الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1391- 27جمادى الأولى 1441هـ - الموافق 23كانون الثاني 2020م
الثبات في الشدائد

وَأَعِدُّواْ لـَهُممراقباتحاجة التبليغ إلى التخطيط سؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
التنعم بالعبادة في الآخرة هو انعكاس التنعم في الدنيا أو ثمرة له
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يستظهر من حديث: "تنعموا بعبادتي في الدنيا فإنكم تتنعمون بها في الآخرة" أن للعبادات قابلية التنعم بها، ولكننا نأتي بالعبادات على نحو وكأن السوط على رؤوسنا، وخوفا من جهنم لأنها أمر واجب، فان لم نأت بها فسيؤول مصيرنا إلى الجحيم وكأن العبادات دواء مر لا بد من تجرعه، لان الشفاء لا يحصل إلا به فنضطر إلى تناوله.

أتوا بدواء مر إلى رجل عربي فتناوله وقال ساخرا: عسل! عسل!

فيمكن الاستفادة من جملة "فإنكم تتنعمون بها في الآخرة" أن التنعم بالعبادة في الدنيا أمر ممكن وان نفس التنعم في الدنيا له انعكاس على التنعم في الآخرة أو يكون سبباً لزيادة وعلو التنعمات الأخروية أي لزيادتها وعلوها عمقاً لا حساً.


* في مدرسة آية الله الشيخ بهجت المقدس

31-08-2015 | 15-15 د | 912 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net