الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1372 - 12 محرم 1441هـ - الموافق 12 أيلول 2019م
أثر التوحيد في مواجهة البلاء

نُفوسٌ أبِيَّةالإنكفاء عن التبليغ بسبب الدراسةمراقبات

العدد 1371 - 05 محرم 1441هـ - الموافق 05 أيلول 2019م
اجتناب النزعة الدّنيويّة، درس من دروس عاشوراء

التحجّرمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
العجز آفة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

فيما ورد من حِكَم الإمام علي عليه السلام قوله: "العجز آفة والصبر شجاعة والزهد ثروة والورع جنة ونعم القرين الرضا"1.

وبما أن المجال ضيِّق نقتصر على المقطع الأول منها وهو "العجز آفة" حيث من جهة المعنى اللغوي قال بعض شارحي النهج إن هذا حق لأن الآفة هي النقص أو ما أوجب النقص، وقال آخرون أن العجز يحتمل العجز البدني بمعنى عدم القدرة على التصرفات البدنية التي من شأن الإنسان القدرة عليها، ويحتمل العجز النفساني وهو عدم القدرة على مقاومة الهوى ودفعه فالأول آفة بدنية ونقصان في البدن والثاني آفة بالعقل وعاهة فيه.

ولتقريب فهم الحكمة فيمكن القول إن بعض الحالات المادية التي تصيب الإنسان سواء كانت عاهات جسدية أو غيرها من الحالات وما يعتري الفرد والجماعة من النقص، فإنها قد تكون منشأ الكثير من أمراض المجتمع النفسية والأخلاقية ولنا كفاية في الدلالة على صحة ذلك بالفقر والجهل هذان المرضان اللذان يشكلان سبباً لأكثر الآفات والمشكلات التي تسقط الفرد والجماعة في وديان المعصية والاستعباد.

فتكون على ذلك الحكمة جاءت مبينة لأصل تولد الأوبئة الأخلاقية والنفسية.

ولكن ثمة توجيه آخر وهو أنَّ العجز الذي يعاب على من كان فيه لا يصح أن يكون خارجاً عن القدرة وبالتالي عن سلطان الإرادة، فالعجز الذي هو آفة بحق يفترض أن نتخلص منه هو ما كان مكبلاً للإرادة ومصادراً للقوى الفعالة والخلاقة في الإنسان وهو العجز عن تقصير لا عن قصور. أي الحاصل عن سوء اختيار الإنسان أو تردده في الإقدام وهذا النوع من العجز نفسي.

وثمة توجيه آخر وهو أن الكلام آتٍ في مقام الحث على الإقدام والفعل وعدم تهيب المواقف والجمود أمام المشكلات؛ فكأن الإمام عليه السلام يريد القول إنه ما من عجز في الحقيقة عن أي أمر تقتضيه الحكمة والعقل، وأن العجز إنما هو ادعاء يصبح مرضاً حقيقياً مكبلاً لقدرة الإنسان، والهدف هو تحفيز روح العمل والإبداع والخلاقية عند المؤمنين.

والحمد لله رب العالمين


1- نهج البلاغة.

04-03-2014 | 15-26 د | 1326 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net