الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1523 06 محرم 1444 هـ - الموافق 04 آب 2022م

أخلاقيّات الثورة الحسينيّة

التبيين المبدأ المهم للثورة الحسينيّةمن كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظله) خلال استقباله أئمّة الجمعة في أنحاء البلادأوفى الأصحابمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان

 
 

 

التصنيفات
الطفرة في تطور الأنواع
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

حينما كان السيد النجفي يبيّن للسيد روح الله الفلسفة الغربية خلال رده على نظرية داروين، ربما لم يكن بحث الطفرة في تطور الأنواع قد طُرح بعد بشكل جاد على صعيد علم الأحياء، إلاّ أنه خاض صراعاً طويلاً فيما بعد مع هذا المفهوم؛ لأنه كان يعلم أن التكامل الحضاري أمر تدريجي في حين أن الثورة طفرة ووثبة، كما أن آثار الوحي آثار وثبوية أيضاً. ونظرية داروين كانت قد طُرِحت ضمن إطار الرؤية الكونية، قبل أن تُطرح في اطار علم الأحياء، وقد اكتسبت بعداً فلسفياً في الغالب. كما اهتم بها الماركسيون أكثر من غيرهم، وأخذوا يربطون كل شيء ـ بنحو من الأنحاء ـ بالديالكتيكية الهيغلية. وإذا كان بامكانهم أن يفسروا ثورة النبي موسى عليه السلام ضد فرعون، وسريان روح النبي عيسى عليه السلام في الجسد الخشن لروما واليونان القديمتين، على أساس التطور الناجم عن الديالكتيكية، فإنهم وقفوا عاجزين عن تفسير ثورة الوحي المحمدية التي أنشأت في الجزيرة العربية القاحلة الموحشة، قواعد حضارة عالمية كبرى. لهذا كانت نظرية الطفرة في تطور الأنواع مجرد ذريعة في أيديهم لا غير. وقد ازدهرت سوق هذا النوع من الأبحاث قبل انتصار الثورة الإسلامية وبعدها أيضاً، غير أنها كانت هذه المرة ذات صبغة سياسية أكثر رونقاً وأقصر عمراً مما كانت عليه قبل خمسين عاماً. فما أغرب قصة بعض النظريات بدءاً بالتجربة ومشاهدة الطبيعة، وانتهاءً بتحول النتيجة العلمية إلى نظرية ودخولها حيز الفلسفة والتصاقها بعالم السياسة!

فهل كانت ضرورة مثل هذا البحث وجاذبيته ـ الذي كان داروين ليس أكثر من ذريعة، وقد أثار طرحه عشرات الأسئلة الفلسفية الأخرى ـ وراء اقبال السيد روح الله على الفلسفة الإسلامية؟


الخميني روح الله ـ سيرة ذاتية

14-12-2013 | 15-27 د | 1433 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net