الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1372 - 12 محرم 1441هـ - الموافق 12 أيلول 2019م
أثر التوحيد في مواجهة البلاء

نُفوسٌ أبِيَّةالإنكفاء عن التبليغ بسبب الدراسةمراقبات

العدد 1371 - 05 محرم 1441هـ - الموافق 05 أيلول 2019م
اجتناب النزعة الدّنيويّة، درس من دروس عاشوراء

التحجّرمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
آفة الرضا عن النفس
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

من أخطر ما قد يصيب الإنسان من الآفات النفسية رضاه عن نفسه، وهذه الآفة عامة شائعة، لا يكاد يخلو منها أهل ملّةٍ ولا أهل فن، ولا أهل علمٍ ولا أهل حِرَفة... وأكثر ما نجدها عند الجهلاء وخاصة أصحاب العصبيات. وغنيٌ عن القول أن أهل العلم وسالكي طريقه هم في مرمى هذا السهم المسموم من سهام إبليس وجنوده والمعين لهم على ذلك هذه النفوس الأمارة.

وقد جاء في نهج البلاغة عن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام  قوله عليه السلام: "ومن رضي عن نفسه كَثُرَ الساخطُ عليه..."1.

ولو حاولنا أن نعرف لماذا كان سخط الناس جزاءً على الرضا عن النفس لوجدنا ما يلي:

1- إنّ العلماء يرجعون الرضا عن النفس إلى مرض هو من أخطر أمراض النفس البشرية وأشدها فتكاً وهو من المهلكات ألا وهو "الإعجاب بالنفس" فالرضا عن النفس ليس إلا شُعبة من شُعب العُجُب.

حيث إن الراضي عن نفسه يعتقد أنها واجدة لما يراه كمالاً، وتتميز عن الآخرين بذلك فيما الآخرون ناقصون لم يبلغوا ذلك الكمال، ومن آثار ذلك أن يتعامل صاحب هذه النظرة مع غيره بما يراه لهم من قدر، وسينتج عن ذلك عدم اعطائهم حقوقهم وعلى الأقل عدم مراعاة اللياقات والآداب معهم وهذا مما يوجب سخطهم. والراضي عن نفسه في الجانب العلمي يعني أنه تام القناعة بعلمه يرى أنه هو صاحب الرأي الصائب والفكر السديد، فيما المخالفون له جاهلون لم يَصلوا إلى ما وَصَلَ إليه من قدرة عقلية، وهذا يُفضي إلى رفضه كل فكرة مخالفة، والتصلب والعناد في الرأي ولا شك أن ذلك يؤدي إلى نفور الآخرين منه وسخطهم عليه.

2- قد يكون من أسباب السخط على من يرضى عن نفسه هو أنه كثيراً ما يرفع نفسه فوق قدرها ويحاول ابرازها فَيُكثِر مدحَها أمام الناس، ويُكثِر الحديث عن انجازاته حتى يصبح محورَ كلامه في كل مجلس يشارك فيه، نفسُهُ وكمالات هذه النفس، والمشكل أن الآخرين يرونه بأعينهم لا بعينيه هو فيكثر حينها المنتقصون له والساخطون عليه.

3- وثمة وجه آخر لهذا السخط وهو أن من يرَضَى عن نفسه يصبح قليل المراقبة لنفسه في صفاتها وأفعالها وأقوالها حيث يعمى عن رؤية عيوبه فلا يعالجها أو على الأقل لا يسترها، بل ربما يزيّن له رضاه عن نفسه عيوبه فيراها محاسن فتنكشف عيوبه وتتكاثر أخطاؤه ومن الطبيعي مع ذلك أن يكثر الساخط عليه.

والله أعلم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


1- نهج البلاغة.
 

13-02-2014 | 17-13 د | 1173 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net