الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
حكمة موسوية
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

                                                     بسم الله الرحمن الرحيم

يروي لنا القرآن الكريم في سورة طه بأبلغ بيان وأوجزه قصة جهاد كبير ومجاهد كبير. الجهاد هو مواجهة طاغية الزمان المتأله الجبار العاتي فرعون الذي كان أعظم حاكم لأعظم دولة على وجه الأرض، والمجاهد هو شخص مستضعف من أمة مستضعفة مستعبدة، كان راعياً للأغنام ولا يملك على ما رواه القرآن إلا نفسه وأخاه ومعه عصاه، وهذا المجاهد هو نبي الله موسى بن عمران عليه السلام، والمهمة هي مواجهة ذلك الطاغية سلطانه وجبروته ليرتدع عن ظلم بني إسرائيل فكان الأمر الإلهي.

﴿اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى 1.
والمنهج المرسوم لذلك هو: ﴿فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى2.

فالهدف هو أن يرجع الطاغية عن طغيانه وظلمه وعلوه وتجبره وليثوب إلى العبودية لله. والمنهج هو القول اللين:فإن النبي موسى عليه السلام كان شديد الحكمة في طلب العون من الله بأن يمده بأسباب النجاح في هذه المهمة فقال: ﴿قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي3.

فلم يطلب جيشاً ولا جنوداً ولا أسلحة، لأنه لم يكن يريد اجتياح الأرض وسكانها وإنما كان يريد النفاذ إلى القلوب ليؤثر فيها فهو يحتاج إلى وعي وفهم للرسالة، ويحتاج إلى مواكبة إلهية لعمله بأسباب التوفيق، وقدرة على إيصال الرسالة إلى المعنيين بها بطريقة يفهمونها وحسب قدراتهم.
وهذه شروط ينبغي أن نستفيدها في عملنا التبليغي وهي أولاً العلم والفهم، والثانية امتلاك مهارات الاقناع ووسائله، والثالثة رعاية مستوى المخاطبين، والرابعة وهي الأساس دوام التوفيق والمدد الإلهي، وكل ذلك طلبه موسى من ربه بالدعاء.


1-طه: 43.
2-طه: 44.
3- طه:25 – 28.

 

01-03-2013 | 12-02 د | 1200 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net