الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1395 - 25 جمادى الثانية 1441هـ - الموافق 20 شباط 2020م
الاعتدال في الإنفاق

تأهيل المبلّغمراقباتشهرُ جَلاءِ القلوبِالصِّدِّيقَةُ الشَّهِيدَةُسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
عروج النفس المطمئنة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم


سنوات مرت على عروج الإمام روح الله إلى ما أسماه هو المقر الأبدي... وما يلفت أول ما يلفت في وصيته الخالدة أنه ضمنها الإستئذان من الإخوة والأخوات بالرحيل...

لكأن الرحيل كان توقاً عنده لذلك يبدو الإستئذان كأنه اعتذار للمحبين والمتعلقين به...

وما يلفت أيضاً فيها هو أنه رغم ما كان يطالعنا فيه في كتبه من شدة اتهامه لنفسه وقوله لعبارات لا اكررها لأني لا أسمح لنفسي أن أظن به سوءاً... وهو المقدس في ظاهره وسره عندي...

أكثر ما يلفت هو أنه عبر عن أنه راحل ومغادر بنفس مطمئنة... وهذا قد يكون دعاءاً...

وقد يكون اخباراً... ولعل هذا العظيم قد نما إليه شيء من عالم الغيب جعله يجزم بطمأنينة نفسه فخاطب جموع المحبين مواسياً لهم بأنه وصل إلى مقام طمأنينة النفس فغادر... ملبياً بنفسه المطمئنة نداء المولى: ﴿ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً.

08-08-2012 | 05-26 د | 1068 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net