الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1381 - 16 ربيع الأول 1441هـ - الموافق 14 تشرين الثاني 2019م
النبيّ محمّد (صلّى الله عليه وآله) القائد العالميّ

مراقباتالزهد ومواساة الناسرَحمةً لِلْعَالَمِينَوصيّة الإمام الحسن العسكري عليه السلاممراقباتسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » أخبار ومناسبات
ليلة القدر برهان التدبير المهدوي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم

الإمام الحجّة يدير الأُمور في الخفاء
حيث إنّ في عقيدة أهل البيت(عليهم السلام) أنّ العالم يحتاج في كلّ عام إلى تدبير، والغيبة من العقائد التي يجب أن نعيها، فالإمام حاضر، والغيبة في مقابل الظهور وليست الغيبة في مقابل الحضور، فهو (عجّل اللّه فرجه الشريف) عندما يظهر يقول كثير من الناس إنّنا كنّا نراه ولكنّنا لم نكن نعرفه، فهو حاضر في كبد الحدث، ويدير الشبكات من الأبدال والأركان والأوتاد والنقباء، لا الدجالين من مدعي السفارة، بل هؤلاء عملاء الدوائر الغربية;‏ لأن طبيعة السرّية تخالف ما يدّعيه أهل السفارة;‏ ‏لأنّ العضو السري يبقى عضواً سرّياً مخفياً لا يكشف نفسه أبداً، وفي الأجهزة السرّية عندما تشعر بانكشاف سرّ من أسرارها من قبل شخص مّا فإنّها تصفيه وتقتله حتّى لا يكشف أسرارها، وادّعاء السفارة هو عين الجرأة على الساحة الربوبية، لذلك فإنّ فقهاء الشيعة الإمامية يكفّرون من يدّعي السفارة‏‏;‏ ‏لأنّه ينتهك أمن البشر.
 
الخضر ليس نبياً ولا رسولا
الذي جرى بين الخضر(عليه السلام) وموسى(عليه السلام) في سورة الكهف كلّها أُمور رمزية، وذلك يعني وجود عنصر إلهي أمني خفي، حتّى استغرب موسى(عليه السلام) من التدابير التي قام بها الخضر: ﴿فَوَجَدَا عَبْداً مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْم1، هذا بالنسبة للخضر(عليه السلام)، فهو ليس نبياً ولا رسولا، وإنّما عبد عنده علم لدنّي، وكلّ فعل من أفعاله مؤثّر في النظام الاجتماعي، فقتل ذلك الشاب مؤثّر وإلاّ كان سيقضي على سبعين نبياً2، وكلّنا يمكن أن يتصوّر ماذا يمكن أن يحمله سبعون نبياً من التراث الحضاري للبشرية، ولو لم يكن الإمام الحجّة (عجل الله فرجه) موجوداً لانتشرت الأوبئة والكوارث والأمراض3.

البشر يقدمون على تجربة معيّنة دون أن يعرفوا عواقبها، كالطفل الذي يعبث بالمتفجّرات، ولولا هذا الذي ينزل في ليلة القدر، ويزوّد به تدبير المهدي (عجّل الله فرجه) لكان العالم ليس كما هو الآن، ونلاحظ كم عانت البشرية من أمراض السارس والإيدز، ولو لم يحفظهم (عجل الله فرجه) لما بقوا، فهو له الفضل على البشر كما أراد الله.
 
الخلفاء الاثنا عشر
علماؤنا شكر الله سعيهم بحثوا مباحث لطيفة في حديث الخلفاء الاثني عشر، قال: جابر بن سمرة: "سمعت النبي(صلى الله عليه وآله) يقول: "يكون اثنا عشر أميراً. فقال كلمة لم أسمعها، فقال أبي: إنّه قال: كلهم من قريش"4.
وقد ورد بصيغة أُخرى، عن عبد الله بن مسعود الصحابي المعروف أنّه قال: "ولقد سألنا رسول الله(صلى الله عليه وآله)"، فقال: "إثنا عشر، كعدّة نقباء بني إسرائيل"5. نعم، علماؤنا درسوا أسانيد هذه الأحاديث عند العامّة، ولكن قلّما رأيت من توقّف عند الحديث القائل: "لا يزال الإسلام عزيزاً إلى اثني عشر خليفة"6.
 
معنى الكتاب المبين في القرآن الكريم
وقال تعالى: ﴿حم* وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ* إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَة مُبَارَكَة إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ* فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْر حَكِيم* أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ* رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ7، يفرق، أي: يبرمج. ويدبّر، الكتاب المبين ليس وصفاً للمصحف الشريف والقرآن الكريم بل الكتاب المبين وصف لوجود ملكوتي علوي، وفي آية أُخرى ﴿وَمَا مِنْ غَائِبَة فِي السَّمَاءِ وَالاْرْضِ إِلاَّ فِي كِتَاب مُبِين8، وهذا ليس المصحف حتّى يقول القائل حسبنا كتاب الله9، وقال تعالى: ﴿وَمَا مِنْ دَابَّة فِي الاْرْضِ وَلاَ طَائِر يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْء ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ10، الكتاب المذكور ليس المصحف الشريف والقرآن الكريم، وإنّما هو الكتاب المبين، وفي سورة الواقعة: ﴿إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ* فِي كِتَاب مَكْنُون* لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ11، فلا يصل إليه الفقيه ولا المرجع ولا السياسي وقوله ﴿كريموصف للقرآن في وجوده الملكوتي، وهذه الآية من سورة الواقعة تتحدّث عن الثقلين، وفي سورة البروج: ﴿بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ* فِي لَوْح مَحْفُوظ12، ولوح محفوظ نفس وحقيقة كتاب الكريم، وقال تعالى: ﴿وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَة إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّة فِي ظُلُمَاتِ الاْرْضِ وَلاَ رَطْب وَلاَ يَابِس إِلاَّ فِي كِتَاب مُبِين13.
 
ليلة القدر برهان على تصدّي المهدي (عجّ)
وليلة القدر نفسها برهان على أنّ المهدي عجل الله فرجه الشريف هو المتصدّي لأمر البشرية، وما يحدث عند الظهور هو انكشاف المخفي من حركة الإمام المهدي (عجّل اللّه فرجه الشريف) وهذا الدور لا يقتصر على الإمام المهدي (عجّل اللّه فرجه الشريف)، بل قام به الإمام علي(عليه السلام)خلال الخمسة وعشرين سنة التي أبعد فيها عن الخلافة وغيرها، وكذلك قام به آدم وإبراهيم، حيث قال الله: ﴿وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَات فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ14، فهل كان لإبراهيم(عليه السلام) دولة رسمية يرأسها؟ فأيّ إمامة التي يخبرنا بها القرآن الكريم؟ نعم، التاريخ يحدّثنا أنّ إبراهيم قلب فكر البشرية من فكر وثني صنمي إلى فكر إلهي توحيدي، وتغيير العقائد من أشكل المشكلات، والنبي بعث بعد الأربعين، ولكنه خلال الأربعين لم يكن واضعاً يداً على يد، بل هو إمام الأئمة (صلى الله عليه وآله).
 
معنى أُولي الأمر في القرآن الكريم
وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الاْمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْء فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الاْخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيل15، ولا تعني أُولي الأمر في الجانب السياسي فقط فهذا جانب محدود، بل هو الأمر الملكوتي، كما يذكر العلامة الطباطبائي16.
 
الخليفة ليس من الضروري أن يكون نبياً أو رسولا
ففي سورة الشورى: ﴿وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلاَ الاِْيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاط مُسْتَقِيم17، والروح هي شبكة تضخ المعلومات الضخمة، وفي سورة غافر: ﴿رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاَقِي18، فقال من عباده ولم يقل من رسله أو أنبيائه، كما قال تعالى: ﴿إِنِّي جَاعِلٌ فِي الاَْرْضِ خَلِيفَةً19، ولم يقل نبياً أو رسولا، فالخليفة هو المدبّر والمستخلف والمتصرّف، وهو عماد النظام البشري، "الحجّة قبل الخلق ومع الخلق وبعد الخلق"20 و"لو بقيت الأرض بغير إمام لساخت"21، فتدمّر البيئة والثروة الحيوانية والنباتية والمعدنية والغازيّة والبشر لو افتقدوا القيادة لساد الهرج والمرج، فلابدّ للناس من أمير، وهذا التحسس الكبير عند أهل البيت(عليهم السلام) لهذه الرؤية العلمية الوضّاءة قبل أربعة عشر قرناً، ولا زال البشر عاجزين عن الاحاطة بكلّ دقائق تعليماتهم(عليهم السلام)، ونحن غافلون عن إدراك أبعاد هذا الكم الهائل من المعلومات التي تنزل على الإمام المهدي (عجّل اللّه فرجه الشريف)، كما عجزت البشرية عن إدراك ذلك.

* آية الله الشيخ محمد سند


1- الكهف (18): 65.
2- تفسير نور الثقلين 3: 283، الحديث 158.
3- كمال الدين وتمام النعمة 1: باب العلة التي من أجلها يحتاج إلى الإمام(عليه السلام).
4- صحيح البخاري 4: 398، الحديث 7222، 7223، كتاب الاحكام، باب 52.
5- مسند أحمد 6: 321، الحديث 3781، مسند عبد الله بن مسعود.
6- صحيح مسلم 3: 115، الحديث 7 و8، كتاب الامارة، باب الناس تبع لقريش والخلافة في قريش.
7- الدخان (44): 1 ـ 6.
8- النمل (27): 75.
9- صحيح البخاري 4: 10، الحديث 5669، كتاب المرضى، باب قول المريض قوموا عنّي.
10- الأنعام (6): 38.
11- الواقعة (56): 77 ـ 79.
12- البروج (85): 21 ـ 22.
13- الأنعام (6): 59.
14- البقرة (2): 124.
15- النساء (4): 59.
16- الميزان في تفسير القرآن 4: 391.
17- الشورى (42): 52.
18- غافر (40): 15.
19- البقرة (2): 30.
20- الكافي 1: 177، الحديث 4، باب انّ الحجّة لا تقوم لله على خلقه الاّ بامام.
21- الكافي 1: 179، الحديث 10، باب انّ الأرض لا تخلو من حجة.

29-06-2015 | 15-42 د | 1013 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net