الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1369 - 20 ذو الحجة 1440 هـ - الموافق 22 آب 2019م
الصدقة، فضلها وآثارها

التساهل والجهل آفتان تنجم عنهما الكوارثمراقباتيَومُ المُباهَلَةسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » حديث سهرة
الرسول الأكرم صلى الله عليه واله في التوراة والإنجيل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

                                                 بسم الله الرحمن الرحيم

لقد رفضت الكنيسة المسيحية منذ فجر الإسلام، فكرة بعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بالنبوّة والرسالة الإلهية المباركة، ولطالما كانت الأسباب غامضة، إذ لم يحاول رجال الدين المسيحيون أن يبحثوا بتعمّق في هذا الجانب، أو حتّى أن يفسحوا المجال للحوار البنّاء في هذا المضمار.

والآن بعد مرور حوالي أربعة عشر قرناً ونيّف، أصبحت الأمة الإسلامية واقعاً فارضاً لنفسه على جميع الأديان والفرق الأخرى، ورسالة إصلاحيّة لا يستهان بها وبنتائجها، لها قواعدها ونواميسها معتقداتها الخاصّة والمستقلّة، والتي تحضّ على الخير وتنهى عن الشرّ والعدوان فتحارب أهله لحماية المستضعفين، تأمر بالمعروف وتنهى عن الفحشاء والمنكر.

وهذا دليل قاطع على وحي والهية الرسالة الإسلامية وكمالها، وتأكيد جازم على نبوة محمد صلى الله عليه وآله وعلى صدق ما أتى به من إرشادات ومفاهيم.

وانطلاقاً من هذا الواقع، ارتأينا نحن وأحد الرهبان الأجلاء أن نفتح باباً منظماً للحوار البنّاء، على أن نضح دوماً الهدف الأسمى كشف الحقيقة نصب أعيننا.

ومن مواضيعنا المطروحة للمباحثة والمناقشة الموضوعية نظرة المسيحية إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وقد استعملنا أسلوب السائل والمجيب لاختصار الوقت والمسافة وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الحوار:
المضيف: لقد تشرّفت بحضوركم إلى منزلي المتواضع وأنا من المقدرين لبحوثكم ونشاطاتكم، في مجال إيواء الرعية المسيحية تحت جناح الدين والمحبة، ولسعيكم الدائم بنية صافية للتقريب بين المجتمعين المسيحي والإسلامي.ومن هذا المنطلق الطيّب أتجرّأ وأسأل، لماذا يرفض المسيحيون فكرة بعث رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى ماذا يستندون في ادّعائهم بأنّه ليس بنبي أو رسول؟

الراهب: لقد تشرّفت بدوري بلقائنا هذا، وأتمنى أن نكون واقعيين في حوارنا، وأن لا ينحاز أحدنا إلى طرف دون الآخر فنقع في فخ التعصّب، ومن البديهي أن تعلم أنّ المسيحية ترتكز على الكتاب المقدس في مواقفها وأحكامها بأيّ مضمار أو شأن، ولقد رفضت الرسول محمّد لأنّ الكتاب المقدس يؤكّد على عدم مجيء أيّ نبيّ بعد المسيح حيث نقرأ في إنجيل متى 7: 15 إلى 2..

"احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة من ثمارهم تعرفونهم كل شجرة جيّدة تصنع أثماراً رديئة وأمّا الشجرة الرديئة فتصنع أثماراً جيّدة... إذا من ثمارهم تعرفونهم".

وهذا تحذير واضح وطلب نهائي بعدم اتخاذ أو تصديق الأنبياء الذين سيظهرون بعد المسيح.
المضيف: لقد فسرتم هذا النصّ بأسلوب يتلاءم مع رفضكم لرسول الله صلى الله عليه وآله، ولو أردتم الحقيقة لوجدتم أنّ المسيح عليه السلام يحذّر فقط من الأنبياء الكذبة وبالتالي يعطي مواصفات لهم كمقياس للتفريق فيما بينهم، ومجرّد وضع هذا المقياس دليل على مجيء الصالحين والطالحين، الصادقين والكاذبين، وقد وردت ثمار كلّ منهما في الكتاب المقدس وهي على قسمين:

1- أعمال الجسد: حيث نقرأ: "أعمال الجسد... هي زنى عهارة نجاسة دعارة عبادة أوثان سحر عداوة شقاق خصام غيرة سخط تحزّب بدعة حسد قتل سكر بطر وأمثال هذه... والذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله".

2- ثمار الروح: روح الرسالة النبوية الشريفة فهي:"محبّة فرح سلام طول أناة لطف صلاح إيمان ووداعة وتعفف"..
فأيّ الصفات برأيكم تنطبق على رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى الإسلام كشريعة لا كأتباع.

الراهب: إننا لا ندّعي أنّ رسولكم يحمل مثل هذه الصفات الدنيئة أعمال الجسد لكننا نفترض ونقول إنّه كان زاهداً مصلحاً مؤمناً تأثّر بالشريعة الموسويّة التي أتاه بها جدّه اسماعيل، فأراد أن يظهر للناس إمكانيّة قيام العدل بدل الظلم والعلم والعمل بما يرضي الله بدل الجاهلية فابتدع دين أسماه الإسلام بنيّة حسنة وقصد شريف. وقد جزم الكتاب المقدس بعدم مجيء أيّ رسول بعد المسيح بدليل أوضح من الذي علقتم عليه إذ نقرأ "لأنّه يوجد إله وسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح"1.

المضيف: لقد أمر المسيح عليه السلام وتلاميذه بحسب نصّ الكتاب المقدس بامتحان الرسالات والأنبياء لا برفضها وهذا دليل على مجيء من هم على صواب ومن هم على خطأ ووضع الميزان للتمييز بينهم حيث نقرأ في إنجيل يوحنا 4: 1 ـ 3:"أيها الأحبّاء لا تصدّقوا كلّ روح رسالة وحي بل امتحنوا الأرواح الأنبياء هل هي من الله لأنّ أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا إلى العالم، بهذا تعرفون روح الله رسول الله كلّ روح يعترف بيسوع المسيح أنّه قد جاء في الجسد فهو من الله وكلّ روح لا يعترف أنّه جاء في الجسد فليس من الله وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم أنّه يأتي والآن هو في العالم".

إنّ هذا النصّ يعتبر دليلاً على إمكانيّة بعث رسول آخر بعد المسيح عليه السلام بل تأكيد على حصول ذلك والشرط! هو أن يعترف هذا النبيّ بأنّ المسيح قد جاء بالجسد، وهذا ما يعلّمه الإسلام في محكم تنزيل الله إذ نقرأ في سورة المائدة الآية 75: ﴿مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُون وممّا لا شكّ فيه أنّ الذي يأكل الطعام كان موجوداً بالجسد.

وهكذا يكون الكتاب المقدّس قد وقّع على وثيقة القرآن الكريم عندما وضع هذا الشرط كقاعدة للتفريق والتمييز بين الرسالات الإلهية الصادقة، وبين الرسالات البشرية الكاذبة الواهمة.. ولمعرفة النبيّ المرسل من الدخيل الدجّال.

الراهب: بغضّ النظر عن التفسير الحر في المقدّم من قبلكم، فإنّي أعتقد انّ لهذه الآيات تفاسير مجازيّة وقد تدلّ على الروح القدس الذي رافق الأخوة التلاميذ منذ بداية عملهم الكرازيّ، ولا تعني بالضرورة إمكانية المجيء بنبوّة أو رسالة أخرى وقد حذّر المسيح من الأنبياء الذين سيأتون بعده حيث قال: "لأنّه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة وسيعطون آيات عظيمة كالقرآن وعجائب كالإسراء والمعراج حتى يضلّوا لو أمكن المختارين أيضاً ها أنا قد سبقت فأخبرتكم"2.

ولن نسمح للشيطان بخداعنا أبداً بظهوره أمامنا على شبه ملاك نور 3، فلو شاء المسيح ان يعلم بمجيء نبيّ بعده لما قال أنّه الوسيط الوحيد بين الله والناس، ولكان الكتاب المقدس متضمناً للتعاليم والنبوّات الدالّة على ذلك وهذا ما لم يحصل أبداً..

المضيف: لقد كان الأنبياء كلّ على شاكلته وسطاء بين الله والناس كلّ في عصره ذلك كونهم يحملون الرسالة الإلهية لأتباعهم، والمسيح عليه السلام عندما قال بأنّه الوسيط الوحيد كان يقصد بلا أدنى شك، الزمان الذي أرسل فيه ولم يشتمل قوله هذا المستقبل.

وأمّا بخصوص النبوات عن رسول الله صلى الله عليه وآله في الكتاب المقدس وضمن تعاليم المسيح عليه السلام فهي كثيرة، علماً أنّها لا تظهر للجميع باستثناء من نوّر الله تعالى بصره وبصيرته، فالشيطان قد "أعمى أذهان غير المؤمنين لئلاً تضيء لهم إنارة مجد الإنجيل"4. ومن هذه النبوات نذكر ما يلي:كيف ينبأ الكتاب المقدس بالرسول محمد صلى الله عليه وآله؟

ورد في إنجيل يوحنا 1 ك 25 و 26: "وكان المرسلون من الفريسيين فسألوه وقالوا له أي يوحنا فما بالك تعمد إن كنت لست المسيح ولا إيليا ولا النبي فأجابهم يوحنا قائلاً أنا أعمد بالماء ولكن في وسطكم قائم... الذي لا أستحق أن أحل سيور حذائه"..

ورد هذا النصّ في متوسّط قصّة التمهيد لمجيء المسيح عليه السلام من قبل المكلف بذلك يوحنا المعمدان وقد أتى إليه الفريسيّون بعد تلك الضجّة التي نتجت عن دعوته ليسائلوه، فقالوا له كيف تعمد إن لم تكن أنت المسيح ولا إيليا ولا النبي؟

والسؤال الذي يطرح نفسه من هو هذا النبي الذي ينتظره اليهود؟
فإيليا هو نفسه يوحنا المعمدان بحسب ما ورد في إنجيل متى 7: 12 و 13 وقد جاء بحسب الترتيب قبل المسيح عليه السلام، والمسيح كان الممهد له من قبل إيليا، فمن هو المقصود بالنبيّ والذي يأتي ثالثاً بحسب ترتيب الرواية الإنيجلية؟

لا شكّ أنه طرف ثالث ياتي بعد المسيح عليه السلام وهو المذكور في نبّوات العهد القديم، إنّه من سلالة إسماعيل عليه السلام والذي أقرّيتم به منذ قليل عندما وصفتم رسول الله بأنّه متأثّر به في السؤال الماضي وقد ورد ذكره في سفر التثنية 33: 1 ـ 3 حيث نقرأ.

"وهذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني إسرائيل قبل موته فقال جاء الرب من سيناء وأشرق لهم من سعير وتلألأ من جبل فاران... وعن يمينه نار شريعة لهم".

من الملفت للنظر ذكر ثلاثة أماكن يأتي منها نور الله وهي:
أولاً: سيناء:وتقع في مصر أرض بني يعقوب منشأ الرسالة الإلهيّة الأولى الناموس الموسوي التوراة.
ثانياً: سعير:وهي في أرض فلسطين موطن المسيح عليه السلام وقد فاقت قوتها الأولى إذ يقول: إنّه أشرق منها بينما جاء فقط من سيناء.
ثالثاً: جبل فاران:وهو من أسماء الجزيرة العربيّة موطن النبيّ محمد صلى الله عليه وآله والظهور فيها هو الأتمّ إذ يقول: إنّ نور الله قد تلألأ منها والتلألؤ هو أفضل درجات الجلاء والوضوح والظهور.

ولكن كيف نستطيع أن نظهر أوجه الربط بين إسماعيل عليه السلام والرسول محمّد وأرض فاران؟
من المعلوم في التاريخ أن الرسول صلى الله عليه وآله يعود بنسله إلى جدّه إسماعيل عليه السلام وقد ذكرته التوراة قبل بعثه بآلاف السنين حيث نقرأ في سفر التكوين 16: 7 إلى 11: "يا هاجر جارية ساراي من أين أتيت وإلى أين تذهبين فقالت أنا هاربة من وجه مولاتي ساراي فقال لها الملاك أرجعي إلى مولاتك... وقال لها ملاك الرب تكثيراً أكثر نسلك فلا يعدّ من الكثرة... ها أنت حبلي فتلدين أبناً وتدعين أسمه إسماعيل لأنّ الرب قد سمع لمذلّتك".

لقد كان لإبراهيم عليه السلام ابنان إسماعيل وإسحاق وقد وعد الله تعالى أباهما بأن يجعل له منهما نسلاً مباركا ويخرج منهما أمم قويّة فتلعب دورها في إيصال الرسالة الإلهية إلى الناس حيث نقرأ في سفر التكوين 21: 13: "لأنّه بإسحاق يدعى لك نسلاً وبان الجارية أيضاً أجعله أمة لأنه نسلك".

ولكن ما هي علاقة إسماعيل عليه السلام بأرض فاران؟
هذا ما بيّنه لنا نصّ التكوين 21: 17 إلى 20 حيث نقرأ: ونادى ملاك الله هاجر من السماء... لا تخافي لأن الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو قومي أحملي الغلام و شدّي يدك به لأنّ سأجعله أمّة عظيمة... وكان الله مع الغلام وكان ينمو رامي قوس وسكن في بريّة فاران.

إذاً ففاران هي مسكن إسماعيل عليه السلام ومنها سوف يخرج خاتم النبييين متلألئاً بالرسالة النبوية الشريفة ومن سلالة هذا النبي يخرج اثنا عشر رئيساً يكوّنون أمّة عظيمة حيث نقرأ في سفر التكوين 17: 20:."وأما إسماعيل فقد سمعت لك فيه ها أنا أباركه وأثمره وأكثره كثيرا جدا أثني عشر رئيسا يلد واجعله أمة كبيرة".

وهذا ما حدث فعلا فقد خرج للرسول محمّد من ذرّيته اثنا عشر إماماً معصوما وهم أركان الأمة الإسلامية التي تمثّل أمّة عظيمة دون أدنى شك وهكذا يصبح الحجر الذي رفضه اليهود قد أصبح رأس الزاوية كما هو مدوّن في مزمور 118: 22 و 23.

صفات الرسول محمد في الكتاب المقدس:
ورد في أشعياء 42: 1 إلى 4: "هوذا عبدي الذي أعضده مختاري الذي سرّت به نفسي وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته".

وهذا ما تثبته كتب السيرة والأخلاق، وهذا ما قاله الرسول محمد في غالب الأحاديث المتواترة ومنها أن الرسول بعث ليتمم مكارم الأخلاق.
ومن صفاته صلى الله عليه وآله أنه صادق أمين كما هو مدوّن في إنجيل متى 24: 45 حيث نقرأ في نبوّة أطلقها المسيح عليه السلام عنه: "اسهروا إذا لأنكم لا تعلمون في أية ساعة يأتي ربّكم.. فمن هو العبد الأمين الحكيم الذي أقامه سيّده الله على خدمه ليعطيهم الطعام الروحي في حينه طوبى لذلك العبد الذي إذا جاء سيده يجده يفعل ذلك الحق أقول لكم إنّه يقيمه على جميع أمواله أنبيائه".

ومن المعلوم في كتب التاريخ أنّه لم يلقب أحدهم بالأمين حتى أصبح ينادى بهذا اللقب بدلا عن اسمه سوى الرسول محمد صلى الله عليه وآله، ولم يخرج نبي بعد المسيح عليه السلام برسالة تعتبر طعاماً روحياً غير محمّد الذي أخرج التوحيد في حينه بعد أن انتشر الشرك ابتداء من القرن الرابع حتى بعثته.

وقد حدّد الكتاب المقدس نوعية هذا الطعام حيث قال في إنجيل يوحنا 14: 26 بأنّ المسيح سوف يرسل من بعده المعزي محمد "أمّا المعزّي... الذي سيرسله الأب باسمي فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بما قلته لكم".

إذاً الطعام الذي سيحمله الرسول محمّد إلى الناس هو تعاليم تشبع جوعهم لمعرفة الله وتروي عطشهم نحو الحق بعد أن عمّ الضلال.
ومن أبرز النبوات الدالّة على الرسول محمّد ما ورد في يوحنا 14: 16 حيث نقرأ: "إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي وأنا أطلب إلى الأب فيعطيكم معزياً آخر ليمكث معكم إلى الأبد".

وتعبير معزّياً آخر دليل على كونه كالمسيح نبيّ فالمسيح هو المعزي الأول ومحمد هو المعزي الآخر الذي يأتي بعده.
جاء في سفر الرؤيا 19: 11: "اسجد لله فإن شهادة يسوع التي ألقاها على الناس هي روح النبوة ثم رأيت السماء مفتوحة وإذا فرس أبيض والمجالس عليه يدعى أمينا وصادقا وبالعدل يحكم و يحارب".

وفي هذا النص عدّة صفات لا تنطبق سوى على الرسول محمد صلى الله عليه وآله.
1ـ أنّه يدعى أمينا وصادقاً وهذا ما لم يدع به أحد في التاريخ سوى محمد صلى الله عليه وآله.
2ـ أنّه يحارب الكفر ويجعل العدل الإلهي قائما دون رهبة وهذا ما قام به محمد صلى الله عليه وآله، مقابل الرسالة المسالمة التي جاء بها المسيح عليه السلام.
3ـ أن نبوات رؤيا يوحنا تتحدّث عن فترة ما بعد المسيح عليه السلام مما يستلزم تطبيقها على الرسول محمد صلوات الله وسلامه عليه.

الخلاصة:
بات واضحا ان الكتاب المقدس يقرّ بمجيء الرسول محمد صلى الله عليه وآله ممّا يجعل الوحدة العقائدية في هذا المضمار واقعاً وما على النصارى الآن إلا ان يطبقوا كتابهم ويؤمنوا بما أقرّه، والنتيجة أن الكتاب المقدس قد أقرّ حتى الآن الشهادتين وهما: "أشهد أن لا إله إلا الله ـ وأشهد أنّ محمّد رسول الله" كما بيّنا في الكتاب السابق عن التوحيد في الكتاب المقدس.

الشهيد الشيخ محمد جان وهبي أبو جودة


1 - تيماوثاوس 2: 15.
2 - متى 24: 24.
3- 1كو: 11: 14
4 - 2 كو: 4: 4

10-01-2013 | 05-23 د | 1280 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net