الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » ذاكرة المحراب » العلماء الأعلام
المقدّس الأردبيلي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الشيخ أحمد بن محمّد، المشهور بـ " المحقّق، والمقدّس الأردبيليّ "، من أشهر فقهاء الشيعة الإماميّة في القرن العاشر الهجريّ.له تحقيقاتٌ وآثار أبكار في:الفقه والأصول والتفسير والحديث والرجال والكلام.
أمره في الثقة والجلالة، والفضل والنبالة، والزهد والديانة، والورع والأمانة، أشهر من أن يحيط به قلم، أو يحويه .

تلامذته:نذكر منهم ما يلي
1-الشيخ حسن بن زين الدين الجبعي العاملي، المعروف بابن الشهيد الثاني.
2ـ السيّد محمّد بن علي الموسوي الجبعي العاملي.
3ـ الشيخ فضل الله التفريشي.
4ـ الشيخ مير علام التفرشي.
5ـ الشيخ عناية الله القهبائي.
6ـ الشيخ عبد الله التستري.

دراسته
قرأ على بعض تلامذة الشهيد الثاني وفضلاء العراقَين، وله الرواية عن السيّد علي الصائغ ـ وهو من كبار تلامذة الشهيد الثاني ـ. قرأ عليه جملةٌ من الأجلاّء.

صفاته وأخلاقه:نذكر منها ما يلي
جاء في الأنوار النعمانية للسيّد نعمة الله الجزائري:(كان في عام الغلاء يقاسم الفقراء فيما عنده من الأطعمة، ويبقي لنفسه مثل سهم واحد منهم، وقد اتفق أنّه فعل في بعض السنين الغالية ذلك، فغضبت عليه زوجته وقالت: تركت أولادنا في مثل هذه السنة يتكفّفون الناس، فتركها ومضى عنها إلى مسجد الكوفة للاعتكاف، فلمّا كان اليوم الثاني جاء رجل دواب حاملها الطعام الطيّب من الحنطة الصافية والطحين الجيّد الناعم، فقال: هذا بعثه إليكم صاحب المنزل، وهو معتكف في مسجد الكوفة، فلمّا جاء المقدّس الأردبيلي من الاعتكاف، أخبرته زوجته بأنّ الطعام الذي بعثه مع الإعرابي طعام حسن، فحمد الله تعالى، وما كان له خبر منه).
قال العلاّمة المجلسي:(المحقّق الأردبيلي في الورع والتقوى والزهد والفضل بلغ الغاية القصوى، ولم أسمع بمثله في المتقدّمين والمتأخّرين، جمع الله بينه وبين الأئمّة الطاهرين).

أقوال العلماء فيه:نذكر منهم ما يلي
1ـ قال الشيخ النوري الطبرسي في خاتمة المستدرك:"العالم الربّاني، والفقيه المحقّق الصمداني، ... الذي غشى شجرة علمه وتحقيقاته أنوار قدسه وزهده، وخلوصه وكراماته".
2ـ قال الشيخ عباس القمّي في الكنى والألقاب:"المولى الأجل، العالم الربّاني، والمحقّق الفقيه الصمداني، ... أمره في الثقة والجلالة، والفضل والنبالة، والزهد والديانة، والورع والأمانة، أشهر من أن يحيط به قلم أو يحويه رقم، كان متكلّماً فقيهاً، عظيم الشأن، جليل القدر، رفيع المنزل، أورع أهل زمانه، وأعبدهم وأتقاهم".
3ـ قال الشيخ الحر العاملي في تذكرة المتبحّرين:"المولى الأجل الأكمل، ... كان عالماً فاضلاً، مدقّقاً عابداً، ثقة ورعاً، عظيم الشأن، جليل القدر".

مؤلّفاته


مؤلفاته:نذكر منها ما يلي

1ـ حديقة الشيعة في تفصيل أحوال النبي والأئمّة، باللغة الفارسية.
2-مجمع الفائدة والبرهان في شرح إرشاد الأذهان.
3ـ زبدة البيان في شرح آيات وأحكام القرآن.
4ـ تعليقات على شرح المختصر للعضدي.
5ـ حاشية على إلهيات شرح التجريد.
6ـ إثبات الإمامة، باللغة الفارسية.
7ـ رسالة إثبات الواجب.
8ـ رسالتان في الخراج.
9ـ استيناس المعنوية.
10ـ أُصول الدين.


خصال تحقيقيّة
للمقدّس الأردبيلي فضائل حميدة وسيرة كريمة في التحقيق والنقد والاستنباط، تُستفاد من خلال بحوثه ومصنّفاته، منها:

قوله في الإخلاص
الأمر الضروريّ المهمّ الذي لابدّ منه، ولا تصحّ بدونه العبادة، هو: الإخلاص، الذي هو مدار الصحّة وبه تتحقّق العبودية والعبادة، وهو صعبٌ ونادر1 .إنّ المدار على النيّة والإخلاص، وهو أمرٌ قلبيّ لا يخصّ الجهر والإخفاء، فقد يقع الرياء خَفاءً أكثر من الجهر2

وقوله في الظنّ
ينبغي الاحتياط التامّ ؛ فإنّ الطريق صعب، وظنّي لا يُغني من جوعي، فكيف جوع غيري!3 .لكنّ ظنّي لا يغني من العلم شيئاً، فعليك طلبَ الحقّ والاحتياط ما استطعت 4 ، فتأمّلْ لعلّك تجد غلطي 5.

قوله في الدليل
بالجملة ينبغي حفظ الضابط وعدم الخروج عنه إلاّ بدليل 6.العمدة تحقيق المسألة بالدليل 7.

عدم الجرأة في الفتوى
فتأمّلْ، ولا تقل على الله ما لا تعلم، فإنّ الذي يُتخيّل من استحسان العقل.. باطلٌ بطلاناً واضحاً.. فلا يمكن الجرأة في الأحكام الإلهيّة بمِثل هذه الأشياء 8.

وبالجملة، المسألة مجملة، والحُكْم على الوجه الإجمالي مشكل، فينبغي التفحّص والتأمّل في ذلك، وعدم الجرأة والاستعجال9 .
نعوذ بالله من القول بالرأي والهوى .

وله في الاحتياط
إنّما يأمرُكُم ( أي الشيطان ) بالسُّوءِ والفحشاءِ وأن تقولوا على اللهِ ما لا تعلمون .معنى:أن تقولوا..أنّ الشيطان يدعوكم إلى أن تقولوا على الله ما لا تعلمون.. فيُفهم ( من الآية ) حرمة القول على الله10 .
ـ كلّ ما يُقال أنّه غِناء فهو حرام.. فإن ثبت اعتبار الترجيع والطرب في الغناء فهو المحرَّم فقط، وما نعرفه، وإلاّ فيحرم الكلّ، والاحتياط في ترك الكلّ 11.
 وفي مسألة النظر إلى الأجنبيّة قال:  الاجتناب أحوط مهما أمكن12 فتأمّل واحتطْ، فلا تخرج ( في السفر ) بعد دخول الوقت من المنزل حتّى تصلّي فيه تماماً لا في خارجه 13.
لابدّ من الاحتياط مهما أمكن؛ فإنّ الدهر خالٍ عن العالم ( لعلّه يشير إلى غيبة الإمام الحجّة عليه السّلام )، والأخذُ من مردّ الكتب من غير سماع عن العلماء والعملُ به مع قلّة البضاعة، والاحتمالُ في الكلام وسوء الفهم والعمل به خصوصاً لغير الفاهم، مُشكِل! واللهُ دليل المتحيّرين، وقابل عذر المضطرّين والمعذورين 14 والاحتياط طريق السلامة، فلا يُترَك لو أمكن15 هذا.. وللمقدّس الأردبيليّ أدبٌ خاصّ في التعامل مع فتاوى العلماء، فيباحثهم ويستدلّ على خلاف رأيهم بأسلوبٍ مهذّبٍ رفيع، وربّما وجّه كلامَهم على حُسن ظنٍّ واحتياط ثمّ أدلى بفتواه رحمه الله.

من كراماته
ذكرالشيخ المجلسيّ:أخبرني جماعة عن السيّد الفاضل أمير علاّم قال:كنتُ في بعض الليالي في صحن الروضة المقدّسة بالغري ( النجف الأشرف على مشرِّفها السلام، وقد ذهب كثير من الليل، فبينا أنا أجول فيها إذ رأيت شخصاً مقبلاً نحو الروضة المقدّسة، فأقبلت إليه، فلمّا قربتُ منه عرفتُ أنّه أستاذنا الفاضل العالم التقيّ مولانا أحمد الأردبيليّ قدّس الله روحه، فأخفيتُ نفسي عنه حتّى أتى البابَ وكان مغلَقاً فانفتح له عند وصوله إليه، ودخل الروضة، فسمعته يكلّم كأنّه يناجي أحداً، ثمّ خرج وأُغلق الباب، فمشيتُ خلفه حتّى خرج من الغريّ وتوجّه نحو مسجد الكوفة، فكنتُ خلفه بحيث لا يراني، حتّى دخل المسجد وصار إلى المحراب الذي استُشهِد عنده أمير المؤمنين عليه السّلام، ومكث طويلاً..ثمّ رجع وخرج من المسجد وأقبل نحو الغريّ، فكنتُ خلفه، حتّى قرب الحنّانة فأخذني سُعال لم أقدر على دفعه، فالتفتَ إليّ فعرفني وقال: أنت أمير علاّم ؟ قلت: نعم، قال:ما تصنع ها هنا ؟ قلت:كنت معك حيث دخلتَ الروضة المقدّسة إلى الآن، وأقسم عليك بحقّ صاحب القبر أن تُخبرني بما جرى عليك الليلة من البداية إلى النهاية، فقال:أُخبرك على أن لا تخبر به أحداً ما دمتُ حيّاً. فلمّا توثّق ذلك منّي قال:كنتُ أفكّر في بعض المسائل وقد أُغلِقتْ علَيّ، فوقع في قلبي أن آتيَ أمير المؤمنين عليه السّلام وأسأله عن ذلك، فلمّا وصلتُ إلى الباب فُتح لي بغير مفتاحٍ كما رأيتَ، فدخلتُ الروضة وابتهلتُ إلى الله تعالى في أن يجيبني مولاي عن ذلك، فسمعتُ صوتاً من القبر أن ائتِ مسجد الكوفة وسَلِ القائم صلوات الله عليه؛ فإنّه إمامُ زمانك، فأتيتُ عند المحراب وسألته عنها وأُجِبت، وها أنا أرجع إلى بيتي.

وفاته
تُوفّي رحمه الله في المشهد الغرويّ المقدّس بالنجف الأشرف في شهر صفر سنة 993هـ، ودُفن في الحجرة المتصلة بالمخزن المتصل بالرواق الشريف.
 


1-مجمع الفائدة 99:1
2-زبدة البيان 405
3-مجمع الفائدة 83:1
4-مجمع الفائدة 183:2
5-مجمع الفائدة 416:14
6-مجمع الفائدة 434:9
7-مجمع الفائدة 302:12
8-زبدة البيان 35
9-مجمع الفائدة والبرهان 402:13
10-زبدة البيان 617
11-زبدة البيان 413
12-زبدة البيان 524
13-مجمع الفائدة 440:3
14-مجمع الفائدة 442:3
15-مجمع الفائدة 117:6

07-01-2011 | 05-45 د | 695 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net