الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1331 - 21 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 29 تشرين الثاني 2018م
الطلاق، توصيات وأسباب

أنْ نقدّمَ الإسلامَ باعتباره المنقذ للشعوب المستضعفةخطاب الإمام الخامنئيّ، بمناسبة 13 آبان، اليوم الوطنيّ لمقارعة الاستكبار،طوبى لهؤلاء!

العدد 1330 - 14 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 22 تشرين الثاني 2018م
ولادة الرسول (ص) والوحدة الإسلامية

مراقباتوسراجًا منيرًاأولويّات الخطاب في التبليغ، مواجهة الادّعاءات والمزاعمرسالة إبلاغ النصّ الكامل للنموذج الإسلاميّ الإيرانيّ التأسيسيّ للتقدّم

العدد 1329 - 07 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 15 تشرين الثاني 2018م
الإمام العسكريّ (ع) والتمهيد لغيبة القائم (عج)

 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » خير الزاد في شهر الله

المحاضرة الثالثة عشرة
روح الجماعة

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

قال تعالى: ﴿وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر1.

الهدف:
الحثّ على العمل الجماعيّ وبيان أهميّته وآثاره المباركة وتأكيد الشرع عليه بل وضرورته في كثير من الميادين.


مقدّمة
تماماً كما أنّ هناك أعمالاً لا تؤدّى إلّا بشكلٍ فردي فإنّ هناك أعمالاً لا يمكن الإتيان بها إلّا بشكل جماعيّ أ و لا أقل إنّ الإتيان بها جماعةً له أجر مضاعف، ولا يخفى أنّ العمل الجماعيّ له ضوابطه وأحكامه التي تجعله عملاً ناجحاً تماماً كما أنّ للعمل الفرديّ ضوابطه الخاصّة التي ينبغي مراعاتها.


تأكيد القرآن على روح الجماعة

كثيرةٌ هي الآيات التي شرّعت مجموعة من التكاليف ينبغي أن تؤدّى بشكلً جماعيّ، ومن هذه الآيات بعض ما ورد في سورة العصر التي أشارت إلى عدّة أمور

1- العمل الصالح
2- التواصي بالحقّ
3- التواصي بالصبر.


ومن الواضح أنّ الله تبارك وتعالى اعتبر الإنسان في حالة من الخسران الدائم ما لم يلتزم هذه الضوابط التي تتعلّق بذمّته، ومن هذه الضوابط أن تؤدّى هذه الأعمال بروح الجماعة كتواصي الناس بالعمل الصالح والتواصي بالحقّ والصبر. فالإنسان المسلم إنسان فاعل في مجتمعه مؤثّر فيه ولا يمكن أن يعيش منزوياً عنه لا يلتفت إلى ما يهمّ الناس.قال رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "الناس كلّهم عيال الله وأحبّ الناس إلى الله أنفعهم لعياله"2.

بعض مظاهر الأعمال الجماعيّة

1- في الصلاة: فإنّها في جماعة يتضاعف ثوابها كثيراً حتّى إذا زادت على عشرة لا يعلم ثوابها إلّا الله تعالى بل هناك بعض الصلوات التي لا تؤدّى إلّا جماعة كصلاة الجمعة وصلاة الإستسقاء والصلاة على الميّت.

2- في الدعاء: حيث يحبّ الله تعالى اجتماع المؤمنين في دعائهم بل ورد في بعض المواطن بأنّ أربعين مؤمناً لو دعوا نفس الدعاء فإن الله تعالى يستحي أن يردّ دعاءهم.

3- في الحقوق الماليّة: التي فرضها الله تعالى، فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "إنّ الله فرض في أموال الأغنياء أقوات الفقراء فما جاع فقير إلا بما متّع به غنيّ والله تعالى سائلهم عن ذلك"3.

4- في العلاقات الاجتماعيّة: فصلة الرحم تخفّف سكرات الموت وصلة العشيرة في الله تجعلها جناحك كما عن أمير المؤمنين عليه السلام: "وأكرم عشيرتك، فإنّها جناحك الذي به تطير وأصلك الذي إليه تصير" 4، واتخاذ الأخوة في الله ينفع في الشفاعة يوم القيامة إذ ورد في الحديث: "أكثروا من الإخوان، فإن لكل مؤمن شفاعة يوم القيامة"5.

5- في الاهتمام بقضايا المسلمين: فعن النبيّ صلى الله علية واله وسلم: "من لم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم ومن سمع منادياً ينادي يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم"6.وعنه صلى الله علية واله وسلم: "مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى بعضه تداعى سائره بالسهر والحمّى"7.

6- في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:  قال تعالى﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ 8.
ولعلَّ من أبرز ما جعلها خير أمّة أنّها لا تسمح للمنكر أن يتسلل إلى صفوفها، وهذا لا يمكن أن يتمّ إلّا إذا كانت الأمّة كلها واعيّة والكلّ يؤدّي دوره في حفظ سلامة المجتمع الإسلاميّ.

7- في الجهاد: فإنّ أروع تجليّات حبّ الله تعالى لروح الجماعة هو في القتال في سبيل الله تعالى.قال تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ9. وفي الآية إشارات لطيفة إلى العمل الجماعيّ والتنظيم والإنضباط وضرورة القوّة وعدم الخلل في صفوف المسلمين.

* خير الزاد في شهر الله، المركز الإسلامي للتبليغ، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط1، تموز 2010م.


1- العصر.
2- وسائل الشيعة، ج16، ص345.
3- نهج البلاغة، خطب الإمام عليّ، ج3، ص78.
4- نهج البلاغة، خطب الإمام عليّ، ج3، ص57.
5- جامع أحاديث الشيعة، ج16، ص30.
6- الكافي، ج2، ص163.
7- بحار الأنوار،ج58، ص150.
8- آل عمران: 110.
9- الصف: 4.

19-08-2010 | 09-02 د | 1440 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net