الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1324 - 01 صفر 1440 هـ - الموافق 141 تشرين الأول 2018م
إذاعة الفاحشة

إدخال السكينة إلى القلوبكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقائه أعضاء مجلس خبراء القيادةالعدلُ قوّةمراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد المبلّغ في شهر الله

المحاضرة الثالثة والعشرون: الغفلة

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الهدف: تربية الناس على ضرورة المراقبة والمحاسبة لأعمالهم، وأنّ الغفلة تسقط الإنسان في الضياع والإنحراف عن جادة الطاعة.

تصدير الموضوع:
"أم لعلّك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني".

المدخل

إنّ معنى الغفلة واقعاً هو قلّة التبصّر وعدم تأثّر الإنسان بالآيات والعبر التي تجري حوله، وذلك لقسوة قلبه وركونه الى الدنيا فيعمى عن هذه الآيات رغم إحاطته بها.

قال تعالى: ﴿فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ1.

وقال تعالى: ﴿لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ2.

محاور الموضوع


عاقبة الغفلة

1- الخروج من الرحمة الإلهيّة: من الطبيعيّ أن أمل الإنسان في نجاته هو الرحمة الإلهيّة، عليه فاليأس منها معناه شمول العقاب له،كما ورد في الدعاء "أم لعلّك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني"3.

2- النار عاقبة الغافلين: أكّد الله تعالى سوء المصير في الآخرة لأهل الغفلة، قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ4.

وقال تعالى: ﴿َإنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا وَرَضُواْ بِالْحَياةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ أُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمُ النُّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ5.

3- قساوة القلب: عن الإمام الباقر عليه السلام:"إيّاك والغفلة ففيها تكون قساوة القلب"6.

علامات الغافل
وهي الأمور التي يراقبها الإنسان في نفسه حتى لا ينزلق إلى دائرة الغافلين وهو لا يشعر، ومنها:

1- عدم الإستعداد: عن الإمام علي عليه السلام: "ويلٌ لمن غلبت عليه الغفلة فنسى الرحلة ولم يستعدّ"7.
2- الإغترار بالدنيا: عن الإمام علي عليه السلام:" سكر الغفلة والغرور أبعد إفاقة من سكر الخمور"8.
وقال تعالى: ﴿أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ9.
3- اللهو والسهو والنسيان: ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: "قال لقمان لابنه: لكلّ شيء علامة يعرف بها ويشهد عليها....... وللغافل ثلاث علامات: اللهو والسهو والنسيان"10.

 علاج الغفلة
1- محاسبة النفس: عن أمير المومنين عليه السلام: "من حاسب نفسه ربح، ومن غفل عنها خسر"11
عن الإمام الكاظم عليه السلام: "أنّه قال: يا هشام ليس منّا من لم يحاسب نفسه في كلّ يوم، فإن عمل حسنةً استزاد منه، وإن عمل سيئةً استغفر الله منها وتاب"12.

2- المراقبة: أي التدقيق ومراعاة أمانة الرسالة في كافّة أفعاله قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ13، وأمّا مع النسيان والتفريط فإنّ الجزاء سيكون حرمان الرضا والرضوان كما عبّر تعالى: ﴿نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ14.

3- التفكّر: أي التأمل في هذا الوجود وأسراره، قال الإمام الحسين عليه السلام: "متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدلّ عليك، ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك، عميت عين لا تراك عليها رقيباً، وخسرت صفقة عبدٍ لم تجعل له من حبّك نصيباً..."

4- تذكّر الموت: عن الإمام علي عليه السلام: "أوصيكم بذكر الموت وإقلال الغفلة عنه، وكيف غفلتم عمّا ليس يُغفلكم"15.

*زاد المبلغ في شهر الله، نشر جمعية المعارف الاسلامي الثقافية، ط1، 2009م-1430هـ، ص97-101.



1- الحج، 46.
2- ق، 22.
3- عيون الحكم والمواعظ، ص450.
4- الأعراف، 179.
5- يونس، 7و8.
6- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج3، ص2278.
7- عيون الحكم والمواعظ، ص.504.
8- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج3، ص2234.
9- التكاثر، 1و2.
10- تفسير نور الثقلين، ج2، ص815.
11- نهج البلاغة، ج4، ص47.
12- تحف العقول، للحراني، ص 396.
13- المؤمنون، 8.
14- التوبة، 67.
15- نهج البلاغة، الخطبة 188.

13-03-2010 | 13-13 د | 2179 قراءة

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net