الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1299- 02 شعبان 1439 هـ - الموافق 19 نيسان 2018م
في استقبالِ شهر شعبان

مواسم التبليغخصائص المبلّغ (28) معرفة الزمان والمكانحســــــــــينٌ منـّــــــــيمراقباتكلمة الإمام الخامنئيّ في لقائه الناشئة والشباب المشاركين في قوافل «السائرون على طريق النور»مراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد المبلّغ في شهر الله

المحاضرة التاسعة: حبّ الله

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الهدف: التعريف بهذه الفضيلة ومؤشّراتها وعلاماتها وانعكاساتها على السلوك الفرديّ والجماعيّ.

تصدير الموضوع
"اللهم إنّي أسالك أن تملأ قلبي حبّاً لك، وخشيةً منك، وتصديقاً بكتابك، وإيماناً بك، يا ذا الجلال والإكرام حبّب إليّ لقاءك وأحبب لقائي، واجعل لي في لقائك الراحة والفرج والكرامة".

المدخل
الحبّ بمعنى الميل، ومفهوم حبّ الله يعني إفراغ القلب من سواه، وعدم تعلّقه إلّا بما يقرّب منه ويجلب رضاه، وبالتالي انعكاس ذلك بالرغبة في ممارسة الطاعات والقربات والأعمال الصالحة.

محاور الموضوع

معنى حبّ الله في القرآن والسنّة

وقد عدّد الله تعالى بعض الأمور التي قد يتعلّق بها قلب الإنسان فتحرف مساره عن الحبّ الحقيقيّ لله، معتبراً أنّ ذلك حائلٌ دون الهداية وبابٌ إلى الفسق.

قال تعالى: ﴿قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ1.

وقد نصّ الإمام الصادق عليه السلام على أهمّ ضابطة يستطيع كلٌ منّا أن يتبيّن مدى حبّه لله، وهل أنّ قلبه متعلّق به أو بسواه إذ قال: "دليل الحبّ إيثار المحبوب على من سواه"2.

وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "حبّ الدنيا وحبّ الله لا يجتمعان في قلب أبداً"3.

علامات حبّ الله
1- قيام الليل: فيما أوحى الله الى موسى: "كذب من زعم انّه يحبّني فإذا جنّه الليل نام عني أوليس كلّ محبّ يحبّ خلوة حبيبه"4.
2- إتباع الرسول: قال تعالى: ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ5.
3- إجهاد النفس في الطاعات: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "القلب المحبّ لله يحبّ كثيراً النصب لله، والقلب اللاهي عن الله يحبّ الراحة، فلا تظن يا بن آدم أنّك تدرك رفعة البر بغير مشقّة، فإنّ الحقّ ثقيل مرّ"6.
4- بغض أهل المعاصي: لأنّ بغضهم بغض لأعدائه، وبغض أعدائه قرب منه، عن الإمام الصادق عليه السلام: "طلبت حبّ الله فوجدته في بغض أهل المعاصي"7.

بركات حب الله
1- محبّة الله: في حديث قدسي رواه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ما تحبّب عبدٌ إليّ بشيء أحبّ إليّ ممّا افترضته عليه، وإنّه ليتحبّب إليّ بالنافلة حتى أحبّه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها، إذا دعاني أجبته وإذا سألني أعطيته"8.
2- غفران الذنوب: قال تعالى: ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ9.
3- الغنى عن الناس: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من آثر محبّة الله على محبّة نفسه كفاه الله مؤونة الناس"10.

عبادة المحّبين
مّما ورد في صحيفة إدريس: "طوبى لقومٍ عبدوني حبّاً واتخذوني إلهاً وربّاً سهروا الليل ودأبوا النهار طلباً لوجهي، من غير رهبة ولا رغبة ولا لنار ولا جنّة، بل للمحبّة الصحيحة والإرادة الصريحة والإنقطاع عن الكلّ إليّ....."11.

ورد في الزيارة الجامعة "السلام على الدعاة الى الله....... التامّين في محبّة الله".

*زاد المبلغ في شهر الله، نشر جمعية المعارف الاسلامي الثقافية، ط1، 2009م-1430هـ، ص39-42.



1- التوبة، 24.
2- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج1، ص498.
3- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج1، ص511.
4- وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج7، ص78.
5- آل عمران، 31،
6- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج1، ص510.
7- مستدرك الوسائل، ج2، ص357.
8- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج1، ص510.
9- آل عمران، 31.
10- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج1، ص502.
11- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج1، ص507.
 

13-03-2010 | 13-16 د | 1685 قراءة

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net