الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1291 - 05 جمادى الثانية 1439هـ - الموافق 22 شباط 2018م
احذر فتنة المال

الشّهادة، الضّمان لانتصار الإسلامخصائص المبلّغ (20) الكرامةكلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقائه قادة ومنتسبي القوّة الجويّةذِكْــرُ اللهمراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » روضة المبلغين
منهج تنظيم المضمون 1
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

المرحلة الأولى: البدايات

مقدمة:
لعل من أبرز الوظائف التي ينبغي أن يضطلع بها مبلغو الدين هي تعريف الشباب والناشئة على القرآن والمعارف الإسلامية. وقد تكون البرامج ذات طابع الفرح هي الأكثر جاذبية باعتبار القدرات الجسمية والروحية والنفسية لهذه الفئة. وإذا كان المبلغون والمربون قد بذلوا جهوداً كبيرة في هذا المضمار إلا أن ما يؤسف له عدم قدرتهم على ايجاد نص مكتوب يتولى نقل هذه المعارف إلى الشباب بأسلوب جذاب وموفق.

وقد يلجأ بعض المبلغين والمدرسين ومن باب ايجاد الجذابية، إلى الاستفادة من اللطائف والأمثال... وقليلاً ما يلجأون إلى الآيات وروايات أهل البيت عليهم السلام، مع العلم أن الهدف من إقامة هكذا برامج هو نقل المفاهيم القرآنية والروائية، وأما الجذابية فما هي إلا وسيلة تساهم في ايجاد الاستعداد لدى الطرف المقابل وتؤدي إلى رفع التعب عنه.

من هذا المنطلق عمل قسم الشباب والناشئة في معاونية التبليغ والتعليم العملي في حوزة قم العلمية على التأسيس لخطة علمية تُقَدم فيها قوالب ومناهج تعليمية حديثة ليستفيد منها المدرسون والمبلغون الذين يتوجهون إلى الشباب والناشئة. واستفدنا في هذا الخصوص من التجارب الموفقة لبعض المدرسين والمبلغين على أمل أن نتمكن من تقديم أسلوب جديد وجذَّاب لتعريف هذه الأجيال على الآيات وروايات أهل البيت عليهم السلام.

إن ما يمتاز به هذا الأسلوب أنه لم يكتفِ بمجرد الحديث والتنظير، بل اهتم بموضوع تحريك الأشخاص نحو عمل ما وتشجيعهم على ترك آخر.
مما لا شك فيه أن اجراء هذا الأسلوب وهذا المنهج سيؤدي إلى امتلاك الشباب الدافع نحو "العمل" أو "ترك العمل". وهذا يعني أن النتيجة ستكون عبارة عن قيام الشاب بالانفاق، والعمل، والتحقيق، والايثار، والخدمة... أو أنه سيترك بعض الأعمال الأخرى كالمعصية، الكسل، الخوف والتراجع.

شروط الموفقية:
إن موفقية مدرس الشباب والناشئة والأطفال مشروطة بامتلاك القدرات التالية:

1 - المعرفة الواسعة بمعارف الدين؛ وكلما كان المدرس مطلعاً على المعارف الدينية (آيات القرآن وروايات المعصومين عليهم السلام )، كان مجال الحديث والبيان مُشَرَّعاً أمامه. ويعتبر هذا الشرط أهم شروط الموفقية والنجاح.
2 - امتلاك اطلاع على روحيات الشباب والناشئة وميولهم وكيفية تأثرهم حيث يقدم علم النفس معلومات مفيدة في هذا الخصوص.
3 - الاطلاع على الأمثال، الأشعار، التمثيلات وامتلاك قدرات أدبية واسعة تمكنه من الاستفادة منها عند الضرورة.
4 - المعرفة بالزمان، باعتبار أن حاجات الشباب والناشئة تختلف من عصر لآخر، فالمدرس الناجح هو الذي يختار البرنامج الذي يتطابق مع حاجاتهم.
5 - امتلاك القدرة على جذب الشباب إلى المسائل المطروحة من خلال القدرة على استعمال الآداب والفنون المدرسية.
6 - امتلاك القدرة على التأثير من خلال تحريك العواطف والأحاسيس.
7 - القدرة على الاقناع.

إن اقناع الشاب يتطلب اللجوء إلى البرهان والدليل، ولكن الطفل والشاب قد يصلون إلى مرحلة القناعة إذا امتلكنا القدرة على تحويل انتباههم نحو المسألة. طبعاً ما يقدم لهذه المجموعات ينبغي أن يقوم على الدليل إلا أن شرح الأدلة والبراهين الجافة قد يؤدي إلى الملل والتعب.

منهج تنظيم المضمون
هناك العديد من الأساليب التي يمكن اللجوء إليها في جعل البرنامج جذاباً للشباب والناشئة. وما سنقدمه هنا عبارة عن أحد هذه الأساليب وهو منهج "تنظيم المضمون".

يعتقد أغلب المدرسين أن الاشكالات الأساسية في البرامج التي تستهدف الشباب والناشئة عبارة عن أمرين:
1 - المضمون الضعيف.
2 - عدم تنظيم المطالب.

ويكون مقدم البرنامج قوياً إذا تمكن من تقديم مضمون غني، مفيد، جذَّاب، فعَّال وجديد في قالب متصل ومنسجم.
وأما ضعف المضمون فلن يؤدي إلا إلى اهدار الوقت، ويؤدي عدم التنظيم إلى فقدان المدرس للمعلومات والمعارف القوية عند وقوفه أمام الشباب، فهو لا يعرف من أين يجب أن يبدأ.

والفن الحقيقي هو في وضع كل مسألة في مكانها وتنظيمها وفق مجموعة منطقية.
يقول الإمام علي عليه السلام: "أحسن الكلام ما زانه حسن النظام وفهمه الخاص والعام"1.

ويمكن القاء نظرة على البرنامج الجذَّاب الجيِّد وغير الجذَّاب السيِّء من خلال التشبيه الآتي:
- إن البرنامج الجيد هو كترتيب الأعداد على النحو التالي: 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7.
- والبرنامج السيء هو كترتيب الأعداد على النحو التالي: 2، 1، 4، 3، 6، 5، 7.
- والبرنامج الأسوأ هو كترتيب الأعداد على النحو التالي: 2، 1، 3، 2، 1، 6، 7.

ب ـ مراحل البرنامج
يتألف الهيكل الأساس للبرنامج المقدم للشباب والناشئة من خمس مراحل وهو في الحقيقة عبارة عن ايجاد تنظيم وترتيب مناسب للأفكار والأبحاث. وفيما يلي نقدم توضيحاً مختصراً لكل واحدة من المراحل الخمس:

المرحلة الأولى: البدايات
في الدقائق الخمس الأولى ينبغي جذب الطالب بواسطة أساليب مختلفة. قد يبدأ البرنامج ببسم الله، توضيح النعم، الأسئلة، المسائل الأخلاقية، التشبيهات، القراءة الجماعية لسورة من القرآن، مصافحة الحضور، أو قراءة الشعر. طبعاً سنتحدث فيما يأتي حول شروط نجاح كل واحدة من الأساليب التي نبدأ بها.

المرحلة الثانية: أساليب تقديم الآيات والروايات
يتم في المرحلة الثانية تقديم الفكرة الأساسية. ويمكن الاستعانة بأساليب مختلفة في هذا الخصوص من جملة ذلك الآيات والروايات.

المرحلة الثالثة: رفع التعب

المفترض في المرحلة الثالثة أن المخاطبين قد تعبوا ولا بد من العمل لرفع تعبهم. هنا يوجد العديد من الأساليب المفيدة كالمسابقات، النصوص الأدبية، والأشعار.

المرحلة الرابعة: الأحكام
سنقترح في هذه المرحلة بعض القوالب المتعلقة بالأحكام أمثال الذكاء، القصة، العمل بالأحكام، السؤال واحتفال التكليف.

المرحلة الخامسة: التكاليف والدعاء
المفترض في هذه المرحلة أن الدرس قد انتهى وينبغي اعطاء تكليف للغد ومن ثم الدعاء. هنا يمكن الحديث عن العديد من أساليب تقديم التكاليف كتوزيع الأوراق، الحديث المرفق بصور مناسبة، اعداد مسابقات، العمل بالأحكام وانجاز تكاليف ابداعية وكذلك أساليب الدعاء المناسب لكل مجموعة من المخاطبين أمثال: الألفاظ الجميلة، النقاط الاعتقادية والأدعية الواردة أمثال دعاء امام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف.

مخطط المرحلة الأولى
1 - بسم الله
2 - الأسئلة
3 - النقاط الأخلاقية
4 - التشبيهات

البدايات
5 - القراءة الجماعية لسورة
6 - المصافحة
7 - تبيين النعم
8 - الشعر

المرحلة الأولى: البدايات
في الغالب ينبغي على المدرس أن يقدم مسائل بعنوان بداية أو مدخل يتم من خلاله لفت نظر المخاطبين إلى الموضوع والمتحدث وأهمية البحث. ويجب تنظيم البداية بناءً على أجواء المتحدث، الموضوع، الجلسة والمخاطبين، والأفضل رعاية الأمور الآتية في البدايات:
1 - أن تكون مناسبة لمقتضى الحال وموقع الصف؛ فإذا كان الدرس قرآنياً يجب أن تكون البداية أمراً ذا علاقة بالقرآن.
2 - مناسبة وبعيدة عن التصنع.
3 - إذا كان المتعلمون صغيري السن، فمن الأفضل أن تكون المقدمة قريبة من المحسوس.
4 - أن لا تكون البداية طويلة ومملة. يقول الإمام علي عليه السلام: "آفة الكلام الاطالة".
5 - متعلقة بالبحث.
6 - إذا كان المخاطبون من الشباب، فمن الأفضل أن تكون البداية مترافقة مع هدوء ووقار، وإذا كان المخاطبون شباباً فمن الأفضل أن تكون المقدمة ذات بعد جذاب ومفرح.
7 - ينبغي في البدايات الابتعاد عن تقديم الوعود غير العلمية وعن مديح الذات أو اظهار العجز.
8 - ينبغي تنظيم البدايات بحيث تكون مداخل إلى الأبحاث الأساسية التي ستطرح في المرحلة الثانية وما بعدها.

فيما يلي نشير باختصار لكل واحد من البدايات:
أ - الشروع بـ"بسم الله الرحمن الرحيم".

الأسلوب البسيط والثقيل والمتين هو شروع البرنامج بعبارة "بسم الله الرحمن الرحيم" ثم الدخول مباشرة إلى الموضوع. ويكون هذا البرنامج مفيداً طبق الظروف الآتية:
1 - في أيام عزاء الأئمة عليهم السلام.
2 - أن لا يكون هناك فرصة لأي بداية أخرى.
3 - أن يكون المخاطبون في المرحلة الدراسية الثانوية.
4 - أن يكون برنامجنا الأول في هذا المكان.
5 - عندما لا يكون لدينا اطلاع على الثقافة والأسلوب والسنن الاجتماعية السائدة في تلك المنطقة.
6 - أن يكون حضور الكبار هو الغالب بين الشباب والناشئة.
7 - عندما يكون تكرار الأساليب قد ساهم في ايجاد نوع من اليأس.
8 - عند امكانية الاستفادة من اللوح.
9 - عندما لا يكون هناك برنامج مخصص للشباب والناشئة ولا يكون هناك امكانية للاستفادة من أي أسلوب آخر.

الاشكال المتنوعة للشروع باسم الله
يمكن الشروع من خلال واحدة من الموارد الآتية:

1 - بسم الله الرحمن الرحيم.
2 - بسم الله الحافظ وحبيب الأطفال والشباب.
3 - بسم الله الذي يكون أينما نكون.

ب - الشروع بالأسئلة
لعل أفضل الأساليب التي يمكن اللجوء إليها والتي تساهم في الاستفادة المطلوبة من القدرات الفكرية والمختزنات العلمية، الاستعانة بأسلوب السؤال والجواب. وتبرز مسألة الاستفادة من السؤال عندما يدخل المدرس على مجموعة معينة ثم تضطرب معلوماته. وينبغي أن يقدم السؤال بطريقة بحيث إذا لم تقدم الاجابة عليه، يبقى يحمل جانباً تربوياً أو علمياً. ويكون هذا الأسلوب مفيداً في الحالات الآتية:
1 - أن يكون موضوع الجلسة هي السؤال والجواب.
2 - أن يكون مخاطبونا من طلاب الثانوية أو من الجامعيين.
3 - ينبغي أن نتمكن من تشخيص وتحديد حدود مستوى المعلومات والمعارف من خلال السؤال.
4 - أن يمتلك المدرس القدرة على تقديم الاجابات على الأسئلة التي قد يرافقها بعض الأحيان اجابات معينة.
5 - أن يكون المدرس قادراً على ضبط الجلسة بعد طرح الأسئلة.
6 - إذا كان المخاطبون يفتقدون الاجابات، فينبغي أن يكون المدرس على استعداد للاستمرار بالبرنامج بشكل جذاب.

نماذج
1 - إذا كنت ترتكب المعاصي فكيف تقوم بارضاء نفسك ولا تقدم على المعصية؟
2 - دقق في الساعة، ما هي النتيجة التي تستخلصها من حركة عقاربها؟
3 - إذا سألنا أحد الشهداء يوم القيامة وقال لنا: ماذا فعلتم لبقاء دين الله، ما هو الجواب الذي سنقدمه؟
4 - ماذا تفعل إذا عرفت أن صديقك قد انحرف من خلال أصدقاء فاسدين؟
5 - ماذا تفعل إذا تحدث عنك شخص بالسوء سواء في حضورك أو غيابك؟
6 - إذا كان مقرراً أن تكتب عن مميزاتك وصفاتك الشخصية، فماذا تكتب؟
7 - إذا وقفت أمام الكاميرا لأول مرة فما هي الرسالة التي تتوجه بها إلى الناس؟
8 - إذا كنت باحثاً فما هو الكتاب الأول الذي تكتبه؟
9 - كيف يمكن أن تتصرف إذا شاهدت عملاً غير لائق يصدر عن شخص؟
10 - إذا أخطأ صديقك، فكيف تنبهه إلى خطئه؟
11 - إذا فكرت في مرحلة الحرب مع العدو، فما هو العامل الأساسي الذي تعتبره سبب انتصار الناس؟
12 - ماذا تفعل إذا كنت بين مجموعة لا تهتم بالمسائل الدينية؟
13 - إذا كنت من أصحاب الدعاء المستجاب فماذا تطلب من الله تعالى؟
14 - ماذا تفعل إذا كنت وحيداً في صحراء؟
15 - ما هو هدفك في الحياة وما هو البرنامج الذي تمارسه؟

ج - الشروع بنقاط أخلاقية
يعتبر توضيح النقاط الأخلاقية الجذابة في الصفوف والمجالس التي يكون فيها الأطفال والشباب أقلية والكبار هم الأكثرية، من أفضل أنواع الشروع وذلك للجمع بين هاتين المجموعتين، حيث يتماهى الكبار والصغار. ويكون هذا النوع من الشروع مفيداً في الحالات الآتية:
1 - عندما يكون الوقت ضيقاً ويفترض الوصول إلى نتيجة بشكل سريع.
2 - عندما يكون هناك اقتراح بتوضيح مسألة تقع مورد اهتمام عند الجميع وذلك قبل شروع البرنامج التخصصي.
3 - عندما يكون هناك متسع من الوقت أو أن الجو الطبيعي غير مناسب؛ كوجود برد قارس أو حرارة مرتفعة.
4 - عندما لا يكون لدى المستمعين أكثر من خمس دقائق للاصغاء إلى برنامجنا مثال ذلك البرامج الصباحية التي يكون فيها المخاطبون واقفين، أو عندما يكونون في حالة انتظار أمر آخر كالامتحان مثلاً.
5 - عندما نفكر في كل لحظة بأن هذه الفرصة التي بين أيدينا قد تنتهي مثال ذلك عندما يكون الجميع ينتظرون وصول الباص ففي هذه الأثناء يمكن التحدث ببعض النقاط الأخلاقية.
6 - عندما يكون الأساس في صفوفنا تدريس المسائل العقائدية والأخلاقية أو السيرة العملية للأئمة الأطهار.

نماذج
1 - ينقل ابن عباس قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يريد حاجة، فقال: احملوا هذا الغلام خلفي، ثم قال: يا غلام خف الله يكفِك2.
2 - إذا أردنا أن نحفظ أنفسنا من المعصية، فعلينا أن نتعرف على عاملين أساسيين:
العامل الأول: معرفة المعصية. جاء في الرواية أن "النظر سهم مسموم من سهام إبليس" فهل هناك إنسان عاقل يضع نفسه في معرض السهام المسمومة القاتلة؟
العامل الثاني: معرفة الله؛ ينبغي أن نعرف الله تعالى انطلاقاً من: "هو معكم أينما كنتم"؛ "إن الله معنا"؛ "إن الله معكم"؛ "ألم يعلم بأن الله يرى".

عندما لم يقبل الناس دعوة نوح عليه السلام وشاءت إرادة الله تعالى أن يتعلق العذاب بهم، أمره الله تعالى: ﴿وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا3. فإذا كان الناس يستهزؤون بك بسبب صناعة السفينة، فاعلم بأنك تعمل تحت علمنا ونحن نراك.

3 - أُخبر الإمام الصادق عليه السلام بأن فلاناً قد ذكره بسوء فنهض الإمام وتوضأ وصل ركعتين وخاطب الله تعالى بأنه قد صفح عنه ودعا الله أن يغفر له.
وكان الإمام الصادق عليه السلام يطوف بالكعبة عندما أخذ أحد الحجاج بعباءته وقال له: لقد فقدت أموالي التي تبلغ 1000 دينار وأنت قد أخذتها. تحدث الإمام عليه السلام معه طويلاً موضحاً له: لعل شخصاً آخر قد سرق أموالك، لعلك تركتها في المنزل، لعلك أخطأت، لكن لا فائد من ذلك. وعندما لم يقتنع طلب منه الإمام عليه السلام مرافقته إلى المنزل حيث أعطاه كيساً فيه 1000 دينار. رجع ذاك الرجل إلى منزله فوجد أمواله فيه، فعاد مسرعاً إلى الإمام عليه السلام ليعتذر منه ويعيد إليه أمواله إلا أن الإمام عليه السلام رفض استرجاعها لأن أهل البيت عليهم السلام إذا أعطوا شيئاً فلا يسترجعونه.

د - البداية بالتشبيهات
لعل مسألة التشبيهات هي واحدة من أكثر أنواع البدايات لجهة الظرافة والتأثير. وأثبتت التجربة أن الالقاء غير المباشر يترك أثراً أفضل وأسرع. ثم أن هذا الأسلوب ذو سابقة طويلة وقد استفاد منه أصحاب الذوق والفن طوال التاريخ.
إذا أصبح شيءٌ يشكل قيمة عند شخص ما ـ حتى لو كان مخالفاً للقيمة ـ فلا يمكن بسهولة تشجيعه على تركه. يقوم المدرس في هذا الأسلوب بوضع كافة الأمور إلى جانب بعضها البعض، الجيد والسيء وذي القيمة وفاقدها ويبقى حق الاختيار متعلقاً بالمخاطب. فلا ينبغي على المدرس أن يحكم بأن هذا العمل ذو قيمة ويجب الأخذ به وإنّ غيره فاقد للقيمة ويجب التخلي عنه.

والتشبيهات أمور هامة عند المدرس بالأخص في حالة الالقاء غير المباشر. ويكون هذا الأسلوب مفيداً في الحالات الآتية:
1 - أن يعمل المدرس على مطالعة التشبيهات ليتمكن من استعمالها عند الحاجة إليها.
2 - أن يكون موضوع الدرس مشابهاً ومناسباً لبدايته.
3 - عندما يكون المدرس غير متمكن من الناحية العلمية وضعيفاً في القاء المطالب العلمية.
4 - أن يكون المخاطبون أشخاصاً بعيدين لأي سبب عن الأدلة القرآنية والروائية والأصول الاعتقادية.
5 - عندما تكون النماذج المقبولة عند المخاطبين تميل نحو النماذج غير التقليدية وذات العلاقة بالنماذج الغربية.
6 - عندما يكون المخاطبون من غير الأطفال، ويكون الموضوع الذي يتم الاتيان بتشبيهات له من المسائل والمشاكل الفعلية واليومية.

نماذج
1 - الحجاب، حافظ للقيم

يمكن اللجوء إلى التشبيه الآتي لتوضيح أن الحجاب حافظ للقيم.
أ ـ ما دامت زجاجة العطر محكمة الاغلاق، فالعطر محفوظ في داخلها، ولكن هذا العطر سينتشر في الأرجاء بمجرد فتح الزجاجة لتصبح خالية، والحجاب شبيه بذاك الشيء الذي يتم بواسطته اغلاق الزجاجة، والذي يساعد في الحفاظ على العطر في الداخل4.

ب ـ كلما كان الشيء كبير القيمة، ينبغي الدقة أكثر في الحفاظ عليه. فالفاكهة المتدنية الثمن يتم وضعها على قارعة الطريق للبيع، لكن الذهب يوضع في صناديق وأماكن خاصة للاحتفاظ به لأن قيمته مرتفعة وهكذا حال الحجاب.

2 - الحجاب، سبب الاطمئنان
يمكن الاستعانة بالتشبيه الآتي لتوضيح أن الحجاب عامل اطمئنان وراحة: لماذا تقيمون حائطاً حول منزلكم؟ ولماذا تستبدلون الأبواب الخارجية الخشبية وتجعلونها من حديد ولماذا ترفعون الحيطان إذا كانت قصيرة؟ هل كل ذلك لأجل راحتكم أم لغير ذلك؟ والحجاب هو كالحائط المقام حول البيت والباب الحديدي. ألا تشعرون بالاطمئنان والراحة إذا كانت الحيطان طويلة والأبواب الحديدية مقفلة. فإذا كان ذلك لأجل الاطمئنان والراحة، كذلك الحجاب لأجل اطمئنان وراحة النساء.

3 - الإنسان واختيار الطريق

يمكن ذكر التشبيه الآتي لتوضيح اختيار الإنسان عند انتخابه طريق السعادة أو الشقاء:
المواد الأولية التي تستعمل لصناعة أباريق الحمامات هي بعينها التي تستخدم لصناعة الزهور الصناعية. إذا وضعنا هذه المواد الأولية في أيدي شخصين، الأول يستخدمها لصناعة الزهور التي يتم وضعها في أفضل الأماكن، وأما الثاني فيصنع منها أباريق حمامات توضع في أسوء الأماكن. أحدهما يصنع في هذه الدنيا من وجوده ورداً فيصبح كالإمام الخميني قدس سره والثاني يصنع من وجوده شخصاً شبيهاً بصدام. يقول الله تعالى: ﴿وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا. وما يجب أن نعلمه أن كل ما نصنعه بأنفسنا هو الذي يحدد موقعنا في الدنيا والاخرة؟

هـ ـ البداية بالقراءة الجماعية لسورة قرآنية
إن القراءة الجماعية لآية أو سورة قرآنية من أفضل الوسائل التي تؤدي إلى ايجاد هدوء واطمئنان روحي عند الأطفال والناشئة. والقراءة بصوت عالٍ تساهم في صفاء القلب وإزالة المنغصات. وعندما سئُل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عن سبب كون أفضل الصلوات تلك التي يتم ترديدها بصوت عالٍ؟ فأجاب بأن الصوت العال الذي ينطلق من الحناجر الجماعية تجعل الجمع يلتفت إلى خارج نفسه فتزول الكدورات الموجودة بينهم، وكلما ارتفع الصوت ازداد الصفاء والمحبة والوحدة.

إن القراءة الجماعية مفيدة في كل حين إلا أنها أكثر فائدة في الحالات التالية:

1 - عند وجود اضطراب وضجيج في الصف قبل البدء.
2 - عندما يكون موضوع الحديث ذا جانب قرآني (كالقراءة، التجويد، التوضيح، التفسير وعلوم القرآن).
3 - عندما يتم اجراء البرنامج في المسجد أو في مكان مقدس آخر.
4 - عندما يترافق البرنامج مع برنامج صباحي.
5 - عندما يكون مقدم البرنامج يتمتع بصوت جذاب، هنا من الأفضل أن يقرأ المقدم ويرد الباقون معه.
6 - عندما يكون الدرس مختصاً بالأخوات الذين يولون أهمية خاصة للقرآن.

نماذج
1 - بعد قراءة سورة والعصر يمكن كتابة القاعدة فيها على اللوح وذلك بعبارة قصيرة. وأما القاعدة الموجودة في سورة والعصر، فعبارة عن:
إيمان + العمل الصالح + التوصية بالحق + التوصية بالصبر = السعادة
2 - تكرار القراءة ثلاث مرات وعلى شكل الترتيل ومن ثم يحاول المدرسون توضيح النقاط الموجودة فيها.

هـ ـ البداية بالمصافحة
إن المصافحة والسؤال عن أحوال الشباب والناشئة والأطفال هي أفضل وسيلة لاقامة علاقة معهم والتأثير فيهم، وإذا تمكنا من اجراء هذا الأسلوب بالشكل الصحيح فسيحمل الكثير من الفوائد العملية. وتختلف طريقة المصافحة والسلام على هذه الفئات باختلاف المدرسين والمبلغين. ويكون هذا الأسلوب مفيداً:
1 - إذا كانت الجلسة الأولى للمدرس في هذا المكان ومع هذه المجموعة.
2 - أن يكون قد مضى بعض الوقت على الجلسات السابقة.
3 - عندما يطلب من المدرس تعريف نفسه أمام الآخرين وعندما يطلب منه التحدث عن أسلوب عمله أمامهم.
4 - عندما يكون عمر المخاطبين صغيراً ويكون حضور الكبار قليلاً.

و ـ البداية من خلال توضيح النعم
الأفضل البدء بذكر النعم المحسوسة والتي يمكن الوصول إليها. ويكون هذا الأسلوب مفيداً في الحالات التالية:
1 - عندما يكون عمر المخاطبين صغيراً وعددهم كبيراً.
2 - عندما لا يكون هناك وسائل تعليمية مساعدة.
3 - أن يكون فضاء اجراء البرنامج مفتوحاً.
4 - أن يكون بمقدرة المدرس الاستفادة من النعم المتوفرة كالنور والهواء...
5 - امكانية احضار إحدى النعم الإلهية إلى الصف والحديث حولها.
6 - عندما يمكن وصول الصوت إلى جميع الحاضرين.
7 - عندما يكون موضوع الدرس الحديث حول حقوق أعضاء البدن (كما جاء في رسالة الحقوق للإمام السجاد عليه السلام: حقوق القلب، العين، اليد و...).

النماذج
1 - نعمة العين

تصوروا أن كافة الشخصيات السياسية في العالم قد اجتمعت في مبنى معين، هنا نشاهد أنهم يستخدمون كافة الوسائل للحفاظ عليه، من الداخل والخارج حتى أنهم يحاولون مراقبة الأجواء المحيطة بالمبنى، لماذا؟ لأن المجتمعين في المكان هم من أهم الشخصيات في العالم.
والعين عند الإنسان مهمة أيضاً. لذلك جعل الله تعالى لها ما يحافظ عليها.
أ ـ الدموع عبارة عن حافظ داخلي للعين.
ب ـ الرموش تحافظ على العين في بداية العين.
ج ـ الجفون تحافظ عليها من البرد والحر.
د ـ الحاجب يحافظ على العين من الأعلى حيث لا يسمح الحاجب للعرق بالنزول إلى العين.
هـ ـ وكذلك تلعب الخطوط والتجعيدات الموجودة على الجبهة دور المحافظ الذي لا يسمح للسموم بالوصول إلى العين.

2 - نعمة الفم واللسان

ماذا كنا سنفعل إذا كنّا نفتقد الفم؟ كيف سنتحدث مع بعضنا البعض؟ وماذا نفعل إذا كنا نفتقد اللسان؟ كيف سنتذوق الأطعمة؟ ما هي مسؤوليتنا اتجاه هذه الأعضاء؟

3 - نعمة البدن

إن كل ما هو موجود في إدارة أي بلد، موجود أيضاً في بدننا الواسع.
ذهن الإنسان عبارة عن دائرة المعلومات، العين واللسان عبارة الاذاعة والتلفاز، الأيدي والعضلات عبارة العمل والأمور الاجتماعية، البطن عبارة التعبئة الاقتصادية، الأرجل عبارة المواصلات...

ج ـ البداية بقراءة الشعر
يحتاج المدرسون إلى أدوات جذابة ومتناسبة مع أجواء الأطفال والشباب والناشئة للوصول إلى أعلى مستويات النجاح وبلوغ الهدف الأساس الذي هو عبارة عن القرب الإلهي والكمال والمعنوي وجذب الأجيال الجديدة إلى الإسلام والمعارف الإسلامية. ويعتبر الشعر والأناشيد ـ وهي وسائل وليست أهدافاً ـ من جملة العوامل المؤثرة في نشر المعارف الإلهية.

إن الجذابية الموجودة في الشعر تجعل قلوب الأطفال والشباب في متناول أيدي المدرس. وينبغي على المدرس وقبل قراءة الأبيات الشعرية، أعداد أسئلة تتمحور حول تلك الأبيات ويلقيها على مسامع المخاطبين في النهاية.

ويصبح انشاد الشعر مفيداً في الحالات التالية:
1 - عندما يشعر بوجود تعب وملل.
2 - في الحصة الدراسية الأخيرة أو بعد مضي ساعتين على الدروس الأخرى.
3 - عندما نرغب في معرفة مقدار الذكاء الموجود عند المخاطبين.


1- غرر الحكم، ج1، ص206.
2- بحار الأنوار، المجلسي، ج 74، ص 136.
3- هود- 37.
4- كتاب التمثيلات، ج1، ص22.

12-04-2013 | 09-35 د | 998 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net