الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » المبلّغ:مواصفات-تقنيات
أبعاد فن الخطابة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم

يقوم الخطيب بتوضيح بعض المفاهيم للناس في جلسة عامة لذلك يجب عليه أن يطلع على الفنون والمهارات التي تعمق المعرفة بالأمور الثلاثة الآتية: المفاهيم، الناس والبيان.

بناءً على ما تقدم يجب الاطلاع على النقاط التالية:

1 ـ علم النفس
لعل من أبرز أسباب الموفقية في التبليغ اطلاع المبلغ على نفسيات الناس وميولهم ومكامن التأثير والتأثر، ويقدم علم النفس معلومات مفيدة في هذا الخصوص.
 
2 ـ المعارف الإسلامية العامة
كلما كان الخطيب يمتلك غنىً في المعلومات العامة والذخائر الفكرية في مختلف المجالات بالأخص في المواضيع التي سيتحدث حولها، فإن الخطابة ستكون أكثر غنىً وأعمق مضموناً وسيكون لها القدرة الكبيرة على جذب المخاطب. وكلما كانت معارفه الدينية واسعة كان مجال الخطابة واسعاً عنده. يجب أن يمتلك الخطيب القدرة على الاستعانة بالآيات والروايات عند الحاجة إليها.
 
3 ـ الأدب
بما أن الخطيب يستعين أثناء الخطابة بالكلمات والعبارات والجمل، لذلك كلما كان عارفاً بالأدب والصناعات الأدبية كان كلامه صحيحاً، وابتعد عن الأخطاء. ومن المفيد في هذا المجال أن يطلع الخطيب على الشعر، الأمثال والتمثيلات...
 
4 ـ التاريخ
لعل من أبرز المقاطع الهامة في الخطابة تلك التي لها علاقة بالحكايات. لذلك يجب أن يكون الخطيب على معرفة بالتاريخ (تاريخ الإسلام، تاريخ إيران والعالم، حياة صحابة النبي (ص) والأئمة والعلماء والمفكرين والعرفاء ومشاهير العالم...) ويتمكن الخطيب من التأثير في المستمعين إذا تمكن الاستفادة من المعلومات التاريخية.
 
5 ـ المعاني والبيان
يتم الحديث في هذا العلم عن الفصاحة والبلاغة الذين يتكفلان عرض الأساليب الصحيحة للكلام. إن الاطلاع على العلوم البلاغية وأساليب تنظيم الكلام يجعل الخطابة مؤثرة وجميلة.
 
6 ـ معرفة الزمان
إن كل عصر يحتاج إلى نوع خاص من الخطابة والكلام. والخطيب الموفق هو الذي يمكنه تقديم ما يتناسب مع حاجيات المجتمع والناس بناءً على الظروف الموجودة ويتحرك مع المجتمع في حركة زمانية متناسبة.
 
7 ـ معرفة المصادر
إن أبرز ما يحتاجه المبلغ  معرفته بالمصادر وفي مجالات متنوعة ليتمكن من معرفة المصادر التي تفيده في الموضوع الذي سيتحدث حوله. طبعاً المطالعة المستمرة تجعل الشخص على معرفة بالكتب المفيدة1.


1- من المفيد في هذا الخصوص الرجوع إلى الكتب ذات الصلة أمثال كتاب "زاد المبلغين" من تأليف محسن محمد عطوي و"مفتاح الخطابة والوعظ" من تأليف محمد أحمد العدوي.

30-04-2015 | 15-48 د | 679 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net