الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1299- 02 شعبان 1439 هـ - الموافق 19 نيسان 2018م
في استقبالِ شهر شعبان

مواسم التبليغخصائص المبلّغ (28) معرفة الزمان والمكانحســــــــــينٌ منـّــــــــيمراقباتكلمة الإمام الخامنئيّ في لقائه الناشئة والشباب المشاركين في قوافل «السائرون على طريق النور»مراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن التاسع
ابن المتوج البحراني
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الشيخ أبو الناصر جمال الدين أحمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسن ابن المتوج البحراني المعروف بابن المتوج.

توفي سنة 820 وقبره بجزيرة (أكل) بضم الهمزة والكاف، وهي المشهورة الآن بجزيرة النبي صالح من بلاد البحرين في المشهد المعروف بمشهد النبي صالح عليه السلام. وكان عالماً فاضلاً أديباً ماهراً، له شعر كثير ومؤلفات قيمة في علوم القرآن وفي العقائد، نظم مقتل الحسين عليه السلام شعراَ، أقول ربما وقع سهواً من بعض المترجمين الاشتباه بين صاحب الترجمة وبين معاصره الشيخ فخر الدين احمد بن عبد الله بن سعيد بن المتوج البحراني فقد صرح شيخنا صاحب الذريعة انهما اثنان: أحدهما جمال الدين احمد بن عبد الله ابن محمد بن علي بن الحسن بن المتوج البحراني. والثاني فخر الدين احمد بن عبد الله بن سعيد بن المتوج، ولكل منهما مؤلفات .

وقد ذكر السيد الأمين في الاعيان لكل منهما ترجمة على حدة في الجزء التاسع.

وجاء في الكنى: هو الشيخ فخر الدين احمد بن عبد الله بن سعيد المتوج البحراني، من علماء الامامية ،عالم بالعلم العربية والأدبية، فاضل فقيه مفسر أديب شاعر معروف بالعلم والتقوى صاحب المؤلفات الكثيرة، كان من أجلاء تلامذة الشهيد وفخر المحققين ومن مشايخ ابن فهد الحلي، وله أشعار في رثاء الأئمة عليهم السلام، اورد بعضها الشيخ الطريحي في المنتخب وينسب اليه القول باشتراط علم الفصاحة والبلاغة في الاجتهاد ونقل من غابة حفظه انه ما فطن شيئا فنسيه، ووالده الشيخ عبد الله أيضا من الفضلاء الفقهاء الادباء الشعراء، وكذا ولده ناصر بن احمد رضوان الله تعالى عليهم أجمعين .

ومن شعره في رثاء الحسين

ألا نـوحوا وضجوا بالبكاء عـلى السبط الشهيد بكربلاء
الا نوحوا بسكب الدمع حزناً عـليه وامـزجوه بـالدماء
الا نـوحوا على مَن قد بكاه رسـول الله خـير الأنـبياء
ألا نـوحوا على مَن قد بكاه عـليُ الطهر خير الأوصياء
الا نـوحوا على مَن قد بكته حـبيبة احـمد خـير النساء
ألا نـوحوا على مَن قد بكاه لـعظم الشجو أملاك السماء
ألا نـوحوا عـلى قمر منير عراه الخسف من بعد الضياء
ألا نـوحوا لـخامس آل طه ويـسين وأصـحاب العباء
ألا نوحوا على غصن رطيب ذوي بـعد الـنضارة والبهاء
ألا نوحوا على شرف القوافي ومـفتخر الـقوافي والـثناء
ألا يـا آل يـاسين فـؤادي لـذكر مصابكم حلف العناء
فـأنتم عـدة لـي في معادي إذا حـضر الخلائق للجزاء
فـما أرجـو لآخرتي سواكم وحاشا أن يخيب بكم رجائي
أنـا ابـن متوج توجتموني بـتاج الـفخر طراً والبهاء
صلاة الله ذي الألطاف تترى عـليكم بـالصباح وبالمساء
ولـعنته عـلى قـوم أباحوا دمـاءكـم بـظلم وافـتراء



* ادب الطف ـ الجزء الرابع 266 _269.
 

09-03-2011 | 02-13 د | 851 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net