الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1324 - 01 صفر 1440 هـ - الموافق 141 تشرين الأول 2018م
إذاعة الفاحشة

إدخال السكينة إلى القلوبكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقائه أعضاء مجلس خبراء القيادةالعدلُ قوّةمراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد المبلّغ في شهر الله

المحاضرة الثامنة عشرة: مراتب العبادة

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الهدف: التأكيد على أنّ التقرّب إلى الله بالطاعات والعبادات هو علّة الخلق التي لولاها لخرج الإنسان عن معنى وجوده وأصل دوره في الحياه.

تصدير الموضوع
"لا تجعل ثوابي ثواب من عبد سواك، فانّ قوماً آمنوا بألسنتهم ليحقنوا دماءهم فأدركوا ما أمّلوا، وإنّا آمنّا بك بألسنتنا وقلوبنا لتعفوا عنّا فأدركنا ما أمّلنا".

المدخل
العبادة في جوهرها الحقيقيّ هي إقرارٌ من العبد بالعبودية لله تبارك وتعالى، وبالتالي فهي إقرارٌ بربوبيّته، والعبادات على اختلافها في الشكل والشرائط والأركان هي مظاهر هذه الحقيقة، والإنسان غير العابد بطبيعة الحال متمردٌ على ربوبية الله غير مقرّ بها.

محاور الموضوع

علّة العبادة
عن الإمام الرضا عليه السلام من حديث طويل له يقول: "فإنّ قال -أي السائل-فلم تعبّدهم؟ قيل: لئلا يكونوا ناسين لذكره ولا تاركين لأدبه ولا لاهين عن أمره ونهيه، إذ كان فيه صلاحهم وقوامهم، فلو تركهم بلا تعبّد لطال عليهم الأمد فقست قلوبهم"1.

ويتضح من ذلك أنّ العبادة إنّما شرّعها الله لمصلحة الإنسان وكماله كما قال تعالى عندما أمرنا بذبح الأضحيات: ﴿لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ2، وإذا كانت العبادة لمصلحة الإنسان وكماله فلا ينبغي أن تكون أمراً هامشيّاً في حياة الإنسان، بل ينبغي أن تكون أمراً أساسيّاً ومتجذّراً في سلوكه.

فقد روي عن الإمام علي عليه السلام: "ليس في البرق الخاطف مستمتع لمن يخوض في الظلمة"3. فتماماً كما أنّ التائه في ظلام الليل لا يمكنه الإستنارة بالبرق الخاطف ليسترشد طريقه كذلك لا يمكن للإنسان أن يرتقي بعبادته ما لم تكن أمراً ضروريّاً في حياته.

العلاقة مع العبادة
أي أنّ العبادة التي نؤديّها لا ينبغي أن تكون لمجرّد إسقاط التكليف والقيام بالواجب، وإنّما ينبغي أن تكون علاقة شوق وميل ومحبّة وعشق.

فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أفضل الناس من عشق العبادة فعانقها وأحبّها بقلبه وباشرها بجسده، وتفرّغ لها، فهو لا يبالي على ما أصبح من الدنيا على يسر أم على عسر"4.

وورد أنّ الإمام الحسين عليه السلام عندما استمهل القوم من عصر التاسع من المحرّم الى صبيحة العاشر منه، وأراد بذلك أن يمضي ليله في العبادة، فإنّه قال لأخيه العباس: "قل لهم أن يمهلونا الى الصباح فإنّي أريد أن أمضي الليل في الصلاة، فإنّه يعلم أنّي أحبّها".

أهميّة العبادة
إنّ من شأن العبادة أن ترفع الإنسان الى أعلى مراتب الكمال، ففي حديث قدسي: "يا بن آدم أنا حيّ لا أموت أطعني فيما أمرتك أجعلك حيّاً لا تموت، يا بن آدم أنا أقول للشيء كن فيكون أطعني فيما أمرتك أجعلك تقول للشيء كن فيكون"5.

مراتب العبادة
عن الإمام علي عليه السلام:"إنّ قوماً عبدوا الله رغبة فتلك عبادة التجار، وإنّ قوماً عبدوا الله رهبةً فتلك عبادة العبيد، وإنّ قوماً عبدوه شكراً فتلك عبادة الأحرار"6.

ما يفسد العبادة
وإفسادها بمعنى عدم ترتب الحسنات والثواب من الله عليها فيذهب جهده هباءً وتعبه سدى.
فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "العبادة مع أكل الحرام كالبناء على الرمل"7.
وورد في الحديث: "إنّ لله ملكاً ينادي على بيت المقدس: من أكل حراماً لم يقبل الله منه صرفاً ولا عدلا"8.

*زاد المبلغ في شهر الله، نشر جمعية المعارف الاسلامي الثقافية، ط1، 2009م-1430هـ، ص76-80.



1- علل الشرائع، الشيخ الصدوق، ج1، ص256.
2- جامع أحاديث الشيعة، السيد البروجردي، ج 8، ص525.
3- موسوعة أحاديث أهل البيت، الشيخ هادي النجفي، ج11، ص15.
4- وسائل الشيعة (آل البيت)، المؤلف: الحر العاملي، ج.1، ص83.
5- جامع أحاديث الشيعة، السيد البروجردي، ج1، ص86.
6- وسائل الشيعة (آل البيت)، المؤلف: الحر العاملي، ج.1، ص63.
7- جامع أحاديث الشيعة، السيد البروجردي، ج17، ص26.
8- جامع أحاديث الشيعة، السيد البروجردي، ج17، ص26.

 

13-03-2010 | 13-14 د | 2008 قراءة

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net