الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » نعم الزاد في شهر الله
أحوال النّاس يوم القيامة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

تصدير الموضوع: قال تعالى: ﴿اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيه1.

الهدف: بيان بعض أحوال الناس التي هي من أهم مشاهد يوم القيامة في القرآن الكريم ومحاولة ربط مشاعر الناس وأحاسيسهم بها.

مقدمة
كثيرة هي الآيات التي تحدثت عن أهوال يوم القيامة وأحوال أهل الإيمان وأهل الشرك فيه وصفاتهم وما يجري عليهم، والقرآن الكريم إذ تعرض لهذه الآيات إنما أراد أن يشدد على التوازن في حالتي الخوف والرجاء أو اليأس والأمل فيكون ذلك مدعاة لأهل الإيمان في تثبيت إيمانهم وحافزاً لأهل المعاصي للتوبة والرجوع إلى الله.

أصناف الناس يوم القيامة

ويبين القرآن الكريم أن الناس يوم القيامة ثلاث فئات، قال تعالى: ﴿وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً * فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ * وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ * وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُون2.

وقال تعالى مبيّناً حال أصحاب المشئمة: ﴿وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيهْ3. فيصاب الكافر بالخيبة والحسرة والخسران يوم لن ينفعه ذلك ولن ينجيه من عذاب النار.

وقال تعالى: ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُون4. أي يصير المؤمنون أصحاب اليمين و المشركون أصحاب الشمال فيتفرقون تفرقا لا يجتمعون بعده.

وقال تعالى: ﴿وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ5. فوعدهم بالأمن والسلام نافياً عنهم أي خوفٍ أو قلقٍ أو وجل.

بعض أحوال الناس يوم القيامة

1- أصناف الوجوه:
قال تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ6.

قال تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ * تَظُنُّ أَن يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ7.

قال تعالى: ﴿وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ * تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ8.

قال تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ * عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً * تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ9.

2- الذلة ونكس الرؤوس: قال تعالى: ﴿يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ10.

وهذه الآية تشير إلى كون الإنسان في ذلك اليوم يُساق بغير إرادته، فيتبع الإجراءات التي لا يقوى على مخالفتها أو نقاشها أو الإمتناع عنها.

قال تعالى: ﴿يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُّكُر ٍ*خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ * مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ11.

3- الخوف والرعب: قال تعالى: ﴿يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ12. وأي مشهدٍ أشد من أن تغفل المرضعة عنرضيعها الذي هو ألصق شيء بها، أو أن تجهض الحامل فتضع حملها، والأشد أنك ترى الناس أشبه بالسكارى أي الذين لا يعون ما يجري حولهم لشدة ما أصابهم من الخوف والرعب.

إلا أن هذا الخوف والرعب لا يشمل أهل التقوى والإيمان الذين عملوا لتلك الساعة، قال تعالى: ﴿لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ13.

4- السكون والترقب: قال تعالى: ﴿وْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا14. فلم يعد علو الصوت وارتفاعه والتطاول على الآخرين كما في الدنيا يجدي نفعا، فالصوت الحاكم يومئذٍ هو صوت الله.

5- التسليم لحكم الله:
قال تعالى: ﴿وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا15. فلا مكان لاستجداء الرحمة أو طلب العفو أو توسم الشفاعة أو استدرار المغفرة أوالتلطف بالحساب إلا من الله سبحانه، ولذلك عنت الوجوه له وحده.

6- الشعور بمجيء الساعة فجأة: وإنما يشعر الإنسان بمجيئها فجأة لعدم استعداده لها وغفلته عنها، فالإنسان لا يتفاجأ بأعظم المصائب وأشدها إذا كان مستعداً لها وملتفتاً إليها، ويتفاجأ بأبسط الأمور إذا لم يكن مستعداً لذلك. قال تعالى: ﴿فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ16.

وقال تعالى حاكياً استغرابهم مجيء الساعة سريعاً: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا * فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا * إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا * إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ مَن يَخْشَاهَا * كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا17.

يوم الحشر: فيوم القيامة يوم يحشر فيه الخلائق أجمعون من الأولين والآخرين ليوم الحساب. قال تعالى: ﴿يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ18.

وقال تعالى: ﴿يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ19.

وتصف الآيات الناس يوم الحشر بقوله تعالى: ﴿يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ20.


1- النساء 87
2- الواقعة 7-10.
3- الحاقة 26,25.
4- الروم 14.
5- الواقعة 90-91.
6- عبس، 3839.
7- القيامة، 22 إلى 25.
8- عبس 40-42.
9- الغاشية 2-5.
10- المعارج 43، 44.
11- القمر 6-8.
12- الحج 2-3.
13- الأنبياء، 103.
14- طه، 108.
15- طه 111.
16- محمد، 18.
17- النازعات، 42 إلى 46.
18- ق، 44.
19- المعارج، 43.
20- القارعة، 4.

01-08-2012 | 09-50 د | 934 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net