الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1372 - 12 محرم 1441هـ - الموافق 12 أيلول 2019م
أثر التوحيد في مواجهة البلاء

نُفوسٌ أبِيَّةالإنكفاء عن التبليغ بسبب الدراسةمراقبات

العدد 1371 - 05 محرم 1441هـ - الموافق 05 أيلول 2019م
اجتناب النزعة الدّنيويّة، درس من دروس عاشوراء

التحجّرمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » حقيبة المبلغ
بحث في التبليغ الديني (المناهج والمهام والآفات)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يكفي في أهمية التبليغ أنه نوع من أنواع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحيث لا تخفى أهمية هذه الفريضة الإلهية بين الأعمال العبادية والدينية على أحد.وفي هذا الإطار يمكن الرجوع إلى كلام للإمام أمير المؤمنين عليه السلام يقول فيه: "وما أعمال البر كلها والجهاد في سبيل الله عند الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلا كنفثةٍ في بحرٍ لجيٍّ".

ما هو دور الحوزات العلمية في ظل الدور والموقع الهام للتبليغ الديني:

ـ يجب أن تعمل الحوزة بداية على جذب الذخائر العلمية الهامة من الطلاب المتقدمين وأصحاب الاستعدادات على المستوى العلمي والأخلاقي. ويجب أن لا تغفل عن التكامل العلمي والأخلاقي للطلاب، لأن الدخول إلى عالم التبليغ لن يكون مفيداً من دون العلم والأخلاق، لا بل قد يؤدي إلى انحراف فكري وأخلاقي في المجتمع. بعد ذلك يمكن اللجوء إلى الأمور الآتية لتوسيع عملية التبليغ:

1 ـ التعرف على الطلاب الحوزويين وتصنيفهم حسب الحاجة والمؤهلات.
2 ـ التعليم العملي للأفراد بناءً على الاحتياجات التبليغية وبحسب الموقع الزماني والمكاني.
3 ـ إرسال الأفراد للتبليغ بناءً على مواصفاتهم وصلاحيتهم ومدى ملائمتهم للموقع التبليغي.


هنا لا بد من التذكير بمسألة وهي أن إرسال الحوزويين للتبليغ لا يجب أن يقتصر على الطلاب الشباب فقط، بل يمكن الاستفادة من الحوزويين المتقدمين في السن بناءً على الظروف الزمانية والمكانية.كما يفترض أن يكون الطالب قد درس الرسائل والمكاسب على الأقل. طبعاً هذا بشرط أن العمل على مستوى التفسير والحديث بإشراف أستاذ ماهر. وكلما كان متقدماً في بحث الخارج كلما كان أفضل. ينبغي أن يقوم المبلغ بتقديم المعارف لناس بأسلوب جذاب وعلم وافر.

قبل 40 سنة كان آية الله العظمى وحيد الخراساني من جملة المنبريين الموفقين في طهران. كان من أصحاب المستويات العلمية العالية وكان موفقاً وماهراً على مستوى الخطابة وتقديم المعارف الدينية إلى الناس. من أبرز خصوصياته عدم الاستفادة من المصطلحات الفقهية في الخطابة.

هل أسلوب التبليغ القديم مفيد في الظروف الحالية، أم أنه يجب التفكير بأسلوب آخر؟

ـ لكل منطقة ظروفها وخصائصها بحيث تختلف كل واحدة عن الأخرى. في بعض الأماكن يجب استعمال الأسلوب القديم، والمبلغ الذي يعتمد الأسلوب القديم سيكون موفقاً في الأماكن التي ما زالت تتأثر بهذا الأسلوب. وتجدر الإشارة إلى أن الأسلوب القديم هو أسلوب موفق لتوافقه مع السيرة العملية للمعصومين (عليهم السم). أما في الأماكن التي يمكن استعمال الأسلوب القديم فيها فينبغي اعتماد الأساليب والمناهج الجديدة الجذابة للشباب. وعلى المبلغ أن يتقن أدوات أي منهج يعتمد عليه وإلا فلن يكون موفقاً.


* آية الله سيّدان مدرس في حوزة قم

01-04-2015 | 16-00 د | 720 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net