الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » أخبار ومناسبات
الشيِّعة ونور أدعية أهل البيت عليهم السلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

إنَّ الأدعية الواردة في شهر رجب لا تقلّ عن الأدعية الواردة في شهر شعبان، والشيعة الذين يملكون جميع هذه الأدعية المأثورة عن أهل البيت (ع) غارقون في النور. ويرد علينا سؤال: هل يمكن للعمل أن يتمَّ من دون تحقق مقدماته وشروطه؟ فإذا كنا نريد أن ندعوا الله حقاً ونطلب منه، فانَّ للدعاء مقدمات، وإذا أردنا أن نصلَ إلى نتيجة بواسطة الدعاء فليكن لسان حالنا هو: أننا خاضعون لله وليفعلْ بنا ما يشاء، فإنّا لن نتراجع عن التصميم على العمل بوظيفة العبودية، فهل سيسلمنا الله سبحانه في مثل هذه الحالة للذئاب؟ وهو يستطيع أن يدفع جميع مصائب المؤمنين ويعوّضها لهم، ولو كانت مجرد خدشة، إن اتضح لك الطريق والتكليف فَسِرْ فيه، وإذا لم يتضح فَثَبِّتْ عصاكَ في الأرض واعمل بالاحتياط. وعند الدعاء يجب مراعاة الأمور التالية:

- الثناء والتعظيم والتمجيد للساحة المقدّسة لحضرة الحقّ تبارك وتعالى
- الاعتراف بالذنوب وإظهار الندامة منها والتي هي بمنزلة التوبة تقريباً أو ملازمة لها
- الصلاة على محمد وال محمد الذين هم وسيلة وواسطة الفيض
- البكاء فان لم يكن فالتباكي ولو قليلاً جداً.


ثم اطلب حاجتك وفي هذه الحالة فان قضاء الحوائج ليس فيه مماطلة أو تأجيل وطبعاً إذا كانت هذه الأمور (أي الثناء والتعظيم والتمجيد والبكاء...) في حال السجود فهو أفضل وتأثير البكاء في هذا المجال كبير إلى درجة انه ورد في عمل أم داوود وكذلك في قنوت الوتر عنه: "فانَّ ذلك من علامة الإجابة".

22-04-2015 | 16-50 د | 585 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net