الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
بهجة العارفين(12)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

إهمال الجانب الروحي في الإنسان

من الممكن أن يُقال: بما أن الإنسان مركّبٌ من جزأين (جسم وروح) فيكفيه أن يلاحظ تارة جزءَه الملكوتي والروحيّ، وأخرى جزءَه الحيواني.أيْ أنْ ينظر بأحد جزأيه إلى الأعلى، وبجزئه الآخر إلى الأسفل، فيقوِّي الروحانيّة وآثارها، كما يقوِّي الجسمانيّة وآثارَها أيضاً،فليس من الضروري أن يتخلىّ عن نفسه بالكامل لأن نصفَه مَلِكٌ ونصفَه حيوانٌ، ولكنَّ البشرَ في هذه الأيام يسيرون باتجاه الحيوانيّة فلقد استغرقت الحرب العالمية الثانية ستَ سنوات مع أنها كانت حرباً نووية وحرباً بين الدول الكبرى فما الهدف من وراء هذه الحروب وسفك الدماء وجميع هذا الدمار وقتل الأنفس؟وهل كان ذلك عقلائيّاً ومنطقياً؟!.

ميزان الأعمال التوجه إلى الله تعالى

"إن لربكم في أيام دهركم نفحات" بناء على هذه الرواية من الممكن أن يحصل شخص على السعادة الروحيّة من طريق الدعاء، بينما يحصل شخص آخر على لذة الحضور من طريق الصلاة أو تلاوة القران أو غير ذلك، وعليه فيجب علينا أن نهتم أكثر بتأدية العمل الذي نحصل عليه بواسطته ومن طريقه على حال أفضل، ودرجةٍ من التوجّه إلى الله اكبر فنشتغل من خلاله بالذكر والمراقبة والتوجه إلى حضرة الحقِّ سبحانه وتعالى.


* في مدرسة آية الله الشيخ بهجت قدس سره

01-04-2015 | 15-57 د | 838 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net