الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
أهمية الصلاة في أول وقتها
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الشيخ مصباح: كان آية الله بهجت ينقل عن المرحوم القاضي أنه قال: إذا أدّى احد صلاته الواجبة في أول وقتها ولم يصل إلى مقامات رفيعة فليّلعني! أو برواية أخرى: فليبصق في وجهي. فهنالك سرّ عظيم في أول الوقت وهنالك فرق بين "حافظوا على الصلوات" وبين أقيموا الصلاة".

وإذا اهتم المصلي بالصلاة وتقيد في أدائها في أول وقتها فان هذا العمل في حد ذاته له آثار كثيرة حتى وان لم يصلها بحضور القلب. وكان بعض العلماء يؤمن معيشة أولاده في المستقبل من خلال ايصائهم بالصلاة في أول الوقت أو بصلاة الليل.

جاء في رواية عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "حبب إلي من دنياكم: الطيب والنساء وجعل قرة عيني في الصلاة". ويمكن الاستفادة من هذا الحديث بأن أعظم لذة وسرور في الدنيا بحسب الظاهر هي الطيب والنساء ولا عدل لهما، والقلوب متوجهة إليهما. ولكن قال البعض حول جملة: "وجعل قرة عيني في الصلاة" إن فيها عدولا ولكن الأمر ليس كذلك بل لعله إشارة إلى أن الصلاة أيضا تشتمل على لذات شبيهة بلذة الطيب والنساء، أي أن لذة الصلاة هي أعلى بدرجات من لذة الطيب والنساء. وقد جاء في الحديث القدسي: "تنعموا بعبادتي في الدنيا، فإنكم تتنعمون بها في الآخرة". ومعنى تنعموا أي تلذذوا.


في مدرسة آية الله الشيخ بهجت المقدس

09-06-2016 | 15-58 د | 871 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net