الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » المبلّغ:مواصفات-تقنيات
ماهية الخطابة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم

"البيان" و"الخطابة" من جملة أساليب وفنون التبليغ والهدف منهما ايصال المفاهيم إلى الآخرين وتربيتهم، وهما من جملة الأعمال الثقافية والتعليمية. وأما الذي يعجز عن ايصال ما يعرفه إلى الآخرين وبطريقة حسنة ومقبولة فإن علومه ومعارفه ستكون بلا ثمرة.

الكلام يترك آثاراً على الآخرين، فإذا امتلك الكلام الخصائص الفنية والمهارات الموجودة في فن الخطابة، عند ذلك يتضاعف تأثيره، والموفق هو الذي يتمكن من جعل كلامه ينفذ إلى قلب وروح المخاطبين.

يقول الأصمعي: قال رجل لبنيه: يا بني! اصلحوا ألسنتكم فإن الرجل تنوبه النائبة يحب أن يتجمل فيها فيستعير من أخيه دابته وثوبه، ولا يجد من يعيره لسانه1.

وجاء في حديث عن الإمام أمير المؤمنين (ع): "أحسن الكلام ما زانه حُسن النظام وفهمه الخاص والعام"2.

وأما معرفة "حسن النظام" فهو شيء يتضح في علم البلاغة وفن الخطابة.
 
وفي هذا الإطار لا بد من التأكيد على آداب الخطابة الحسنة. جاء في حديث عن أمير المؤمنين (ع): "المرء مخبوء تحت لسانه"3.
 
ماهية الخطابة

ليست الخطابة مجرد الحديث في جمع من البشر بل هي نوع من تحريك الأفراد وتوجيههم للقيام بعمل ما أو ترك آخر. ومن هنا يجب القول بضرورة أن يكون الكلام والخطابة بحيث تدفع الأفراد للقيام بعمل ما أو ترك آخر. وعلى هذا الأساس يمكن القول أن الخطابة فن ذو خصائص معينة، مثال ذلك يجب القيام بالخطابة لتشجيع الناس على الجهاد، والانفاق، والعمل، والدراسة، والخدمة والايثار... وكذلك لتشجيعهم على ترك بعض الأعمال كالكسل، الخوف، التراجع، السعي نحو الدنيا، الحرص، التكبر والأنانية...

وقد يكون التشجيع والتشويق إما على أساس المحبة والحنان أو التنفر والبغض. أي إما أن يؤدي التشجيع إلى ايجاد العشق والفرح والأمل والمحبة في قلب المستمع وإلا فإنها ستؤدي إلى ايجاد اليأس والاضطراب...

ويساعد "الخطيب" على هذه المسألة أمور:
ـ العامل الداخلي المشجع.
ـ الأسلوب التدريجي في تحريك المخاطب.
ـ الاطلاع على ظروف الزمان والمكان.
ـ الدقة في معرفة خصائص المستمعين.
ـ تناسب مقدار التشجيع مع الموضوع.
ـ أن يكون التشجيع طبيعياً وليس تصنيعاً.
 
* الأستاذ جواد محدثي


1- مصنفات الشيخ المفيد، ج2، ص91.
2- غرر الحكم.
3- نهج البلاغة، فيض الإسلام، الحكمة 140.

23-04-2015 | 15-38 د | 619 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net