الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1356 - 17 رمضان 1440 هـ - الموافق 23 أيار 2019م
ليلة القدر، فضلها وفضل إحيائها

في الجلسة القرآنية عشية حلول شهر رمضان المباركودعاؤُكم فيه مستجابٌشهر رمضان؛ شهر الإحسان والإطعام ومدّ يد العون للمستضعفينمراقباتسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الأخلاق هدف أساسيّ في التبليغ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

إذا بلغنا ذروة الرفاه الاقتصاديّ، وكسبنا أضعاف ما نحن عليه من اقتدار ومجدٍ سياسيّ، ولكن أخلاق الناس لم تكن أخلاقاً إسلاميّة، ولم تكن تتحلّى بالصبر والحُلْم والتفاؤل وحُسْن الظنّ، فينهار العمل من أساسه، فأساس الأمور الأخلاق. وهذا كلّه مقدّم للأخلاق الحسنة؛ "إنّما بُعثْتُ لأتمّم مكارم الأخلاق". وغاية الحكومة الإسلاميّة أن يتربّى الناس في هذه الأجواء، لتتسامى أخلاقهم وليكونوا أكثر قُرْباً من الله، ولِتُبنى نواياهم على القربة لله تعالى. والسياسة أيضاً تستلزم وجود قصْد القربة، فكلّ من يتحدّث بشؤون السياسة، ويحلّل ويكتب فيها ويتّخذ القرارات بشأنها؛ لابدّ وأن تكون لديه مقدرة على قصْد القربة. ولكن حتّى تُعقد النيّة على القُربة. حينما يدرس الإنسان الأمور ويبحث فيها، يجب عليه أن ينظر هل في ذلك لله رضى؟ إذا رأى في ذلك لله رضى؛ يمكنه عقد نيّته على التقرّب إلى الله تعالى. إذاً يجب أولاً إحراز رضى الله. فمن الطبيعيّ أن تبليغ الدين وتبيان الحقائق الذي يعدّ من واجب العلماء ودعاة الإسلام، يجب أن يتضمّن كلّ هذه الأمور.

التبليغ في العصر الحاضر 24 ذي الحجّة 1418 هـ.

31-10-2018 | 14-48 د | 164 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net