الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1372 - 12 محرم 1441هـ - الموافق 12 أيلول 2019م
أثر التوحيد في مواجهة البلاء

نُفوسٌ أبِيَّةالإنكفاء عن التبليغ بسبب الدراسةمراقبات

العدد 1371 - 05 محرم 1441هـ - الموافق 05 أيلول 2019م
اجتناب النزعة الدّنيويّة، درس من دروس عاشوراء

التحجّرمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
الدّعاء سنَّة مخلوقيَّة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

قال تعالى في سورة الرحمن: ﴿يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ.

جاءت هذه الآية بعد أن أخبر تعالى بصورة الجزم: ﴿كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ.

فالمستفاد من ذلك أمور:

1- الظاهر أن الكلام هو أن كل من على الأرض آيلٌ للفناء، والبقاء لله وحده، وليس فقط في نهاية العالم بل إن الكائنات تحمل في كل نواحي وجودها عناصر فنائها فلذا يكون بقاؤها واستمرارها بمشيئة الله وبمدد منه، ولو أعرض بلطفه عنها فستتلاشى الموجودات والكون.

2- وبناءً على ذلك فإنه إن كانت أسباب البقاء مِن الذي هو باقٍ دائم لا يعتري وجوده أفول، كان هو الذي يطلبه كل عالم الكائنات من أهل السموات والأرض ويسألونه أن يعطيهم ما به بقاؤهم وهناؤهم وسعادتهم ودفع ما به شقاؤهم ومضرتهم.

3- كون يسأله بصيغة المضارع دليل على دوام السؤال وقوله تعالى: ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ دليل على استمراره وسنّته مع خلقه بدوام الإجابة وقضاء الحوائج. فالخلق في حالة احتياج دائم لذاته المقدّسة، وهو في حالة دائمة من الاستجابة والعناية.

4- إن استخدام "مَنْ" في قوله تعالى: ﴿يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مع "كل" في الآية السابقة يفيد أمرين: الأول: أن الفقر والاحتياج هو حقيقة المخلوقية كائناً من يكون المخلوق إنساً، أو جاناً، أو مَلِكاً أو غير ذلك. والثاني: أنَّّ المخلوقات العاقلة المدركة لهذه الحقيقة لا تنفك تسلك إلى قضاء حوائجها ورفع غوائل افتقارها سبيلَ السؤآل والدعاء، وهذا معناه أن الدعاء هو عبادة يقوم بها كلّ عاقل من الخلق، وفي القرآن آياتٌ تذكر بعضاً من أدعية الملائكة.

والحمد لله رب العالمين

09-05-2013 | 09-27 د | 1059 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net