الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1364 - 15 ذو القعدة 1440 هـ - الموافق 18 تموز 2019م
المؤمن من أمِنَهُ الناس

المؤمنون بظهور الإمام المهديّ لا يصابون باليأس إحذر النفس الأمّارة بالسّوءكلمة الإمام الخامنئي في لقائه مسؤولي النظام وسفراء البلدان الإسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيدسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا

 
 

 

التصنيفات » حقيبة المبلغ
فن الخطابة والبيان ح7
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الأساليب العملية
نشير في هذا الجزء من البحث إلى بعض الأساليب العملية التي يؤدي إتقانها إلى رفع القدرة على الكلام والخطابة والمهارة على الحديث، وهي للمبتدئين أساليب ونماذج عملية مفيدة:
1 ـ مطالعة نص أو مقالة أو جزء من كتاب ثم تركه جانباً وتكرار ما قرأناه.
2 ـ إعادة تكرار الدرس الذي علّمناه لشخص آخر أو لأنفسنا.
3 ـ التمرين أثناء الخلو مع النفس ويمكن في هذه الأثناء اللجوء إلى الخطابة أمام المرآة والتدقيق في حركات الوجه والأعضاء...
4 ـ تسجيل الخطابات التمرينية على شريط ثم الاستماع إليها للاطلاع على ما نعاني منه من ضعف.
5 ـ التمرين على الصوت ومدى ارتفاع وانخفاض اللحن.
6 ـ أداء الكلمات بشكل فصيح، متقن واضح.
7 ـ الاستعانة بحركات اليدين والأعضاء والنظر.
8 ـ الاستماع إلى الخطباء المشهورين.
9 ـ للاطلاع على أصواتنا, يمكن الخروج إلى الصحراء أو الغابة أو الأماكن الخالية والواسعة والتحدث بصوت مرتفع.
10 ـ يمكن تدوين مسودة الخطاب على ورقة ثم التمرين بناءً عليها. طبعاً لا مانع من تدوين رؤوس المطالب للاستعانة بها أثناء الخطابة.
11 ـ العمل على المشاركة في خطابات قصيرة لا تتجاوز الخمس دقائق. والعمل على إيصال اكبر مقدار من المعلومات في أقل وقت ممكن.
12 ـ لأجل تقوية الخطابة يمكن أن نأخذ بعين الاعتبار بعض العناوين العادية: الحديقة، الجبل، المعلم، الإسراف، الشهيد... ثم الحديث عنها بشكل مباشر بحيث نتكلم بكل ما يصل إلى ذهننا من دون توقف ويساهم هذا الأمر في توقّد الذهن.

ملاحظات هامة
1 ـ يجب أن نمتلك فرصة مناسبة قبل بداية الخطاب من أجل التركيز الفكري والهدوء الروحي. يمكن للخطيب في هذه الأثناء أن يمشي بمفرده في مكان خالٍ يحاول أثناءها المرور بشكل سريع على ما سيتحدث به. يقول الإمام علي عليه السلام: "فكر ثم انطق".
2 ـ المرور السريع على عناوين الخطاب قبل الشروع.
3 ـ الخطابة بشكل متعادل أي أن لا يكون سريعاً حاداً ولا بطيئاً مملاً.
4 ـ إلفات نظر المستمعين من خلال الصوت وحركات الوجه واليدين. وعند وصول المستمعين إلى مرحلة التعب يمكن سرد القصص أو بعض الأساليب الأخرى التي تخرجهم من هذه الحالة.
5 ـ عدم التحدث أكثر من الوقت المحدد.
6 ـ الاستعانة بالمحفوظات والمسائل الخارجة عن الأمور المدونة على الورقة التي بين يدينا.
7 ـ ذكر خلاصة البحث في النهاية.
8 ـ الابتعاد عن التشتت والتفصيل الممل 1.
9 ـ النظر إلى المستمعين أثناء الكلام وتوزيع النظرات عليهم.
10 ـ اجتناب المزاح الخفيف والمطالب الركيكة المبتذلة والقبيحة.

أما رعاية العفة في الكلام فتؤدي إلى احترام المستمعين وليس من شأن الخطيب أن يتلفظ بعبارات بعيدة عن الأخلاق...

11 ـ الحفاظ على الوقار ورباطة الجأش فلا يغضب من دون سبب.
12 ـ من المناسب أن يفسح المجال في الجلسة للسؤال والجواب.
13 ـ رعاية أوضاع المستمعين سواء من النواحي الجسمية أو الروحية.
14 ـ الابتعاد عن تقليد الآخرين في كيفية البيان والتوضيح وهذا يختلف عن الاستفادة من تجاربهم.
15 ـ عدم الاتكاء على المنبر أو الطاولة وعدم الجلوس بشكل غير مناسب على الكرسي.
16 ـ الامتناع عن اللعب بالسبحة وأزرار القميص وشعر الرأس واللحية وكل ما يؤدي إلى تشتت المستمعين.
17 ـ ينبغي أن تكون خلفية المنبر خالية من الأشياء التي تشتت ذهن المستمع كذلك ينبغي عدم التردد والذهاب والإياب. كذلك يجب أن يجلس المستمعون بحيث لا يؤدي دخول أفراد جدد إلى التفاتهم إليه...
18 ـ إذا كان المكان ضيقاً وعدد الحاضرين قليلاً فلا حاجة لاستعمال مكبر الصوت.
19 ـ الأفضل أن يجلس الحاضرون بالقرب من بعضهم البعض بحيث لا يكونوا متفرقين في القاعة ومن المناسب جلوسهم بالقرب من الخطيب.
20 ـ الأفضل أن يسعى الخطيب قبل الجلسة لتحصيل أكبر قدر من المعلومات حولها ومكانها وعدد الحاضرين ومستواهم الفكري وخلفياتهم الفكرية والاجتماعية والروحية.
21 ـ المكث قليلاً قبل الشروع بالكلام لجذب التفات الحاضرين.
22 ـ لا ينبغي للشخص أن يذهب للخطابة وهو في حالة تعب شديد أو بعد الأكل. الأفضل الاستراحة قبل الخطابة.
23 ـ ينبغي أن يكون لباس الخطيب عند الخطابة منظماً نظيفاً ومرتباً.
24 ـ عدم التحدث بشكل سريع يدل على العجلة. إحفظ هدوءك طوال المدة.
25 ـ إذا كان المستمعون قلةً فالأفضل اختيار مكان صغير حتى لا يتفرقوا في الجلوس.
26 ـ الاهتمام بوضع النور والحرارة... في القاعة.
27 ـ مراعاة وضع الأمور المطلوب توضيحها لجهة السرعة أو البطء.
28 ـ احرص أثناء الخطاب على إقامة علاقة حميمة مع المستمعين.
29 ـ ينبغي على الخطيب صرف قوته وطاقته بما يهم فلا ينبغي أن يتعب لتوضيح وتبيين أمور لا فائدة منها.
30 ـ الطلب من الأصدقاء الإشارة بعد الجلسة إلى آرائهم في الخطاب للوقوف على النقاط الايجابية أو السلبية فيه.
31 ـ لا تعتبر الخطابة شغلاً وعملاً لك، بل اجعله مسؤوليةً ووظيفةً وواجباً عليك.
32 ـ الابتعاد عن تكرار المطالب للمستمعين.

مجلة مبلغان


1- يقول الإمام علي عليه السلام: "الكلام كالدواء، قليله نافع وكثيره قاتل" (غرر الحكم).
 

18-07-2013 | 11-30 د | 1391 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net