الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
خواطر معبرة من حياة الإمام القائد (14)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

العظمة السياسية

بعد صدور القرار 598 في الأمم المتحدة، مارست القوى العظمى ضغوطاً كبيرة على إيران للقبول بالقرار. وفي تلك الأيام وللمزيد من المشاورات قام الأمين العام للأمم المتحدة خافي بيريز دكويار بزيارة إيران. وكان من جملة لقاءات، اللقاء مع آية الله الخامنئي.كان القائد آنذاك رئيساً للجمهورية. وبعد اللقاء توجه دكويار إليَّ وقال: من أي جامعات العلوم السياسية تخرج رئيس جمهوريتكم؟ قلت له: لماذا؟ قال: أنا حصلت على عدة شهادات في العلوم السياسية من عدة جامعات عالمية ومنذ ثلاثين عاماً أمارس العمل السياسي، ومضى عشر سنوات في الأمم المتحدة، وجلست وتحدثت مع أكثر الشخصيات السياسية وكافة رؤساء الجمهوريات، ولكني لم أجد شخصية سياسية أذكى من رئيس جمهوريتكم!

علي محمد بشارتي (وزير الداخلية آنذاك)

الاهتمام الخاص بتسبيحات أم أبيها

في يوم من الأيام أقمنا الصلاة بإمامة القائد. وهناك شاهدت أمرين هامين الأول: أن الإمام القائد يولي أهمية خاصة لتسبيحات السيدة الزهراء عليها السلام حيث يرددها بعد الصلاة بشكل جميل ومع فواصل وطمأنينة كاملة.

والثاني: أنه بعد الانتهاء من الصلاة يمسح يده على تربة الإمام الحسين عليه السلام ثم يمسح بيده وجهه للتبرك.

حجة الإسلام والمسلمين د. آغا طهراني

24-10-2014 | 17-14 د | 805 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net