الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد التقوى في شهر الله
فضل القرآن
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

تصدير الموضوع: عن الإمام علي عليه السلام في صفة القرآن: "جعله الله ريّاً لعطش العلماء، وربيعاً لقلوب الفقهاء، ومحاج لطرق الصلحاء، ودواءً ليس بعده داء، ونوراً ليس معه ظلمة"1.

الهدف: بيان بعض فضل القرآن الكريم من خلال النصوص للتحفيز على بناء علاقة قوية وراسخة مع كتاب الله لا سيّما في شهر رمضان.

المقدمة
لا شك أن الصفات النورانية المتعددة التي أوردتها الآيات والروايات في وصف القرآن الكريم إنما هي لبيان مزايا هذا الدواء الإلهي الذي جعله الله شفاء لكل أمراض الإنسانية، وإشارة إلى أن الإنسان القرآني ستتجلى فيه هذه الصفات ليتحول شيئاً فشيئاً إلى قرآن ناطق كما ورد في وصف مولانا أمير المؤمنين عليه السلام ، فكما أن القرآن مثلاً هو حبل الله المتين وعروته الوثقى، فيصبح الإنسان الذي يتجلّى القرآن به حبل الله المتين وعروته الوثقى ونوره الذي يشعُّ ضياءً على الناس.

فضل القرآن في كلمات المعصومين عليهم السلام
عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "...... فإذا التبست الأمور عليكم كقطعِ اللّيل المظلم، فعليكم بالقرآن، فإنه شافعٌ مشفَّع، وماحلٌ مصدَّق، ومن جعله أمامَه قادَه إلى الجنّة، ومن جعَله خَلفه قادة إلى النّار، وهو الدليل إلى خيرِ سبيل، وهو الفصلُ ليس بالهَزل، له ظهرٌ وبطن، فظاهرُهُ حكم، وباطنهُ علمٌ عميق، بَحره لا تُحصى عجائبهُ، ولا يَشبع منه علماؤُه، وهو حبلُ الله المتين، وهو الصراطُ المستَقيم... فيه مصابيحُ الهدىَ، ومنارُ الحِكمة، ودالٌّ على الحجّة"2.

وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "فضلُ القرآن على سَائر الكلام، كفضلِ الله على خلقه"3.

وعن الإمام علي عليه السلام: "إعلَموا أنَّ هذا القرآن هو الناصحُ الذي لا يَغشّ، والهادي الذي لا يَضلّ، والمحدِّثُ الذي لا يَكذِب، وما جالَس هذا القرآنَ أحدٌ إلا قامَ عنه بزيادةٍ أو نقصان، زيادةٌ في هدىَ، أو نقصانٌ من عمىَ"4.

وعنه عليه السلام: "إنَّ الله سبحانه لم يَعظ أحداً بمثلِ هذا القرآن، فإنّه حبلُ الله المتين وسَبُبه الأمين، وفيه ربيعُ القلب، وينابعُ العِلم، وما لِلقلب جلاءٌ غيرُه5.

وعن الإمام الحسن عليه السلام: "إنَّ هذا القرآن فيه مصابيحُ النور، وشفاءُ الصدور، فليجل جال بضوئه، وليلجم الصفة، فإنَّ التلقينَ حياةُ القلب البصير، كما يمشي المُستنيرُ في الظلمات بالنور"6.

وعن الإمام الرضا عليه السلام في صفة القرآن: "هو حبلُ الله المتين، وعُروتُه الوثقى، وطَريقتُه المُثلى، المؤدِّي إلى الجنة، والمنجِّي من النار، لا يخلق على الأزمنة، ولا يغث على الألسنة، لأنَّه لم يُجعل لزمان دون زمان، بل جُعل دليل البرهان، والحجة على كلّ إنسان، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خَلفه تنزيلٌ من حكيم حميد"7.

صفات القرآن في القرآن

القرآن إمام ورحمة: قال تعالى: ﴿وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَانًا عَرَبِيًّا لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ8.

قال تعالى: ﴿أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَامًا وَرَحْمَةً9.

القرآن أحسن الحديث: قال تعالى: ﴿اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ10.

القرآن شفاء: قال تعالى: ﴿وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا11.

القرآن موعظة: قال تعالى: ﴿قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ ...........12.

القرآن هدى ورحمة: قال تعالى: ﴿...........وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ13.

وتتأكد علاقة الهداية في شهر رمضان من خلال قوله تعالى: ﴿.............شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ14.

علوم القرآن

أصول الأحكام: عن الإمام الصادق عليه السلام: "ما من أمر يختلف فيه اثنان إلا وله أصلٌ في كتاب الله عز وجل، ولكن لا تبلغه عقول الرجال"15.

علم الأولين والآخرين: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من أراد علم الأولين والآخرين فليقرأ القرآن"16.

الإمام الصادق عليه السلام: "فيه خبركم وخبر من قبلكم وخبر من بعدكم وخبر السماء والأرض ولو أتاكم من يخبركم عن ذلك لتعجبتم"17.

غضاضة القرآن في كل زمان: عن الإمام الصادق عليه السلام لما سُئل ما بال القرآن لا يزداد على النشر والدرس إلا غضاضة؟: "لأنَّ الله تبارك وتعالى لم يجعله لزمان دون زمان، ولا لناسٍ دون ناس، فهو في كل زمانٍ جديد، وعند كل قوم غضٌ إلى يوم القيامة"18.


1- نهج البلاغة، ج2، ص 178.
2- كنز العمال: 4027 - بحار الأنوار- 92/17-77.
3- ميزان الحكمة، ج3، ص 2069.
4- نهج البلاغة، ج2، ص 91.
5- ميزان الحكمة، ج3، ص 2517.
6- ميزان الحكمة، ج3، ص 2519.
7- ميزان الحكمة، ج3، ص 2519.
8- الاحقاف 12.
9- هود 17.
10- الزمر 23.
11- الاسراء 82.
12- يونس 57.
13- يونس 57.
14- البقرة 185.
15- ميزان الحكمة، ج3، ص 2520.
16- ميزان الحكمة، ج3، ص 2520.
17- ميزان الحكمة، ج3، ص 2520.
18- ميزان الحكمة، ج3، ص 2519.

02-08-2012 | 03-33 د | 1254 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net