الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » نعم الزاد في شهر الله
مقام الصدق والصادقين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

تصدير الموضوع: قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ1.

الهدف: حثّ الناس على جعل صفة الصدق من أبرز السمات التي لا ينبغي أن تفارق شخصية الإنسان المؤمن.

مقدمة
مدحت الشريعة فضيلة الصدق مدحاً بالغاً فقد ورد في مضامين الأحاديث أنه أقوى دعائم الإيمان وعز الإنسان وأخو العدل وزينة الحديث ورأس الدين وأمانة اللسان وحلية الإيمان ، وتحدثنا سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن السمة الأبرز التي اشتهر بها قبل النبوة والتي كانت إحدى أكبر ركائز الجذب في شخصيته هي صدق الحديث وهذا الأمر إنما يدل على استبطان هذه الفضيلة للكثير من مكارم الأخلاق التي يتمتع بها الإنسان الصادق.

مقام الصدق
ويكفي في مقام الصدق أن الله أشار إلى هذه الصفة في ذاته وأكّد على اتصاف أنبيائه ورسله وأوليائه بها، فقد قال تعالى مبيناً هذه الصفة في نفسه: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً2.

ويشير الإمام الصادق عليه السلام أنها صفة ملازمة للأنبياء فيقول: "إن الله عز وجل لم يبعث نبياً إلا بصدق الحديث، وأداء الأمانة"3 .

وأما اتصاف الأئمة الأطهار بها فيكفي ما ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام مستغرباً أن تنحرف الأمة عن جادة الصواب ويستنكر عليها جموحها إلى التيه والضلال فيقول: "كيف تعمهون وبينكم عترة نبيكم ! وهم أزمة الحق، وأعلام الدين، وألسنة الصدق"4.

ويرفع علي عليه السلام مقام الصدق إلى مقام الولاية في قوله تعالى: ﴿فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءهُ، قال عليه السلام: "الصدق ولايتنا أهل البيت"5.

ولعله إلى ذلك أشارت الآيات التي التي تحدثت عن مقام الصدق الذي يطلبه الإنسان من الله، قال تعالى: ﴿وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ6 ، أو يمنحه الله للإنسان كما قال تعالى: ﴿وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا7.

بركات الصدق
أقرب الأعمال إلى الله: عن جابر بن سمرة عن أبيه قال: "كنا عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذ جاءه رجل فقال: يا رسول الله، ما أقرب الأعمال إلى الله عز وجل؟ قال: صدق الحديث، وأداء الأمانة"8.

1- علامة المتقين: عن علي عليه السلام: "إن لاهل التقوى علامات يعرفون بها: صدق الحديث وأداء الأمانة والوفاء بالعهد وقلة الفخر والبخل وصلة الأرحام.. "9.

2- باب إلى الجنة: لأن الصدق يحجب المرء عن اقتراف المعاصي ويلزمه جادة التقوى والصلاح، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "عليكم بالصدق، فإنّه باب من أبواب الجنّة"10.

3- تأييد الله: وهذا من خفي الألطاف التي قلّما يتحسسها الإنسان في يوميّاته، فعن الإمام الباقر عليه السلام: "ألا فاصدقوا، فإن الله مع من صدق"11.

4- زكاة الأعمال: لأن الإنسان بصدقه يصبح أسوةً وقدوةً لغيره في نشر الصدق بين الناس، فعن الإمام الصادق عليه السلام: "من صدق لسانه زكى عمله"12.

5- نجاة الإنسان: فكثيراً ما يهلك المرء عدم صدقه فيوقعه في المهالك، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من صدق الله نجا"13.

6- علامة اختبار الإيمان: عن الإمام الصادق عليه السلام: "لا تغتروا بصلاتهم ولا بصيامهم، فإن الرجل ربما لهج بالصلاة والصوم حتى لو تركه استوحش، ولكن اختبروهم عند صدق الحديث وأداء الأمانة"14.

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لا تنظروا إلى كثرة صلاتهم وصومهم وكثرة الحج والمعروف وطنطنتهم بالليل، ولكن انظروا إلى صدق الحديث وأداء الأمانة"15.

7- الصدق خير من المال: عن الإمام الصادق عليه السلام: "أيها الناس: إنه لا يستغني الرجل وإن كان ذا مال عن عترته (عشيرته)، ودفاعهم عنه بأيديهم وألسنتهم... ولسان الصدق يجعله الله للمرء في الناس خير له من المال يرثه غيره"16.

مقام الصادقين
1- أكرم الناس: عن الإمام علي عليه السلام لما سئل عن أكرم الناس: قال عليه السلام: "من صدق في المواطن"17. أي ثبت وصمد في الحرب.

2- خير من الصدق: ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: "أحسن من الصدق قائله، وخير من الخير فاعله"18. لأن فاعل الخير ينشر الخير دائماً ويسنّ سنّة نشر الخير.

3- زينة المؤمن: الإمام الباقر عليه السلام: "تزين لله عز وجل بالصدق في الأعمال"19. أي إخلاص النية لله تعالى.

الوفاء قرين الصدق
وقال عليه السلام: "خير مفاتيح الاُمور الصدق، وخير خواتيمها الوفاء"20.

قال أمير المؤمنين عليه السلام: "لا خير في القول إلا مع العمل، ولا في المنظر إلا مع المخبر، ولا في المال إلا مع الجود،

 ولا في الصدق إلا مع الوفاء ولا في الفقه إلا مع الورع، ولا في الصدقة إلا مع النية، ولا في الحياة إلا مع الصحة ولا في الوطن إلا مع الامن والمسرة"21.

ومن خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام: "إن الوفاء توأم الصدق، ولا أعلم جُنَّة أوقى منه وما يغدر من علم كيف المرجع"22.


1- التوبة 119.
2- النساء 122.
3- الكافي، ج2، ص104.
4- نهج البلاغة، ج1، ص154.
5- الأمالي للطوسي، ج1، ص414.
6- الشعراء 84.
7- مريم 50.
8- امتاع الاسماع، المقريزي، ج11، ص142.
9- الخصال، الشيخ الصدوق، ص483.
10- ميزان الحكمة، ج2، ص1572.
11- ميزان الحكمة، ج2، ص1572.
12- ميزان الحكمة، ج2، ص1572.
13- ميزان الحكمة، ج2، ص1572.
14- الكافي، الشيخ الكليني، ج2، ص104.
15- الكافي، الشيخ الكليني، ج2، ص104.
16- نهج البلاغة، ج1، ص62.
17- الامالي، الشيخ الصدوق، ص479.
18- وسائل الشيعة، ج16، ص292.
19- ميزان الحكمة، ج2، ص1573.
20- ميزان الحكمة، ج1، ص844.
21- من يحضره الفقيه، الشيخ الصدوق، ج4، ص369.
22- نهج البلاغة، ج1، ص92.

01-08-2012 | 09-51 د | 968 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net