الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1372 - 12 محرم 1441هـ - الموافق 12 أيلول 2019م
أثر التوحيد في مواجهة البلاء

نُفوسٌ أبِيَّةالإنكفاء عن التبليغ بسبب الدراسةمراقبات

العدد 1371 - 05 محرم 1441هـ - الموافق 05 أيلول 2019م
اجتناب النزعة الدّنيويّة، درس من دروس عاشوراء

التحجّرمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
من اللاشيء إلى كلّ شيء بإرشاد وليّ الله
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ابتداء حركة الإنسان في مسيرة الكمال والمعرفة هو القابلية والاستعداد. وبواسطته يستطيع الوصول من اللاشيء إلى كلّ شيء. وغاية السير ومقصده هو الله سبحانه وتعالى. والربوبية الإلهية تقتضي أيضا مساعدة وإرشاد الإنسان في حركته التكاملية للوصول إلى الغاية المقصودة، فقد جاء في دعاء أبي حمزة الثمالي: "من أين لي الخير يا رب ولا يوجد إلا من عندك". فالله تعالى هو حافظنا وولينا وقائدنا وصاحبنا في طريقنا كما يقول هو سبحانه وتعالى عن نفسه: "الله ولي الذين امنوا يخرجهم من الظلمات الى النور" أي يخرجهم من ظلمات الحيرة إلى نور الهداية.

ونحن معرّضون للغرق في بحر الحياة وهداية وإرشاد وليّ الله لازمة وواجبة في سبيل الوصول إلى المقصد سالمين فعلينا الاستغاثة بولي العصر عجل الله فرجه الشريف لينير لنا المسير ويصحبنا إلى آخر مقصدنا وغايتنا.

إن من يطلب الهداية ومعرفة الله وكان جاداً ومخلصاً في طلبه فانّ الباب والجدار سيكونان هاديين له بإذن الله، يقول الله تبارك وتعالى": والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا".


* في مدرسة آية الله الشيخ بهجت المقدس
 

24-07-2015 | 18-20 د | 751 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net