الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
فطال عليهم الأمد...
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم



قال تعالى: ﴿...فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ....

الكلام هو الكلام لا يزال في الجفاف الروحي... وهذه الآية تتحدث عن أحد أسباب قساوة قلوب بعض الناس وتسميه (طول الأمد).

وطول الأمد قد يعني طول المدة والعهد بالنبوات والدين... أو طول فترة الإنقطاع عن الاتصال بالأنبياء والأولياء...

وكأن الناس على طول المدة يعتادون على الرسول والنبي، ويعتادون على الكتاب، ويعتادون على أسلوب الموعظة... فتفقد هذه الأمور قدرتها على التأثير... للإعتياد... وأحياناً للملل من السير على وتيرة واحدة...

أو أن الآية بصدد الحديث عن جفاء الناس للروحانيات من ترك الدعاء والمناجاة وقراءة الآيات... وعلى كل حال فإن العلاج هو أولاً بطريق وسط يفضي إلى عدم الملل من العبادة وهو التجديد والتنويع والتغيير بالأسلوب والمكان فلا يقتصر على دعاء واحد أو اثنين...

ومن جهة ثانية لا تثقل برامج الاحياء وتكثف بحيث تؤدي إلى الاعتياد عليها... واضفاء أجواء البهجة والانشراح على مجالس العبادة وقد يكون تغيير المكان من جملة الأمور التي تجدد النشاط في النفس وإقبالها على الطاعات.

26-07-2012 | 03-17 د | 1225 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net