الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
خائنة عيّن وقلب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

قال الله تعالى في سورة غافر: ﴿يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ1 هذه الآية جاءت بعد آيات تتحدث عن خصائص يوم القيامة وأحداثها المهولة، حيث أمر فيها تعالى رسوله صلى الله عليه وآله وسلم قائلاً: ﴿وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ2 والآزفة لغة: بمعنى الأمر القريب وهذه الكناية التي قُصَدَ بها يوم القيامة حتى لا يظن الناس أن ثمّة وقتاً ومهلة طويلة تفصلهم عن يوم القيامة، وذلك لِشَحذِ هممهم على الإستعداد لهذا اليوم.

لتصل النوبة إلى وصف حال الإنسان بكونه من شدة الخوف كالمكظوم الذي لا يَقدر على الكلام ولا الصراخ، لا لأنّ لقمةً اعترضت في حنجرته، بل إنّ الذي يعترض في الحناجر هي القلوب كأنها تريد أن تفرَّ من الأجساد وذلك لأن ثمّة حساباً يتولاه من ﴿يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ.

فالله تعالى الذي يكون له القضاء يعلم معاصي الأعين التي لا تظهر للغير فعن الإمام الصادق عليه السلام عندما سُئل عن معنى الآية أجاب: "ألم تَرَ إلى الرجل ينظر إلى الشيء وكأنه لا ينظر إليه فذلك خائنة الأعين" . ولخائنة الأعين أشكال مختلفة منها استراق النظر إلى المحرمات كالنساء، ومنها المراقبة التجسسيّة بطريقة غير ملحوظة، ومنها تحريك الأعين بإشارات معينة بهدف تحقير الآخرين والإستهزاء بهم أو بكلامهم، وأحياناً لأجل توجيه جماعة أو أفرادٍ لتحركٍ ما ضدّ الآخرين كالقتل أو غيره.

وبناءً على ما سبق فإنّ من يؤمن بِقُرب يوم الحساب ودقة الحساب يُفترض أن يراعي حدود التقوى فلا يرتكب الخيانة (أي المعصية) لا بنظرة من عين ولا خطرة من خَطرات الفكر.

أوليس العالم من الذرة إلى المجرة ومن لحظات العيون إلى خطرات القلوب والأوهام وكله حاضرٌ عنده، وبالتالي فالمفروض أن يتأدب المؤمن أمام الله وفي محضره.

ولنا أن نضيف أنه لما كان الإنسان في الصلاة خصوصاً من المفترض أنه ملتفت إلى أنه في محضر الله تعالى فالأولى أن يراقب فيها نفسَه ويستحي من خالقه بعدم الإلتفات ببصره إلى ما حوله، والأجدر من ذلك أن لا يلتفت بقلبه عن الباري عزَّ وجلَّ بالإهتمام بغير الله من الهموم والشواغل والخطرات والأوهام. إذ كما يكون الإلتفات بالبصر خيانة كذلك الإلتفات بالقلب خيانة.

والحمد لله رب العالمين


1- غافر:19.
2- غافر:18.

07-10-2013 | 15-10 د | 906 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net