http://www.almenbar.org/nicons/rsslogo.jpg http://www.almenbar.org/ شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان http://www.almenbar.org/ شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان خصائص المبلّغ (7) ومن أهم الخصائص الّتي يجب على المبلّغ الدّيني امتلاكها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3592&cid=109 خصائص المبلّغ (6) ومن أهم الخصائص الّتي يجب على المبلّغ الدّيني امتلاكها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3586&cid=109 خصائص المبلّغ (5) ومن أهم الخصائص الّتي يجب على المبلّغ الدّيني امتلاكها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3580&cid=109 خصائص المبلّغ (4) ومن أهمّ الخصائص الّتي يجب على المبلّغ الدّيني امتلاكها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3574&cid=109 خصائص المبلّغ (3) ومن أهم الخصائص الّتي يجب على المبلّغ الدّيني امتلاكها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3569&cid=109 خصائص المبلّغ (2) ومن أهم الخصائص التي يجب على المبلّغ الديني امتلاكها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3564&cid=109 خصائص المبلّغ ووظائفه إذا أردت أن تأخذ على عاتقك مسؤولية “تبليغ الدِّين” وحمل رسالته العظيمة. لا بدّ لك أولاً أن تبدأ بتعليم نفسك، وقبل أن تقوم بتوجيه الآخرين لا بدّ أن تلتزم http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3558&cid=109 المُخاطِب (المبلّغ) المخاطِب لغة بمعنى الرّسول وناقل الخبر وأمثال ذلك[1]، ويُستفاد من المصادر الدِّينية أن "المبلّغ الدِّيني" هو الذي يوصل خطاب الدِّين إلى الناس http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3552&cid=109 خصائص الخطاب (11) - انسجام الخطاب مع الفطرة الفطرة لغةً بمعنى الخِلقة والجِبِلّة والطّبيعة والطّينة والإبداع. والمراد منها اصطلاحًا هو تلك الصّفات التي توجد مع الإنسان في ابتداء خلقه http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3546&cid=109 خصائص الخطاب (10) - المبشِّر والمنذر يتميَّز الخطاب الدِّيني بركنين أساسيّين هما البشارة والإنذار أو الوعد والوعيد وها هو القرآن الكريم يخاطب النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله) قائلاً: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3540&cid=109 خصائص الخطاب (9) - الديمومة والخلود في الخطاب - الديمومة والخلود: إنَّ الخطاب الذي يكون مرنًا، مُنسجمًا مع الفطرة البشريّة، - مع كونه خطابًا سهلًا وبسيطًا- ويتضمّن كذلك أدلّةً منطقيّةً وعقليّةً، يُسمَّى خطابًا خالدًا http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3534&cid=109 خصائص الخطاب (8) - الشّمولية في الخطاب يتّصف الخطاب بالشّمولية والجامعيّة إذا تمكَّن من تقديم الإجابات على كلّ الاحتياجات الماديّة والمعنويّة عند النّاس. http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3528&cid=109 خصائص الخطاب (7) - اليُسر في الخطاب إذا استفدنا في الخطاب من العبارات السَّهلة والبسيطة، القصيرة والمـُثمرة, في قالب الأدبيّات الرّائجة في زماننا, ونقلناها إلى المتلقِّي دون تعقيد؛ فإنَّ مثل http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3523&cid=109 خصائص الخطاب (6) - وضوح الخطاب و اليُسر فيه من الخصائص الهامّة للخطاب أن يكون واضحاً شفّافاً، والمـُراد من ذلك, أن يكون صريحاً وسَلِساً وخالياً من الألفاظ والمصطلحات المعقدّة والغريبة. http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3519&cid=109 خصائص الخطاب (5) - تناسب الخطاب مع حاجة المخاطَب لا بدّ للخطاب أنْ يتناسب مع قدرة استيعاب المخاطب، وطريقة تفكيره واستعداده ومستوى الثّقافة والفهم لديه، ومن ثمَّ فإنَّ التقيُّد بهذه الشروط يهيّئ http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3513&cid=109 خصائص الخطاب (4) - الهادي من الخصائص الأخرى للخطاب، أن يكون خطاباً هادياً أو موجّهاً، والتّوجيه تعني قيادة القافلة البشريّة التي تتحرك في مسيرٍ خاصٍ بها؛ وكما هو الحال http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3506&cid=109 خصائص الخطاب (3) - المحرّك للعواطف والأحاسيس إنّ الخطاب الإلهي لاشتماله على أكمل محتوىً، والنّابع من أهمِّ مصدر على الإطلاق؛ يمتاز بالكثير من الخصائص.. ذكرنا سابقاً الحقَّانية و العقلانيّة، http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3501&cid=109 خصائص الخطاب (2) - العقلانيّة إنّ الخطاب الإلهي، لاشتماله على أكمل محتوىً، والنابع من أهمِّ مصدر على الإطلاق، يمتاز بالكثير من الخصائص.. ذكرنا سابقاً الحقَّانية وسوف نشير http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3494&cid=109 خصائص الخطاب إنّ الخطاب الإلهيّ لاشتماله على أكمل محتوىً، والنّابع من أهمِّ مصدر على الإطلاق يمتاز بالكثير من الخصائص.. منها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3489&cid=109 مصدر الخطاب والرِّسالة يُعتبر مصدر الخطاب من جملة المسائل التي لها دورٌ فعَّال في نجاح الخطاب وتأثيره. http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3482&cid=109 أهميَّة خطاب المبلّغ كلّما كان محتوى الخطاب قيّماً وجذاباً ومتناسباً مع الثّقافة المعاصرة، كلَّما حظيَ بأهميّة أكبر وأرقى. وهذا ما امتاز به خطاب الإسلام الإلهي حيث توسّع http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3479&cid=109 المبلّغ قدوة حسنة إنَّ أوّل ما يلزم على المبلّغ الدينيّ أن يتحلّى به هو التّوافق بين قوله وفعله، فهو واعظٌ بسلوكه قبل أن يكون واعظاً بلسانه، وبذلك يمتلك التّأثير على http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3472&cid=109 كيف تؤثّر على الآخرين؟ اعتماداً على هدفيّة ورسالية عملية التّبليغ، لا بدّ للمبلّغ من الاستفادة من أنجح الوسائل والأساليب وأكثرها تأثيراً، والوسائل كثيرةً نذكر منها: http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3467&cid=109 المبلّغ قدوة حسنة إنَّ أوّل ما يلزم على المبلّغ الدينيّ أن يتحلّى به هو التّوافق بين قوله وفعله، فهو واعظ بسلوكه قبل أن يكون واعظاً بلسانه، وبذلك يمتلك التّأثير على النّاس http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3459&cid=109 التبليغ الديني في العالم – 2 التبليغ اليوم له خصوصيات وطبيعة يفرضها الواقع ومستجدات الاوضاع في هذا المقطع الحساس من تاريخ العالم ولذا سنتناول في البحث المسائل http://www.almenbar.org/essaydetails.php?eid=3451&cid=109