الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1395 - 25 جمادى الثانية 1441هـ - الموافق 20 شباط 2020م
الاعتدال في الإنفاق

تأهيل المبلّغمراقباتشهرُ جَلاءِ القلوبِالصِّدِّيقَةُ الشَّهِيدَةُسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
آفة حب الرئاسة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

                                                    بسم الله الرحمن الرحيم

روي عن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام قوله: "آفة العلماء حب الرئاسة"1.
لا يخفى على كل مجرب للحياة وأمورها ما لحب الرئاسة من مفسدة في دين المرء بل وحتى دنياه، حتى وإن توهم اللاهثون خلفها أنها مطية توصلهم إلى معشوقتهم التي اسمها الدنيا.

فحب الرئاسة وحش فتاك يفتك بأخلاق الناس ويقتلع جذور الإنسانية من أرض النفس لتصبح بلقعاً قاحلة من كل كريم خلق أو نفيس قيمة من القيم الإنسانية والإسلامية.

وهذا ما يصلح أن يستفاد من حكمة أخرى لأمير المؤمنين عليه السلام: "ما ذئبان ضاريان في غنم قد تفرق رعاؤها بأضر في دين المسلم من الرئاسة"2.

فالذي يربي في نفسه حب الرئاسة تماماً كمن يسترعي الذئاب في أغنامه؛ وهذا معناه إضافة إلى المفاسد العظيمة الخسائر الجسيمة على صعيدي الدنيا والآخرة. هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن من يجعل الرئاسة والجاه قبلة قلبه يكون قد نصبه غرضاً ترميه شياطين الجن والإنس بسهامها المسمومة.

ولو استفحل هذا الميل في النفس لم يكتف بقلع كرائم الخلق ونفائس القيم بل سيزرع مكانها أضدادها، أمثال الذل والهوان والتملق والنفاق والمداهنة والكيد والمكر والخداع والكذب وغيرها...

ولا شك أن من جاس بقدم الرغبة أرض حب الرئاسة والجاه قد ينزلق الى سوء العاقبة إذ أنه: "تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً"3.


1-غرر الحكم ودرر الكلم.
2 - الكافي، ج2، باب طلب الرئاسة.
3- سورة القصص، الآية: 83.

13-12-2012 | 07-43 د | 1193 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net