الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
بواسطة مجاهدة النفس نستفيد من القرآن والصلاة بنحو أفضل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يمكن الاستفادة من آية: ﴿والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلن، فبحسب ‏الظاهر أن الهداية الإلهية وجهاد العبد لكلٍّ منهما مراتب ودرجات، وان ‏كل درجة من جهاد العبد وسعيه يتعقبها درجة من الهداية الإلهية. ومن ‏موارد العمل بالوظيفة والتكليف أيضاً أن نتلو القرآن على وجهه بأشكال ‏المجاهدات ومراتبها بنحو نستفيد من كل تلاوة غير ما استفدناه من التلاوة ‏السابقة، وفي الصلاة أيضاً أن نستفيد من كل صلاة شيئاً آخر غير ما ‏استفدناه سابقاً، لا أن نعيد للتكرار فقط من غير استزادة. ‏

قوله تعالى: ﴿لنهدينهم أي لنفهّمهم الأمور التي في القرآن والسنة، لا ‏الأمور التي في غيرهما، والدليل على ذلك أنكم تفهمون شيئاً جديداً في كل ‏مرة تقرأونه وتتدبرون فيه غير الشيء الذي تفهمونه في المرة السابقة، ‏والصلاة أيضاً كذلك فإنكم تفهمون منها في كل مرة شيئاً غير الذي كنتم ‏فهمتموه من قبل وإلا فإن الإنسان عندما يصلي الصلاة الأولى فان بقية ‏الصلوات تكرار لها، فهل أُمرنا بإتيان الصلاة دون أن نعرف لماذا أُمرنا ‏بها؟ وهل المطلوب أن نكرر ما عرفناه وقرأناه مرة أخرى ونعيده في ‏اليوم والليلة خمس مرات؟ انه لأمر عجيب.‏

‏ الله عز وجل يريد إفهامكم أن في كل صلاة تأتون بها انتبهوا لتنالوا أمراً ‏ولتفهموا شيئاً جديداً لم تكونوا قد فهمتموه في المرة السابقة، والأمر كذلك ‏في تلاوة السور والآيات القرآنية أيضاً أي احصل في كل مرة على شيء ‏غير ما كنت قد حصلت عليه في المرة السابقة.‏


* كتاب: في مدرسة آية الله الشيخ بهجت المقدس

23-05-2015 | 10-51 د | 929 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net