الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
لذة الصلاة أعظم من كل لذة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

إعلم ان كل شيء من عملك تبع لصلاتك، عليكم بالمحافظة على الصلوات الخمس في اوائل اوقاتها، وبالاقبال بالكل اليه تعالى فيها وعندئذ لا تفوتكم السعادة ان شاء الله، وفقنا الله واياكم لمراضيه وجنبنا سخطه بمحمد وآله الطاهرين صلواته عليهم اجمعين.

جاء في الرواية ان رسول الله(ص) قال: "حبب إلي من دنياكم: الطيب والنساء وجعل قرة عيني في الصلاة". إن جميع اللذات الروحية وما هو مطلوب تكوينا بنحو الحلال من اللذات الموجودة في الطيب او النساء بل اكثر منها وارقى بمراتب، موجود في الصلاة. ولكن الطفل قليل الادراك لا يأبه للذة الحجلة والعرس، وهو لا يشعر بهكذا لذة، بل الحجلة بالنسبة له قفص وسجن، ويكون فيها كالسجين لا يملك حرية الحركة.

فالذي يمثل اللذة بالنسبة له هو الركض واللعب، فهو يحب الدراجة ويتلذذ بها حيث ينتقل بها من مكان الى اخر، واللعب في الأزقة والشوارع بالنسبة له ألذ من الحجلة والعرس. وامرنا نحن كذلك ايضا إذ نتلذذ بتناول ماء اللحم، بينما المدمن على الترياك والمخدرات يجده ألذ من اي شيء اخر كما يدعون، وجميع اللذائذ روحية والا فان الجبل بعظمته كلها في جهالة من هذه اللذائذ الروحية وقد جاء في الرواية: "تنعموا بعبادتي في الدنيا فإنكم تتنعمون بها في الاخرة".


كتاب: في مدرسة آية الله العظمى العارف الشيخ بهجت

07-01-2016 | 16-44 د | 719 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net