[3] - نفس المصدر 2 / 627، ح 2.
[4] - نفس المصدر ونفس الموضع، ح 3.
[5] - نفس المصدر 2 / 628، ح 4.
[6] - نفس المصدر 2 / 630، ح 13.

30-05-2017 | 15-39 د | 117 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net