الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1300 - 09 شعبان 1439 هـ - الموافق 26 نيسان 2018م
ليلة النصف من شعبان، ومولد الإمام المهديّ (ع)

سبيل الأمانمراقباتخصائص المبلّغ (29) عدم المصانعة في الأصولضرورة التصدّي للتبليغ وعدم ترك الساحة للأُمّيينكلمة الإمام الخامنئي دام ظلّه بمناسبة المبعث النبويّ الشريفمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » فكر معاصر
بين الأسطورة والخرافة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الأسطورة على وزن أفعولة من سطر، والسطر هو الإصطفاف والنظم، في كتابة وغيرها، وقد ورد هذا المعنى في قوله تعالى: {كان ذلك في الكتاب مسطورا}[1]، وقوله تعالى: {والطور وكتاب مسطور في رق منشور}[2].

فالأسطورة أعم من أن تكون خيالا شعبيا، أو حقيقة واقعة ثابتة، لأن الملاك فيها الكتابة والنظم والإصطفاف بصورة مرضية.

وأما الخرافة فهي من الخرف، والخرف هو الفساد، ومنه الخريف أحد الفصول الأربعة، لما فيه من فساد الخضرة ويباس الأشجار والنباتات، وإذا نسب إلى الإنسان كان بمعنى فساد عقله، والفساد لا يعني عدم بقاء شيء صالح فيه، فالخرافة في الكلام هي الحديث المشتمل على الكذب[3].

ولازم ذلك أن تشتمل الخرافة على بعض الحقيقة، ولكنها مخلوطة بغيرها، من الخيالات والأوهام، التي ينتجها العقل البشري، فإذا أمكن الفصل بينهما، وإرجاع كل منهما إلى أصوله وجذوره، أمكن الوصول إلى الرأي الصحيح وإثباته.
  
سماحة الشيخ حاتم اسماعيل


[1] سورة الإسراء، آية:58
[2] سورة الطور، آية:1-3
[3] لسان العرب، ابن منظور، ج4، ص71

05-07-2016 | 12-37 د | 453 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net